اغلاق

مسيرة كرنفالية في عرابة بمناسبة عيد الفطر السعيد

انطلقت عند العاشرة من ليلة اول امس الثلاثاء من امام المسجد الكبير في عرابة مسيرة رمضانية، احتفاء بعيد الفطر السعيد بتنظيم من مركز محمود درويش الثقافي,
Loading the player...

ووحدة الشبيبة في عرابة, مجلس عرابة المحلي, مجلس الشبيبة البلدي, القادة الشباب, وحدة التطوع, بلد بلا عنف, الافضل معاً, النادي النسائي أطياف، وتقدم المسيرة فرقة عكا للرقص الصوفي والاناشيد الرمضانية، وصولا حتى دوار الفانوس المركزي للقرية، بمشاركة محمود ابو جازي مدير المركز الثقافي البلدي، النائب اسامة السعدي، قدس الاب عارف يمين راعي الطائفة الكاثوليكية، القائم بأعمال رئيس المجلس المحلي عادل خربوش واعضاء المجلس سامر عاصلة وعادل عاصلة وخالد خطيب، مدير مدرسة ابن خلدون الثانوية المربي عبد الكريم طه، مركزة النادي النسائي بشرى عواد وممثلات عن النادي النسائي "أطياف"، وادارة مركز "أفضل معا" هوازن موسى، طاقم مركز محمود درويش، شكرية نعامنة مركزة التطوع البلدي، وسحر شلاعطة، ونهاية كناعنة، رغدة طه رئيسة مجلس الشبيبة البلدي واعضاء مجلس الشبيبة  فيما قامت على عرافة البرنامج الخطابي نردين بدارنة من مجلس الشبيبة البلدي.
خالد خطيب عضو ادارة المجلس المحلي القى كلمة اشاد بها في هذه المسيرة لما لها من معاني من المحبة والتسامح والمؤاخاة بين جميع الطوائف والعائلات في عرابة، مؤكدا اهمية نبذ كل ظواهر العنف والتعصب كون ان دين الاسلام جاء ليساوي بين جميع البشر باختلاف الوانهم ومعتقداتهم وان الله لا ينظر الى الصور ولكن ينظر الى القلوب وما تحمله من معاني انسانية تجاه الاخرين.

اسامة السعدي: بأمثالكم سننتصر على العنصرية وسنحقق ما نريد
اما عضو الكنيست النائب اسامة السعدي ابن عرابة قال :" نفتخر بالشباب والصبايا وانتم مستقبلنا ، وبأمثالكم سننتصر على العنصرية وسنحقق ما نريد، وما اجمل هذه الليلة الرمضانية وهذه المسيرة الايمانية، لولا ما اصاب عرابة هذا البلد العزيز في الآونة الاخيرة من احزان، ولكن الحياة يجب ان تستمر ونحن نستحق الحياة، وكما قال شاعرنا الخالد محمود درويش على هذه الارض ما يستحق الحياة ونحن ننتزع البسمة ونستمر بالحياة ونكون اقوى من كل الاحزان والمصائب والحمد لله على كل ما اصابنا ، وهذه المسيرة وتحت عنوان المحبة والتآخي والسلام، فهو عنوان هذا الشهر الفضيل شهر الصبر والتسامح ومن هنا ننادي الى نبذ العنف والجريمة وحل النزاعات والخلافات بالتفاهم والطرق الودية وننبذ العنف والسلاح لان السلاح يدمرنا ونريد لشعبنا ان يحيا ويتطور ويتعلم وان يكون هذا الامر هدف شبابنا ونريد سلاح العلم لشبابنا ، ونحيي هذه المبادرة من المجلس المحلي والمركز الثقافي ومجلس الشبيبة وتستحق عرابة في العام القادم ليالي رمضانية اسوة بالقرى والمدن العربية الاخرى، وان تجمع كل حارات واحياء واطياف القرية، والتأكيد على وحدة اهلنا اسلام ومسيحية".

الاب عارف يمين: نريد بلدنا سماء
قدس الاب عارف يمين راعي الطائفة الكاثوليكية في عرابة قال :" نقول اعطاكم الله كل خير، وللذين احيوا ليلة القدر وهي خير من الف شهر، عساكم نلتم من الله الجزاء والنعم، عندما توسلنا جميعا الى الله في الليلة الماضية، ولكل من يحتفل بعيد الفطر السعيد كل عام والجميع بألف خير، وقد سمعنا من قال :"ازرع الحب في الارض تصبح الارض سماء وانزع الحب من الارض تصبح الارض قبراً" ونحن نريد بلدنا سماء ، وهذه السماء الخالية والنظيفة من كل شيء ، نظيفة من الاوساخ الارضية وكل انواع العنف المستشري في بلادنا ، فلا يجوز لاحد ان يأخذ القانون الى جانبه ولا يجوز لأنسان الاعتداء على آخر لأي سبب كان، ولا يجوز لأي انسان ان يكون الخصم وان يكون القاضي بنفس الوقت ، فهناك السلطة المحلية وهناك كبارنا واجدادنا وهم من يتولى حل النزاعات وليس ان نأخذ الامور والحقوق بأيدينا، فالمحبة بين الناس هي رسالة الديانات وهذا ما جاء في القرآن الكريم وفي الانجيل المقدس، وقال العلامة "ابن مسعود"، "ان هذا القرآن مأدبة الله على الارض فتعلموا من مأدبته"، وانجيلنا المقدس يقول :ان المحبة تستر جما من الخطايا" ، ولذلك، فيا اهلنا في عرابة ، يجب ان تكون نظيفة بلدنا من كل شائبة ويسود بها الحب والتسامح ".

رغدة طه: نودع الشهر المبارك ببصمات لا تزور وحسنات لا تفنى
كلمة مجلس الشبيبة البلدي القتها رغدة طه رئيسة المجلس والتي قالت :" شهر رمضان الكريم يودع العباد بصفاء ونقاء وهدى ودعاء، ونحن في مركز محمود درويش الثقافي نودع الشهر المبارك ببصمات لا تزور وحسنات لا تفنى بفضل اهل الخير وسواعد الشباب وبدعم من المركز الثقافي والمجلس المحلي، وحرصنا على دفع عجلة المحبة والتسامح وحصنا على روح العطاء امنا ان الله يعطي وان من يعطي اخيه يمن الله عليه وتعونا على دعم العائلات المستورة ، وكذلك اهتممنا لقلوب اطفالنا وعملنا جاهدين لإضاءة روح الانتماء عندهم وتعاونا مع اهل الخير والعطاء وقمنا بعملية تدشين الفانوس وسهرنا على تجميع التبرعات واتمام العمل وها نحن اليوم نعلي راية السكينة والطمأنينة ونشعر بنفحات من التآخي والتسامح، وكل الشكر بحق كل من كان في نقطة الخير وكل من كان له قسطا من ميزانية عمل الخير".


مجموعة صور من المسيرة الكرنفالية في عرابة

لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق