اغلاق

القدس: كلية وجدي ابو غربية تختتم فعاليات الروبوت

احتفلت كلية وجدي نهاد أبو غربية الجامعية التكنولوجية، باختتام فعاليات مشروع " الروبوت والبحث العلمي" في مدارس القدس والتي أقيمت في حرم الكلية


صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما


بالشراكة مع مؤسستي فيصل الحسيني والتعاون وبدعم من الصندوق العربي للإنماء الإقتصادي والإجتماعي، بحضور نديرة أبو غزالة رئيس مؤسسة وجدي للتطوير العلمي ونائب رئيس مجلس الأمناء الاستاذ عبد السلام أبو ارميلة والأستاذ عبد الغفار بدر، وعبد القادر الحسيني رئيس مجلس إدارة مؤسسة فيصل الحسيني ود. صبري صيدم مستشار الرئيس لشؤون تكنولوجيا المعلومات و د. خالد حماد نائب مدير التربية والتعليم ود. عماد حمادة عميد الكلية وعدد من مدراء ومعلمي وأهالي طلبة المدارس المشاركة.
واستهل الحفل بتلاوة اَيات عطرة من القراَن الكريم رتلها الطالب عبيده عابدين، ثم ألقت السيدة نديرة أبو غزالة، كلمة رحبت فيها بالحضور وقالت :" نحتفل اليوم في هذا الصرح الكبير بإختتام فعاليات المشروع الثالث بين مدارس القدس " الروبوت والبحث العلمي"، وخاطبت الحضور قائلة: "يأتي هذا الإحتفال تتويجاً للكثير من النشاطات العلمية والأدبية التي أقامتها الكلية هذا العام".
وأشارت أبو غزالة في كلمتها إلى "أهمية التكنولوجيا في حياتنا المعاصرة"، وتمنت على المؤسسات المشاركة أن تتواصل هذه الفعاليات على مدار الأعوام والسنين. واختتمت كلمتها بشكر جميع القائمين على المشروع وعلى رأسهم د . عماد حمادة عميد الكلية وخصت بالذكر مديرة المشروع نهيل الزبن ومنسقي المشروع الفنيين الأستاذ عبد الملك الحلواني والأستاذ علي الصالحي وجميع المعلمين والمعلمات الذين قاموا بتدريب الطلبة على الروبوت، كما وشكرت مؤسسة التعاون ومؤسسة فيصل الحسيني اللتين مدتا يد المساعدة لإقامة النشاطات في المدارس والكليات.

د. الحسيني: مشروع الروبوت يصب في قلب رؤيتنا التعليمية
من جانبه أوضح رئيس مجلس إدارة مؤسسة فيصل الحسيني عبد القادر الحسيني، أن مشروع الروبوت والبحث العلمي هو جزء من برنامج شامل تقوم مؤسسة فيصل الحسيني بتنفيذه لمساندة وتطوير العملية التعليمية في عدد لا يستهان به من مدارس القدس. وقال " إن مشروع الروبوت يصب في قلب رؤيتنا التعليمية، إذ تنطوي مبادئه وخطواته على البحث العلمي والتفكير المعمق والتطبيق العملي إضافة إلى أن المشاركة في المشروع تمتد إلى شريحة أوسع من المدارس التي تنفذ المؤسسة فيها مشروع التطوير الشامل، إضافة إلى المنافسة الذي يضيف محفاً مهماً للمدارس المشاركة". وشكر الحسيني كلية وجدي الجامعية والقائمين عليها والشريك في هذا المشروع.
بدوره، أثنى نائب مدير التربية والتعليم د. خالد حماد على الجهود المباركة التي تبذلها كلية وجدي الجامعية والمؤسسات المشاركة لها ولدورها في إدخال التكنولوجيا في المناهج التعليمية.
وفي كلمته، أشاد د. صبري صيدم مستشار الرئيس محمود عباس لشؤون تكنولوجيا المعلومات بجهود كلية وجدي نهاد أبو غربية الجامعية التكنولوجية، موضحاً "أن تنظيم مسابقة (الروبوت التعليمي) والتي تقام للعام الثالث في القدس، يأتي في سياق الخروج عن النمط التقليدي في التعليم ومحاكاة متطورة لمفاهيم التعليم القائم على الاستفادة من مبادئ العلوم والالكترونيات".وقال في كلمته أن الهمة والإرادة موجودة بقوة لدى الطالب الفلسطيني، لكنه يحتاج إلى "مناخ" يستطيع من خلاله أن يعكس هذه الإبداعات، ويترجم فكره وقدرته على رسم مفهوم جديد للعلم والتكنولوجيا في حياته بما يساهم في التطور الفلسطيني الشامل".
وأوضح د. صيدم "أن السياسة تحتل الكثير من طاقة ووقت المجتمع الفلسطيني وشبابه، داعيا الساسة والمشرّعين الفلسطينيين والقطاعين العام والخاص إلى الاهتمام بالإنسان الفلسطيني وتنمية إمكانياته. وشدد على ضرورة الاهتمام بشكل خاص بالتعليم بمختلف مستوياته وتمكين الطلبة من امتلاك التكنولوجيا بأشكالها المختلفة بصفتها لغة العصر، واستغلال القدرات الكامنة لدى الجيل الصغير وتنميتها.

مباراة ودية بين فريق مدرسة الإيمان الثانوية للبنات والكلية الإبراهيمية
ثم تلا ذلك إقامة مباراة ودية بين فريق مدرسة الإيمان الثانوية للبنات والكلية الإبراهيمية لتمثيل مباراة وهي ما تعرف "بطاولة مهام الروبوت" علماً بأن مهمة هذا العام تحمل عنوان "مستقبل التعليم" وتبارت الفرق في جو تنافسي شريف قدم خلاله كل فريق مهاراته وإبداعاته في التصميم والبرمجة من خلال تأدية الروبوت الذي أعده الفريق للمهام المطلوبة خلال فترة زمنية محددة.
ومن ثم شكر د. عماد حماده عميد كلية وجدي الجميع على حضوره وهنأ الطلبة المشاركين وبين أن جميعهم فائزون، وأثنى على جهود المدربين والمشرفين الذين عملوا بجد وإخلاص لإعداد فرقهم. وأوضح أن هذه المسابقة تنمي روح الفريق والعمل الجماعي لدى الطلبة المشاركين ، وأن أبناءنا بحاجة إلى ما أسماه بالمرح البنّاء حيث أن هذا المشروع يمكن الطلبة من تحصيل العلم والمعرفة من خلال تفاعلهم مع الروبوت التعليمي وقطع الليجو. وبين أن العنصر الأساسي في نجاح المشروع وجود فريق عمل ذو كفاءة عالية من إدارة وتنسيق فني وتمنى مواصلة هذا النهج في السنوات القادمة لما للتكنولوجيا من أثر في تطور المجتمعات ورقيها وما تحويه من تحفيز للمبدعين من الطلبة في هذا المجال.
ويذكر أن مشروع الروبوت والبحث العلمي هو مشروع تربوي علمي تنفذه كلية وجدي نهاد أبو غربية الجامعية التكنولوجية للسنة الثالثة على التوالي بالتعاون مع مؤسسة فيصل الحسيني ضمن مشروع مساندة التعليم في القدس باشراف مؤسسة التعاون وبتمويل من الصندوق العربي للإنماء الإقتصادي والإجتماعي/ الكويت. هذا ويتم تنفيذ المشروع في عدد من مدارس القدس لكافة المراحل باستخدام روبوتات الليجو التعليمية. في المرحلة الإبتدائية يستخدم الروبوت في نشاط منهجي لتعليم الطلبة عدد من المفاهيم العلمية عن طريق بناء نماذج وبرمجة الروبوتات لأداء مهام محددة طيلة السنة الدراسية. في المرحلتين الإعدادية والثانوية يتم تنفيذ المنافسة بين الفرق المشاركة، كنشاط لامنهجي، على نطاق محلي وفيه تتنافس فرق ممثلة للمدارس في مجالات متنوعة "علمية، تصميم وبرمجة الروبوت والعمل الجماعي". هذا وتكمن الفائدة للطلبة المشاركين في هذا المشروع في تقوية مهارات التفكير والإبداع وأهمية العمل الجماعي والعمل ضمن فريق بالإضافة إلى المهارات الحياتية الأخرى والمهارات التقنية التي يكتسبها الطلبة طيلة مدة المشروع، ضم هذا العام مشاركة من المرحلة الإبتدائية من قبل خمس مدارس وهي الكلية الإبراهيمية، مدرسة إمليسون، مدرسة دار الطفل العربي، مدرسة المطران ومدرسة النظامية الأساسية. وتلا ذلك اعتماد النتائج النهائية التي أقرتها لجان التحكيم ثم تم تكريم أعضاء لجان التحكيم وهم كل من: لجنة تحكيم التصميم والبرمجة، وضمت كلاً من: د. سامر القطب، فاطمه كالوتي - حلاق، المهندس صائب النشاشيبي، علاء نبهان، هاني أبو عمر.
لجنة تحكيم البحث العلمي، وضمت كلاً من: تهاني ملاعبي، ديما الحلواني، محمد الهربوك.
لجنة تحكيم القيم الأساسية، وضمت كلاً من: أشرف مرار، خالد مبيض، هاني صندوقة.
لجنة تحكيم طاولة المهام، وضمت كلاً من: إسماعيل العويوي، أحمد الشيخ، أنس شويكي، إيناس اسعيد، رائد الزماميري، سندس شعراوي، فراس أبو ليل، مصطفى مصطفى، هدى عشو.
ومن ثم تم تكريم المعلمين والمعلمات للمدارس المشاركة. وجاءت الفرق الفائزة على النحو التالي: المركز الأول على مستوى البطولة : مدرسة الإيمان الثانوية للبنات، المركز الثاني على مستوى البطولة: جائزة أداء الروبوت: الكلية الإبراهيمية، جائزة التصميم والبرمجة: مدرسة دار الطفل العربي، جائزة المشروع البحثي: مدرسة الشابات المسلمات، جائزة القيم الأساسية: مدرسة بنات أبو بكر الصديق، جائزة الحكام : جمعية إمليسون، جائزة المشاركة : وفاز بها كلاً من (بدون ترتيب): مدرسة ذكور أبو عبيدة، مدرسة المطران، مدرسة الفتاة اللاجئة (د)، مدرسة الإيمان الثانوية للبنين، مدرسة النظامية الأساسية- شعفاط، مدرسة النظامية الثانوية- بيت حنينا. يشار الى أن كلية وجدي نهاد أبو غربية هي كلية جامعية تمنح درجة البكالوريوس في الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات، ومعلوماتية إدارة الأعمال، بالإضافة إلى دبلوم مهني متخصص في التصميم الجرافيكي والرسوم المتحركة ودورات تقنية وإدارية عدة.



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق