اغلاق

العلي: لجان مهنية وعلى رأسها لجنة الارض والمسكن بالمشتركة

قال سامي العلي، المنسق الاعلامي للقائمة المشتركة، في لقاء مع الاعلامي برنارد طنوس على تلفزيون "هلا" في برنامج "هذا اليوم":
Loading the player...

"ان القائمة المشتركة بصدد تشكيل لجان مهنية تعمل الى جانب اللجان المشكلة من اعضاء الكنيست في القائمة المشتركة، لتولي المواضيع التي تهم المواطن العربي، وعلى رأس هذه اللجان ستكون لجنة الارض والمسكن ".

طنوس: بصورة عامة هل هناك تقسيم للمهام داخل القائمة المشتركة للمواضيع التي تهم المواطن العربي ؟
العلي: هذا السؤال يدخل ما يسمى ازمة السلطات المحلية العربية، والذي بدأ اثر تنفيذ نتنياهو سياسة تجفيف الميزانيات للسلطات المحلية وخاصة العربية منها، وكذلك الموازنات، وضعنا اليوم في القائمة المشتركة تصورا يقضي بتقسيم مهام بين النواب وفق التخصصات، كذلك تشكيل لجان يرأسها نائب من القائمة المشتركة بمشاركة مهنيين من المجتمع العربي لتقديم المشورة، أي اشراك خبراء من المجتمع العربي حسب المجال.

طنوس: تعني مجموعات عمل متعلقة بمدى قرب عضو الكنيست او اختصاصه، هل هناك لجنة تشكلت ؟
العلي: نعم هذا صحيح، ولكن هناك ايضا تداخل، مثلا اللجنة المركزية للقائمة دعنا نسميها في كل مجال، مثلا قضية الارض والمسكن، ستكون هناك لجنة من اعضاء الكنيست ثلاثة الى اربعة نواب واربعة اعضاء مختصين من المجتمع العربي، لتقديم المشورة، وكذلك اعداد تقارير وابحاث في المجال الذي ينشطون فيه .

طنوس: من هذه اللجان ؟
العلي: حاليا هناك مقترح لتشكيل 10 لجان يقتاسمون مواضيع، وكل نائب سيكون في خمس لجان تستند الى لجان خارجية، مثلا قضايا الارض، مكافحة العنصرية، هناك عضوية لجمال زحالقة وايمن عودة، عايدة توما، احمد طيبي ومعهم الخبير مطانس شحادة.

طنوس: نخمن على سبيل المثال ان لجنة اقتصادية سيكون فيها باسل غطاس؟
العلي: نعم د. باسل غطاس ود. احمد طيبي وخبراء في الاقتصاد من المجتمع العربي واليهودي.

طنوس: هذه التوصيات لمن ستقدم غير اعضاء الكنيست ؟
العلي: هنالك عدة مسارات عمل، اولا ستكون ضمن برنامج العمل البرلماني، مثل طرح التقارير على جدول اعمال الكنيست، او جدول الاعمال الطارئة، او مشاريع قوانين، او اقتراحها على اللجان المختصة في الكنيست وفقا للموضوع واللجان في الكنيست الفرعية منها والمختصة في أي مجال متعلق. أي نحاول طرح هذه البرامج على كافة الاصعدة للتأثير بما فيها على الوزارات نفسها، وحتى تنظيم جولات ميدانية للاطلاع عن كثب على كافة مواضيع التي تهم المواطن العربي، خاصة قضايا الارض والمسكن، خاصة قضايا الاقتلاع في النقب وقرية الحيران وغيرها من المخططات.

طنوس: اذا هذه اللجان ستعلن على الملأ للجمهور لامكانية المشاركة؟
العلي: نعم هذه اللجان ستكون شفافة لتتيح للمواطن العربي الاطلاع ولا شكل للخبراء .

طنوس: استضفنا الخبير الاقتصادي طارق بشير، الذي عاتب المشتركة على عدم استشارة الخبراء من مجتمعنا ؟
العلي: ها نحن نزف له البشرى عن تشكيل اللجان، وهو باب مفتوح لكل خبير او مهني يريد خدمة مجتمعه وتقديم المشورة للقائمة المشتركة والنواب العرب والحركات السياسية، الباب مفتوح .

طنوس: حققتم انجازا سياسيا كبيرا بتولي عايدة توما رئاسة اللجنة لرفع مكانة المرأة والمساواة الجندرية؟

العلي: نعم هي اول مرة ينتخب فيها عضو كنيست من قائمة عربية وليست صهيونية لرئاسة لجنة في الكنيست.

طنوس: كنتم تتحدثون عن اشتراط التخلي عن عضوية لجنة الخارجية والامن لقاء تولي لجان اكثر فاعلية، بالنهاية حصلت رئاسة على لجنة واحدة ؟
العلي: الامر في الكنيست يجري كالتالي، المعارضة لها رئاسة ثلاث لجان هي: الاقتصاد، المراقبة ومكانة المرأة، وهذه اللجان تتقاسمها احزاب المعارضة، اما بقية اللجان فيتسلمها الائتلاف الحاكم . هناك لجان دائما ما يبتعد عنها اعضاء الكنيست العرب، مثل لجنة الخارجية والامن .

طنوس: هل ستستفيد السلطات المحلية العربية من الزخم السياسي للقائمة المشتركة؟
العلي: لطالما كان هناك اهتمام من قبل اعضاء الكنيست العرب في السلطات المحلية، ومحاولة تحسين ظروفها وانتشالها من العجز والاوضاع المالية الصعبة وتحسين الخدمات للمواطن العربي من خلال السلطات المحلية، وهناك اقتراحات عديدة بهذا الشأن، وكذلك مساع مع الوزارات خاصة وزارة المالية لتخصيص ميزانيات اكبر وارجاع هبات الموازنة بدون شروط تصعب على السلطات المحلية العربية الحصول عليها.


سامي العلي

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق