اغلاق

غنايم لنتنياهو: ‘لا نريد شعارات وبيع كلام بل نريد أفعالا‘

في خطابه أمام الهيئة العامة للكنيست هذا الأسبوع، رحّب عضو الكنيست من القائمة المشتركة مسعود غنايم (الحركة الإسلامية)،
Loading the player...

 بانضمام الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى "معسكر النواب العرب في الكنيست الإسرائيلي وإلى نادي المغضوب عليهم من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو"، وذلك نتيجة لقيام أوباما بانتقاد السياسة العنصرية لنتنياهو تجاه الأقلية العربية في إسرائيل.
وقال النائب غنايم في خطابه في الكنيست: "الرئيس أوباما قال في مقابلة صحافية: "يتضح أن من ينتقد سياسة حكومة إسرائيل وحكومة نتنياهو يصبح عدوا لإسرائيل وللشعب الإسرائيلي".
 وقد عبّر أوباما في المقابلة عن استيائه مرة أخرى من تصريحات نتنياهو العنصرية ضد العرب قبيل الانتخابات والتي حذر فيها المعسكر اليميني من الإقبال الكبير للمواطنين العرب على التصويت".
وأضاف غنايم: "نحن نقول للرئيس أوباما أهلا بك في النادي.. فشعور الرئيس أوباما وأقواله نواجهها نحن كل يوم، وأي احتجاج أو معارضة ضد سياسة الحكومة من طرفنا كنواب عرب أو كمواطنين عرب تصبح بنظر الحكومة والأحزاب الصهيونية خطرا أمنيا على الدولة أو تهديدا لليهود عامة".
وحول سياسة الحكومة الإسرائيلية تجاه الأقلية العربية قال النائب غنايم: "إذا أراد نتنياهو إصلاح ما أفسده بأقواله العنصرية فإن الطريق لذلك ليست بالشعارات ولا الوعود الكاذبة أو الصور، بل بتغيير سلم الأولويات ووضع قضية المساواة ورفع التمييز ضد العرب في أعلى سلم الأولويات، وفي تغيير الأمر بالأفعال على أرض الواقع، ولم تعد تخدعنا الشعارات الرنانة الفارغة ولا الصور المصطنعة".


عضو الكنيست مسعود غنايم

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق