اغلاق

التجمع: ندين اعتراض البحرية الاسرائيلية لأسطول الحرية

في بيان له صدر اليوم، أدان التجمع الوطني الديمقراطي "اعتراض البحرية الإسرائيلية أسطول الحرية فجر اليوم، وقطر إحدى سفنه مع ركابها إلى ميناء أشدود،



ومنع السفن من التوجه إلى قطاع غزة في إطار الحملة الدولية المدنية لفك الحصار الإجرامي الممتد على مدار تسع سنوات" .
واعتبر التجمع "الاعتداء الإسرائيلي على سفن الحرية جزءا من العدوان المستمر على القطاع والشعب الفلسطيني، شعباً وأرضاً، وامعاناً في تحدي إرادة المجتمع الدولي والقيم الإنسانية، وفي مقدمتها حق الشعوب في الحرية والحياة الكريمة".
واستنكر البيان "الحملة التحريضية على النائب باسل غطاس، والعمل في لجان الكنيست لإجراءات تتخذ بحقه بسبب مشاركته في أسطول الحرية، مما يؤكد استفحال نزعات التطرف اليميني في إسرائيل وتفاقم العداء لحرية التعبير  ولحقوق المواطنين العرب عمومًا وبالأخص حقهم في دعم قضية شعبهم ونضاله لنيل الحرية والعودة والاستقلال حيث أصبحت هذه النزعات جزءاً من سياسة المؤسسة الإسرائيلية الرسمية، التي تتجه نحو حسم نظرتها تجاه المواطنين العرب على أنهم أعداء وما يترتب على ذلك من نهج وإجراءات وسياسات عدائية تستهدف حقوقهم".

"نحن جزء من هذا الشعب، ومعاناته هي معاناتنا"
وورد في البيان: "لقد أكد المشاركون منذ البداية على سلمية خطوتهم الإنسانية تجاه جزء من شعب لا يتعرض للحصار فحسب، بل لحروب همجية متلاحقة تقتل الطفل والمرأة والرجل وتمسح أحياء سكنية كاملة، وتمنع إعادة الإعمار مما يفاقم معاناة الناس.  واوضح المشاركون في الأسطول مطالبهم العادلة المتمثلة في إنهاء الحصار وفتح المعبر الآمن بين غزة والضفة وإعادة الإعمار".
واكد التجمع في بيانه: "إننا جزء من هذا الشعب، ومعاناته هي معاناتنا، وألمه هو ألمنا، وإذا كان الأحرار من مختلف أنحاء العالم يخاطرون بحياتهم لتقديم الدعم والمساندة، فكيف لا نقوم بواجبنا الوطني والأخلاقي وهو حدّ أدنى".
 "إن الحملة التحريضية الشرسة التي شنتها الحكومة الإسرائيلية وأبواقها على النائبة حنين زعبي إثر مشاركتها في أسطول مرمرة عام 2010 مع قيادات في لجنة المتابعة، تتجدد الآن ضد القيادي التجمعي، النائب باسل غطاس، وهدفها عزل هذا الجزء من شعبنا وتحييد دوره السياسي سواء فيما يتعلق بالمساندة لأبناء شعبنا عموماً، أو فيما يتصل بالنضال الداخلي من أجل وقف نهب الأرض وهدم البيوت والحصار الاقتصادي وطمس الهوية وتقويض نظام القهر العنصري، ومن أجل انتزاع حقوقنا في العيش الحرّ والكريم في وطننا"..
واردف التجمع في بيانه: "إن كل هذه الإجراءات، سواء اعتراض سفن الحرية، أو التحريض الهستيري على ممثلي الأقلية القومية الفلسطينية في إسرائيل، لن يخفي جرائم إسرائيل، ولن تُخضع الشعب الفلسطيني، ولن تُسكت أحرار العالم ولن تمنعهم من الوقوف إلى جانب الحق، أو تردعهم عن مواصلة حراكهم المدني الإنساني في الساحات الدولية لإسقاط نظام الأبارتهايد والكولونيالية".
كما ويحيي التجمع كل المشاركين في اسطول الحرية ويخص بالذكر المناضل مُنصف المرزوقي، الرئيس التونسي الأسبق على مشاركته في أسطول الحرية، لما لذلك من معاني عملية ورمزية، تذكر بكون القضية الفلسطينية، قضية عربية، لا بدّ لأن تقف الأمة بنخبها وحركاتها السياسية بقوة إلى جانب الشعب العربي الفلسطيني في نضاله العادل".


النائب باسل غطاس

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق