اغلاق

نتنياهو يصف الاتفاق النووي الإيراني بالخطأ التاريخي

وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الاتفاق الذي توصلت إليه إيران والقوى العالمية الست اليوم الثلاثاء بالخطأ التاريخي ، وقال "إنه سيبذل قصارى جهده


 اية الله علي خامنئي ،  تصوير : AFP

لعرقلة طموحات إيران النووية". 
وأضاف في بداية اجتماع مع وزير الخارجية الهولندي بيرت كوندرز في القدس "ستحصل إيران على مسار مؤكد صوب الأسلحة النووية. سترفع كثير من القيود التي من المفترض أن تمنعها من الوصول إلى ذلك".
وتابع "ستحصل إيران على الجائزة الكبرى. جائزة حجمها مئات المليارات من الدولارات ستمكنها من مواصلة متابعة عدوانها وإرهابها في المنطقة وفي العالم. هذا خطأ سيئ له أبعاد تاريخية".  
وتابع " لا يمكن منع التوصل إلى اتفاق  عندما تكون الأطراف المتفاوضة  مستعدة لتقديم المزيد من التنازلات أيضا لمن يقوم أثناء المحادثات بترديد النداء (الموت لأمريكا)  ، لقد علمنا جيدا بأن الرغبة بالتوقيع على الاتفاق أقوى من كل شيء آخر ولذلك لم نتعهد بمنع التوصل إلى اتفاق ،  ولكننا تعهدنا بمنع إيران من التزود بأسلحة نووية – وهذا التعهد لم يتغير".
ومضى نتنياهو قائلا :"
أقول لجميع القادة السياسيين في إسرائيل – لقد حان الوقت لنبذ الخلافات السياسية الهامشية وللتوحد وراء أكثر القضايا مصيريا بالنسبة لمستقبل دولة إسرائيل وأمنها".
 من ناحيتها اتهمت نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي تسيبي حوتوفلي القوى الغربية بالاستسلام لإيران، وأضافت  "هذا الاتفاق استسلام تاريخي من جانب الغرب لمحور الشر وعلى رأسه إيران... ستعمل إسرائيل بكل وسيلة ممكنة لوقف التصديق على الاتفاق".

"الحد من النشاط النووي الإيراني لأكثر من عشر سنوات مقابل التعليق التدريجي للعقوبات"
وكانت إيران والقوى العالمية الست  قد توصلت إلى اتفاق نووي اليوم الثلاثاء بعد أكثر من عشر سنوات من المفاوضات المتقطعة لإبرام اتفاق قد يغير ملامح منطقة الشرق الأوسط. 
ويقضي الاتفاق برفع العقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والأمم المتحدة على إيران مقابل موافقتها على فرض قيود طويلة المدى على برنامجها النووي الذي يشتبه الغرب بأنه يهدف إلى صنع قنبلة ذرية. 
  وقال دبلوماسيون " إن إيران قبلت بخطة تقضي بعودة سريعة للعقوبات خلال 65 يوما إذا لم تلتزم باتفاقها مع القوى العالمية الست للحد من برنامجها النووي". 
وذكروا أن حظر الاسلحة الذي تفرضه الامم المتحدة على ايران "سيستمر بموجب الاتفاق النووي خمس سنوات بينما سيستمر الحظر على الصواريخ ثماني سنوات". 
واستمرت المفاوضات الأخيرة في فيينا قرابة ثلاثة أسابيع جرت خلالها محادثات مكثفة بين وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف.  
ويهدف الاتفاق إلى الحد من النشاط النووي الإيراني لأكثر من عشر سنوات مقابل التعليق التدريجي للعقوبات التي أضرت بصادرات إيران النفطية وكبلت اقتصادها.

 


باراك اوباما


بنيامين نتنياهو

اقرأ في هذا السياق:
التوصل إلى اتفاق تاريخي بين طهران والدول الكبرى

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق