اغلاق

‘نسوي قلقيلية‘ يناقش التحديات البيئية التي تواجه المدينة

عقد مركز التعليم البيئي/ الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة وبلدية قلقيلية، لقاءً للمنتدى النسوي البيئي بمقر البلدية، وفتحت أربعون من الناشطات النسويات


خلال اللقاء

 حواراً مع رئيسها عثمان داود، وعضو المجلس البلدي خالد جبر، وناقشن التحديات البيئية التي تواجهها مدينتهن. وحضر اللقاء ممثلو المؤسسات الرسمية وفعاليات المدينة.
وتولت الناشطة النسوية نهاية عفانة إدارة النقاش، وذكرت في مستهله أن بوسع النساء تقديم العديد من الحلول والإبداعات للمجتمع، وتغيير الحال البيئي الصعب في تجمعاتهن، إن توفرت الإرادة.
وقال داود في معرض رده على المشاركات في الحوار التفاعلي إن الهم البيئي في قلقيلية يوجع القلب، ويستنزف موازنة البلدية، التي توظّف 70 عاملًا لتنظيف الشوارع وحدها صباح مساء، فيما يعمل 24 على جمع النفايات من المدينة، ما يكبد المجلس البلدي خسائر فادحة تصل إلى مليوني شيقل سنويًا، عدا عن التحديات المكلفة الأخرى.
وقال المنظمون إن المنتدى النسوي سيشرع بالعمل في المدينة وتجمعاتها، ضمن  مبادرات تركز على استخدام المهارات البيئة في كل مجالات الحياة، والانطلاق نحو التجمعات القريبة ورياض الأطفال، لتكون صديقة للبيئة، وتشرع في مهمة تربية بيئية في سن مبكر للصغار.
 






لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق