اغلاق

مركز نعوريم جث الجليلية تنظم مشروعا من اثار الماضي

أقيم في مركز الشبيبة الدرزية نعوريم فرع جث الجليلية مشروع بأسم اثار من الماضي, الذي نظمته فتيات المشتركات بالمركز بإطار مجموعة أنتماء (التي تنتمي اليها الفتيات).


صور من المشروع

ومن اهداف هذه المجموعة: القيادة ,التنمية وتعزيز الهوية وتحقيق الذات .
المشروع أقيم بعد سلسلة من الفعاليات والارشاد التي بدات بعد تحديد أهداف المشروع وتخطيط كيفية تنفيذ العمل ومن سيشارك فيه حتى يتم تقسيم المهام ووضع جدول أوقات للطرق الثانوية للمركز.
فقام الشيخ يودا خطيب بقيادة المشروع لكي يتمكنوا الفتيات الوصول الى مرحلة التطبيق وتنظيم هذا اليوم لطلاب صفوف السوادس وأهاليهم.
تخلل هذا المشروع عدة ألعاب ترفيهية من الماضي وذلك بعد استفسار الفتيات وجمع المعلومات من الأجداد حول ألعاب  القديمة (من الماضي ) الشيء الذي عزز الرابط بين الماضي والحاضر للهوية .
تضمن المشروع ايضا ورشات عمل للأهالي والأولاد عن كيفية تحضير اعشاب وأدوية ومأكولات شعبية من الماضي حيث قام الاولاد بتحضيرها امام المشاركين، وتم تحضير انواع من الحلويات الشعبية من قبل فتيات المركز المشتركات بدورة الكعك بالمركز.
ومن الجدير بالذكر أن جميع المحطات كانت بمسؤولية وأرشاد فتيات المركز اللواتي خططن لهذا اليوم الناجح.
فقد تم أستقبال الحضور من قبل مركزة المركز فرع جث الجليلية مادلين بيبار التي طرحت البرنامج الغني للمركز وسلسلة الفعاليات ذات الجودة والقيمة التي تتمحور حول تعزيز التطوع وتنمية القيادة,ودورات تعليم الأثراء والأمتياز وطرحت أهداف المركز بالتشديد على الهوية الدرزية, وتحقيق الذات,والمشاركة الأجتماعية. وعرضت المركزة مادلين كل  لأهداف  والفعاليات المتنوعة التي تم تحقيقها بالنجاح بالمركز والقرية.
ومن ثم قامت المركزة مادلين  بأفتتاح اليوم شاكرة الجميع على حضورهم متمنية لهم يوما ممتعا.
في نهاية اليوم تم عرض صور للفعاليات التي أقيمت خلال هذا اليوم وعرض طالبتين من المركز دانا عباس وسوار بيبار اللواتي شاركن الحضور بمتعة ومساهمة كبيرة في مركز نعوريم لصقل شخصيتهن وتمكينهن من تقديم انفسهن من خلال قدراتهن وتعزيز تحقيق الذات لديهن، مشددات على أهمية المركز بتوحيد القرية وشددت الفتيات بالقول بان المركز هو  "البيت ثاني لهما" .
وفي النهاية قامت مادلين بالثناء على المتطوعات والفتيات المشاركات بالمركز شاكرة اياهن على هذا اليوم الناجح. وشكرت الشيخ يودا خطيب على مرافقة وإرشاد الفتيات حتى وصولهن لتخطيط هذا اليوم مشيرة الى تحقيق أهداف المشروع والمركز بتعزيز هوية درزية التي تمثلت بألعاب شعبية من الماضي لعبة أدريس ولعبة الكعاكير والخ.... 
وكذلك هذا اليوم بجميع محتوياته عبارة عن تحقيق الذات ورؤية لدى الفتيات، ثم شكرت كل من شارك وساهم في انجاح هذا اليوم ودعت طلاب السوادس وأهاليهم بالتسجيل والمشاركة الفعالة السنة القادمة بالمركز.
واختتم هذا اليوم بتوزيع هدايا التي قام الحضور بتحضيرها خلال ورشات العمل 

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق