اغلاق

الخارجية الإيطالية تسمي بروفيسور عودة منسقا بالأمم المتحدة

أعلنت وزارة الخارجية الإيطالية تسمية البروفســور فؤاد عودة، بـ (منطلق – التنسيق واللقاء) وكالة تابعة للأمم المتحدة (UNAoC) من أجل التكامل ( الإندماج) في إيطاليا.



وهي وكالة تابعة للأمم المتحدة وتمثل التواصل بين الحضارات (UNAoC)، وتوصف الوكالة عالمياً، بأنها "حركة دولية تشجع الحوار بين الحضارات والأديان لمحاربة الأفكار الجامدة والمواقف السلبية تجاه الشعوب". وتنوي هذه الحركة - وهي مشروع للأمم المتحدة - بلورة نموذج للتعايش السلمي والانسجام بين الشعوب .
جاء ذلك على لسان السفير المفوض، منسق النشاطات المتعددة الأطراف لحوض البحر الأبيض المتوسط وللشرق الأوسط، إنريكو غرانارا ممثل وزير الشؤون الخارجية الإيطالية، باولو جينتيلوني، الذي قال: " في ما يخص موضوعات التكامل (الإندماج) في إيطاليا المحددة بـصيغة ( تحالف الحضارات – (UNAOC وهو إحدى هياكل الأمم المتحدة للتحالف بين الحضارات. وهذه التسمية تأتي تعبيراً عن الإقرار الفخري، والمشروع لكل ما قام به البروفسور عودة من أعمال. ونأمل بأننا سنستطيع إعلان ذلك بشكل رسمي في أقرب وقت، أخذا بنظر الإعتبار، بأن نشاطات التعاون في الميدان الإجتماعي – الصحي، تسهم بوجه هام في عملية التكامل بين طرفي حوض البحر الأبيض المتوسط".
ورحب نائب سفير جامعة الدول العربية في إيطاليا، زهير زوايري بالإعلان عن مقترح وزارة الخارجية الإيطالية بمنح البروفسور عودة اللقب الجديد، مؤكداً مرةً أخرى دعم جامعة الدول العربية وشكرها للعمل الذي أنجزه البروفسور.
وتقدم الدكتور الفلسطيني أحمد عراقي، ممثل جمعية أطباء من أصول أجنبية في إيطاليا (آمسي)، في مدينة الخليل الفلسطينية، ورئيس "مركز الرحمة الطبي" لتيرا بالشكر لجمعية (آمسي)، لدعوته وقال "بفضل التعاون مع (آمسي)، المعقود منذ سنوات، مع بلداننا الأصلية، تمكنّا من إنقاذ حياة الكثير من الأشخاص في الشرق الأوسط، وسنستمر على عمل ذلك".
وأعلن الدكتور محمد الخليلي، وهو من أصل أُردني، ومنسق القسم الصحي لجمعية جالية العالم العربي في إيطاليا ( كومايّ) وعضو المكتب الرئاسي لجمعية (آمسي)، والمدير الصحي لمجموعة (أ.ن.أ- INI)، حقيقة النجاح بتحقيق مكسب آخر، في إنجاز عمل تضامني يتعلق بالعلاقة بين الثقافات.
وعبر البروفسور فؤاد عودة، عن إمتنانه الكبير لوزارة الخارجية الإيطالية، والوزير جينتيلوني، وللوزير المفوض إنريكو غرانارا والـ (MAE). وقال "أتقدم بالشكر الجزيل إلى رئيس مجلس الشيوخ الإيطالي، بيترو غراسُو، ورئيس مقاطعة لاتسيو نيكولا تزينغاريتّي، لمبادرتهما بمنحهما لوحات الشرف الفضية والبرونزية إلى كل من سكرتارية التنظيم لجمعية أطباء من أصول أجنبية في إيطالية (آمسي) فالينتينا فيلوتشّي، والدكتور أحمد عراقي، لجهودهما ونشاطاتهما، على التوالي".
وواصل البروفسور فؤاد عودة: "أن هذا التكريم يمثل نجاحاً كبيراً، حيث أن طبيباً من أصل أجنبي، ينال جائزة تكريم، بكونه حاملاً لنهج الحوار منشطاً ومحركاً، لسياسات جديدة للتكامل ( الإندماج) وأعيد التأكيد على أهمية سياسة هجرة مبرمجة، تلك التي تتلخص في مشروعينا التوأمين "خدمات صحية جيدة"، و"من أجل أوضاع هجرة سليمة"، وعلى أساس الإحترام لمبدأ ضمان الحقوق والإلتزام بالواجبات".



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق