اغلاق

نتنياهو: إسرائيل تتصرف طبقا للأحكام الأكثر صرامة

قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مستهل لقائه مع وزير الخارجية البولندي Grzegorz Schetyna: "سيدي الوزير, لقد استلمتُ أمس التقرير الرسمي الذي أصدرته


رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو
 
حكومتنا حول الصراع الذي اندلع في غزة العام الماضي. ويؤكد هذا التقرير بصورة قاطعة أن العمليات العسكرية التي قمنا بها خلال هذا الصراع قد نُفذت بشكل يتوافق بشكل كامل مع أحكام القانون الدولي وأن إسرائيل مارست حقها الطبيعي والمشروع بالدفاع عن النفس.
إننا نمارس مسؤوليتنا التي تقتضي الدفاع عن مواطنينا من الإرهابيين الذين يرتكبون جريمة حرب مزدوجة. حماس استهدفت مواطنينا بشكل مقصود واختبأت بشكل مقصود خلف ظهور الفلسطينيين في قطاع غزة. هذه هي جريمة حرب مزدوجة وأعتقد أنها تشكل دليلا على السخافة التي نشهدها هنا.
لأنه بالرغم من أننا نحارب مخربي حماس الذين يرتكبون جريمة حرب مزدوجة باطلاق النار بشكل متعمد على المدنيين بينما هم يختبؤون وراء المدنيين, فإن إسرائيل تتصرف طبقا للأحكام الأكثر صرامة للقانون الدولي" .

نتنياهو: نتخذ أي خطوة ممكنة من أجل تجنب المس بالمدنيين
وأضاف نتنياهو :"
إننا نتخذ أي خطوة ممكنة من أجل تجنب المس بالمدنيين بما فيهم المدنيين في طرف العدو. ولا نقوم بذلك ردا على تشكيل لجنة تحقيق أممية بل لأن هذا الأمر ينبع من قيمنا. لا نمتنع عن أجراء تحقيق ذاتي عندما يلزم الأمر ذلك والآلية الإسرائيلية للنظر في تصرفات الجيش تعتبر الأفضل من نوعها وأقول ذلك بدون تردد. لا توجد دولة أخرى تحقق مع جيشها على ارتكاب مخالفات محتملة أكثر من إسرائيل. لا توجد دولة مثل هذه في كل أنحاء العالم. إننا ننظر في أي اتهام مثل هذا بشكل مهني ومعمق ويتم النظر فيه بشكل مستقل في المحاكم المدنية والعسكرية.
إنني أقارن ذلك مع مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الذي شكل لجنة تحقيق مزعومة ضد إسرائيل. وتم الاعلان بأن إسرائيل مدانة حتى قبل أن بدأ التحقيق. وتم تعيين شخص تلقى أموالا من الفلسطينيين ليترأس هذه اللجنة. وهذا المجلس كان قد اتخذ قرارات مناوئة لإسرائيل يزيد عددها عن قراراته ضد سوريا وإيران وكوريا الشمالية مجتمعة.  وهذا هو دليل على ما نتعامل معه. لا علاقة لهذه الحملة ولهذه الهجمات على إسرائيل والتحقيقات ضدها بحقوق الإنسان إطلاقا فكل هذا يتعلق بالهجمات المسيسة التي تسعى لنزع شرعية إسرائيل بشكل سخري من خلال المؤسسات الأممية" .

"عباس يدعو إلى تصنيف المنتجات الإسرائيلية ومقاطعتها"
واردف نتنياهو بالقول: "
ودعا الرئيس الفلسطيني عباس أمس إلى تصنيف المنتجات الإسرائيلية وإلى مقاطعتها. هذه ليست لغة السلام بأي شكل من الأشكال. سنواصل رفض المقاطعات والتشهير والمحاولات لنزع شرعيتنا. سنقوم بذلك في كل أنحاء المعمورة وأيضا هنا إذا استلزم الأمر ذلك, وستبقى يدنا ممدودة للسلام إلى أي شريك يريد أي يصنع السلام معنا. أمل أن أناقش معك السبل لدفع السلام الحقيقي ولوضع حد للتشهير ضد إسرائيل.
إنني أقول هذا الكلام لوزير خارجية بولندا الأبية والمستقلة التي تم على أرضها تشهير اليهود عندما كان النازيون يحكمون أوروبا. وسبقت دائما التشهيرات ضد اليهود شن الاعتداءات عليهم. وما حدث للشعب اليهودي آنذاك يوجه الآن ضد الدولة اليهودية. لن نسمح بذلك ولم يكن بمقدورنا آنذاك القيام بأي شيء ضد هذا ولكن اليوم نستطيع أن نعبر عن موقفنا والإصرار عليه وهذا ما سنقوم به".
( وافانا بالتفاصيل أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي )

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق