اغلاق

المكتبة العامة باقة الغربية تستضيف الأديب سلمان ناطور

نظمت المكتبة العامة التابعة لبلدية باقة الغربية في مقهى ومنتزه ضوء القمر، أمسية أدبية فنية وثقافية، استضافت فيها الأديب سلمان ناطور.


صور من الأمسية، تصوير: المكتبة العامة

افتتحت الأمسية أمينة المكتبة، مديحة أبو عبيد مرحبة بالضيوف ومؤكدة على أن "هذه الأمسيات تنظمها المكتبة العامة لتغيير الصورة النمطية المأخوذة عن المقاهي، فهي لا تقتصر على تمضية أوقات الفراغ فقط وإنما يمكن تحويلها لقضاء أوقات تعمها الفائدة والمتعة في آن. ومن خلالها نسعى أيضاً لجذب الجماهيرِ الذواقةِ للأدبِ وللشعر، للثقافةِ وللفن وللقراءةِ بكل تفاصيلها للمكتبة العامة، وقد رأينا وما زلنا نرى ثمرة هذه الجهود وهذه الفعاليات بتشريف الحضور الكريم لكل محافلنا".
تلتها فاتنة مجادلة، مديرة المكتبة العامة رحبت فيها بالحضور وبضيف الأمسية الأديب سلمان ناطور، شاكرة طاقم المكتبة على الجهود التي يقومون بها. وقدمت الطفلتان المبدعتان منى ولنا نهاد أبو حسين معزوفة على الكمان بأناملهن الصغيرة.
وألقى الشاعر والباحث في حقل الدراسات العربية والإسلامية، علي نصوح مواسي بعض قصائده الشعرية التي نالت استحسان الجمهور بعذب كلماتها وطريقة إلقائه لها.
وأتحف الأديب والروائي الفلسطيني، سلمان ناطور الجمهور بروايته لذاكرته الفلسطينية التي نسجها من الواقع الفلسطيني الذي عاشه وكابد وقائعه، وقد تألق في تعبيره عن الإنسان الفلسطيني بكل قضاياه، فحياة الأديب الزاخرة بالمواقف المهيبة والمشرفة هيأت له مجالاً مفتوحاً لرواية سيرة بعض الشخصيات الفلسطينية التي تمثل جزءاً من الحياة الفلسطينية، داعياً إلى التمسك بالجذور مع تأكيده الشديد أنه لا يكتب عن ذاكرة الموت، بل عن ذاكرة الحياة والإنتاج والإبداع، قائلاً أن "الكتابة عن ذاكرة الموت تقود إما إلى الجريمة أو الانتحار".
واختتم رئيس البلدية، المحامي مرسي أبو مخ الأمسية بكلمة طيبة مؤكداً فيها على "تماسك ووحدة شعبنا الفلسطيني بكل أطيافه في الداخل الفلسطيني وفي كل مكان".

لمزيد من اخبار باقة جت والمنطقة  اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق