اغلاق

القلم الأكاديمية تطلق مشروع ‘عين على النقب‘ بنجاح كبير

في جو من الشعور بالجسد الواحد والتعاون المشترك، أطلقت مؤسسة القلم الاكاديمية الذراع الاكاديمي للحركة الاسلامية مشروع "عين على النقب" ضمن المشروع الكبير شباب نبنيه ووطن نحميه،


خلال اطلاق المشروع

في مقر مؤسسة القلم الاكاديمية بقرية تل السبع-النقب، وذلك بدعم جمعية الاقصى لرعاية الاوقاف والمقدسات الاسلامية .
عرف اللقاء اسلام هنية مدير مؤسسة القلم الاكاديمية في النقب ومركز الدورة, حيث رحب بالضيوف والمشاركين وشكر لهم حضورهم والجدية الشبابية في المضي قدما مع هذا المشروع الهام لدعم قضايانا ومجتمعنا وبناء وصقل الشخصية القيادية ذات الامكانيات والمعرفة بمجالات النضال وتوعية الاهل شاكرا جمعية الاقصى على الدعم والمساندة . استهل اللقاء بتلاوة عطرة من الذكر الحكيم تلاها الطالب الاكاديمي امير ابو الحسن مسؤول القلم بمدينة رهط .
الكلمة الاولى كانت للمهندس داوود عفان مدير مؤسسة القلم الاكاديمية, حيث تحدث عن اهمية المشروع ودوره في بناء الانسان اولا ثم بناء وعمارة الارض. وتطرق الى برنامج المشروع، حيث ستكون لقاءات شيقة ومهنية بمستوى عال مع خبيرين في مجال التنمية والعمل الميداني والقضائي والاجتماعي والتوعوي وسيتم التركيز على القرى غير المعترف بها.
فضيلة الشيخ حماد ابو دعابس رئيس الحركة الاسلامية في البلاد شكر "الجهود المبذولة من الاطراف المشاركة في التعاون لأجل تسليط الاضواء على معاناة الاهل في النقب وفي كل القرى وبالأخص القرى مسلوبة الاعتراف، وكم هو واجبنا نحن اتجاه اهلنا ومجتمعنا وامتنا الاسلامية , وتحدث عن النقلات النوعية لمؤسسات الحركة الاسلامية وان الامور تسير في تقدم سريع ومستمر لرقي بمؤسساتنا.
فضيلة الشيخ كمال هنية رئيس الحركة الاسلامية في النقب، اشاد بدور مؤسسة القلم الاكاديمية وجمعية الاقصى وسائر المؤسسات في الحركة الاسلامية ودورهم في التوعية والمشاركة الفعالة في المعسكرات والنشاطات المختلفة للحفاظ على الارض والانسان معولا على الشباب، وداعما لهم في مشروعهم الانساني والاخلاقي والعلمي والتنموي .
اما المحاضرة المركزية فكانت للمحاضر الدكتور احمد اسدي خبير التنمية البشرية, حيث تحدث بإسهاب عن التغيير واساليبه واحداثه وكيفية صناعته ذاكرا انه وبحسب البحوث يكفي  2% من الشعب او المجتمع لأحداث التغيير, التغيير يبدأ بالإنسان اولا ويكون عبر التدريب حيث اعطاء المعلومات وتنمية القدرات وتغيير القناعات, ثم تطرق بإسهاب لدور الشباب  في النقب وامكانيات التأثير في محاضرة شيقة ورائعة .
سمير ابو قويدر مسؤول مؤسسة القلم الاكاديمية في قرية الزرنوق عقب قائلا :" نحن بحاجة ماسة لمثل هذه الدورات والتي تدعم نضالنا والأهم انها تبني الشخصية القيادية الواعية وعلى قدر من الجاهزية لمراحل التحديات ".















لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق