اغلاق

مدير دائرة النفوس يضع حدا لحياته لاتهامه بالعنصرية

نشرت وسائل اعلام اسرائيلية قصة مدير دائرة نفوس في منطقة المركز ، وضع حدا لحياته بعد ان اتهمته سيدة بانه تعامل معها بعنصرية ، على الشبكة الاجتماعية ، ولاقى منشورها



رواجا واسعا جدا وصل الى 6 الاف رد ، ما اثر بالرجل بشكل كبير .
ووفقا للتفاصيل التي اوردتها وسائل الاعلام الاسرائيلية "فان السيدة روت قصتها على انها توجهت بطلب مساعدتها من المدير ، بعد رفض تلقيها الخدمة في المكان المخصص للامهات مع الاطفال ، أي دور سريع ، غير ان الموظفين ابوا ذلك وبقيت تنتظر لفترة طويلة ، بعدها قررت التوجه الى المدير المذكور ، وبعد توجهها قال لها وفقا لاقوالها على الشبكة ، "اذا كنت تشتكين على العنصرية فاغربي عن وجهي". ولاقت التغريدة رواجا واسعا اثر كثيرا في نفس المدير ، غير ان السيدة ذاتها التي كتبت المنشور اياه ، عادت هذا الصباح لتعتذر بعد ان عرفت مصير المدير ، وكتبت تقول يؤسفني جدا فقد استيقظت صباح اليوم على اسوأ خبر سمعته في حياتي ، طيلة سنوات عشت حالات من العنصرية ، في المرة الاولى التي اكتب فيها عن التعامل معي بعنصرية ، يتضرر انسان ، انني اسفة ، لو استطعت لكتمت الامر" .
ولكن المدير المستاء من المنشور ودرجة رواجه دون تقصي للحقائق قال :" ان احدا لا يعرفني حق المعرفة لكي يصدق كل ما كتب وتصديق تهمة العنصرية دون تقص صحيح للحقائق ، ان السيدة توجهت الي وكنت اعالج توجهات سابقة ، غير انها اصرت على تلقي خدمة فورية" ، ونفى نفيا قاطعا ان يكون تعامل يوما مع احد بعنصرية بل اكد اصدقاؤه واقاربه انه كان دوما انسانا وينظر الى الاخر كانسان وسعى دائما من اجل تقريب القلوب بين شرائح المجتمع الاسرائيلي المختلفة" .
هذا وقد اثارت هذه القصة ردود فعل مختلفة وعديدة ، وكانت احدى ردود الفعل "التحذير من سقطات اللسان فانها جند القدر ، وقد يلقي الانسان كلمة لا يلقي لها بالا ، فتكون وبالا على غيره ، ولا نعني هذه الحادثة وانما التوعية بصورة عامة ، جراء تسليط اللسان قولا او كتابة لما فيه من اثر على النفس والغير ، وكما قيل في الاثر الصالح إن سقطات اللسان وعثراته كثيرة، تورد الإنسان موارد الهلاك" .

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق