اغلاق

متيرنا تقدم لكم النصائح حول الإنتقال لإطعام الطفل بالقنينة

بديل الحليب هو، عمليًا، مسحوق يجب سكبه في قنينة ماء، ولكن توجد لهذه العملية البسيطة قوانين خاصة بها – كم ملليتر (ملل) من بديل الحليب يجب أن يأكل الطفل؟

كم من الوقت يمكن حفظ القنينة الجاهزة؟ وما هي المركبات التي يجب أن تتأكدوا من وجودها في الفورمولا التي تقدّمونها لطفلكم؟
فيما يلي بعض الأجوبة للأهل الذين يقدّمون لأطفالهم بديل الحليب.
ليس مهمًا إذا جرّبتِ أن تُرضعي طفلكِ أو اخترت سلفًا إمكانيّة إطعام طفلكِ بديل حليب – ولكي تقومي بذلك بصورة صحيحة والتأكّد من أن طفلك يحصل على كل ما يحتاجه، هناك عدّة قواعد بسيطة يجب إتّباعها.
إستشرنا السيّدة رنانا مزراحي، أخصّائيّة التّغذية السريرية والمديرة الصحيّة في متيرنا، وأعددنا لكم الدليل البسيط والسّهل التالي:

ما هي الأمور التي من المهم فحصها عندما نختار بديل الحليب؟

قبل اختيار نوع معيّن، من المهم أن نعرف أنه إذا لم تكن حساسية أو تحسّس من ﭙروتين حليب البقر، يُنصح بتفضيل فورمولا حليبيّة على الفورمولا النباتية.
يتم تحديد تركيبة بديل الحليب بناءً على معايير مشدّدة، تحدّد التركيبة الغذائيّة وكمّياتها.
جميع بدائل الحليب التي تُباع في البلاد تستوفي إختبارات الترخيص المشدّدة لوزارة الصّحة.
الفرق الأساسي هو "مركّبات إكسترا"، مثل: LC-PUFA المعروف أكثر بأنه أوميـﭼـا 3 وأوميـﭼـا 6 – وهي أحماض دهنيّة موجودة في حليب الأم بكميّة متفاوتة طبقًا لتغذية الأم، وتتجمّع هذه الأحماض في جسم الطفل منذ الثلث الأخير من الحمل وفي الأشهر الأولى من حياته. وقد وُجِد بأن لهذه الأحماض تأثيرًا إيجابيًا على التطوّر الذهني وحدّة النظر. يُنصح باختيار بديل الحليب الذي يحتوي على كميّة أعلى من هذه المركّبات المهمة.

أيّة مركّبات أخرى من المهم أن تكون داخل الفورمولا؟

ﭙروبيوتيكا – بكتيريا صديقة معروفة لنا من عالم اليوﭼورت، ولكن هذا يبدأ قبل وقتٍ طويل من وصولنا إلى مرحلة منتجات الحليب. البكتيريا الـﭙروبيوتيك هي عبارة عن المفتاح الذي يشغّل جهازيّ الهضم والمناعة. يحصل الأطفال على الوجبة الأولى من الـﭙروبيوتيكا عندما يمرّون في قناة الولادة. تُساهم الـﭙروبيوتيكا في تقوية المناعة الطبيعية وتقصّر مدّة البكاء لدى الأطفال الذين يعانون من المغص (كوليك)، وكذلك يوجد لها تأثير إيجابي على جهاز الهضم لدى الطفل. وكذلك دهن البيتاﭙلميتات، الذي يشبه مبناه مبنى الدهن في حليب الأم، وتبيّن أنه يُسهّل الهضم ويحسّن إمتصاص الكالسيوم.

هل ينبغي إستعمال المياه المعدنية لتحضير الوجبة؟

ينبغي إستعمال الماء المغلي، وحتى إذا إستعملنا المياه المعدنية فيتوجّب غليها. كذلك فإن أجهزة غلي الماء بأنواعها ليست جيّدة بشكلٍ كافٍ، لأن الماء يجب أن يغلي لمدّة دقيقتين، بحسب تعليمات وزارة الصّحة. ولتوفير الوقت والعناء، يمكن أن تحضّروا مسبقًا كميّة كبيرة تكفي لـ 24 ساعة والإحتفاظ بها في قنينة أو مرطبان نظيفين. من المهم الحرص على بيئة عمل نظيفة، وغسل اليدين قبل التحضير وغلي القنينة والحلمة في طنجرة أو معقّم لمدّة 5 دقائق على الأقل.

هل يجب تسخين القنينة؟ أم يمكن تقديمها للطفل وهي بدرجة حرارة الغرفة؟

يمكن تقديم بديل الحليب وهو بدرجة حرارة الغرفة. تسخين القنينة يتوقف على إحساس الأهل، يُنصح بعدم تسخين القنينة بالميكروويـﭪ نظرًا لكون التسخين غير موحّد، بالإضافة إلى ذلك، قد يؤدي الميكروويـﭪ إلى القضاء على المركبات الـﭙروبيوتية التي ذكرناها سابقًا. إذا قررتم تسخين القنينة يستحسن تسخين الماء المغلي بواسطة إدخال قنينة الإطعام مع الماء بالكميّة "المعيّرة" إلى وعاء يحتوي على ماء دافئ. بعد إضافة مسحوق بديل الحليب يجب تحريكه إلى أن يذوب، وقبل الإستعمال من المهم تنقيط بضعة نقط على كف اليد لفحص مدى حرارة بديل الحليب الذي تم تحضيره.

كم مرّة باليوم يجب أن يأكل الطفل، وكم ملليتر (ملل) في كل مرّة؟

من المهم جدًا الإلتـزام بالكمّيات المحدّدة بموجب التعليمات، وملاءمة التغذية لإحتياجات ومتطلّبات الطفل، كما هو متّبع في الرّضاعة، وذلك لأن الأطفال مختلفون من حيث ميولهم وتفضيلاتهم ومتطلّباتهم الغذائية.
بحسب التوصية العامّة، في الشهر الأول من حياة الطفل يجب أن تقدّموا له 8 – 10 وجبات خلال اليوم (24 ساعة)، إعتبارًا من عمر ثلاثة أشهر 6 – 8 وجبات، وبعد ذلك 6-5 وجبات، علمًا أن التغيير يجب أن يكون تدريجيًا. عمومًا نبدأ من 60 ملل حتى وجبة، ونتقدّم بناءً على الوتيرة الشخصية للطفل.

إذا قُمت بتحضير قنينة، ولكن الطفل رفض الأكل. كم من الوقت يُمكنني الإحتفاظ بالقنينة؟

في حالة أن الطفل شرب من القنينة، يُحظر الإحتفاظ بها لمدة تـزيد عن ساعة من لحظة تحضيرها، وذلك لأنه عند ملامسة الطفل لحلمة القنينة تدخل إلى القنينة جراثيم وإنزيمات من لعابه. إذا أردتم تحضير الوجبة التالية، مسبقًا، يمكنكم حفظها في الثلاجة حتى 8 ساعات.

كيف نختار حلمة ملائمة؟
يتم تصنيف الحلمات حسب مراحل، حلمات مرحلة 0 أو مرحلة 1 هي حلمات ذات ثقب صغير ملائمة للأشهر الأولى من الحياة، هناك أطفال إنتقائيون أكثر، وفي هذه الحالة إختيار الحلمة يتعلّق بمدى ملاءمتها الشخصيّة.

كيف نعرف بأن الفورمولا ملائمة للطفل؟

إذا كان الطفل كثير البكاء وغير هادئ، يمكن أن تجرّبوا بديل حليب خاص بالأطفال الذين لديهم حساسيّة بجهاز الهضم، وهو من نوع "كومفورت"، ويفضّل أن يحتوي هو أيضًا على ﭙروبيوتيكا. عمومًا، إذا كان وزن الطفل يزيد بشكل جيّد، وطوله وحجم رأسه على ما يرام، وإذا كان يقضي حاجته 6 مرّات باليوم، على الأقل، فيبدو أن بديل الحليب مناسب له، يجب أن نأخذ بالحسبان المدّة الزمنية المطلوبة للتكيّف حتى إذا إستبدلنا الفورمولا، كذلك يجب التحلّي بالصبر، لأن معظم الأطفال بحاجة إلى بضعة أيام لكي يظهر عليهم التحسّن.

(ع.ع)

لمزيد من اخبار شوبينج اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من منتوجات محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
منتوجات محلية
اغلاق