اغلاق

جمعية بسملة: نحذر من بث العنف والفتنة في جسر الزرقاء

استنكرت جمعية "بسملة" للتمكين المجتمعي في قرية جسر الزرقاء، في بيان رسمي وزعته على سكان القرية، "محاولات بث وزرع بذور العنف والفتنة

في القرية والتي تجلت ببث ظاهره العنف التي تهتك سلامة السكان وخاصة الشباب، واستغلال عدم نضج هذه الشريحة من مقتبل العمر وتمكينها من تملك السلاح والعبث به لاغراض غير مسؤولة".
ودعت الجمعية في منشورها "أهالي القرية إلى الوحدة والالتفاف حول مصلحة القرية وأهلها وناسها، وشد أواصر اللحمة الاجتماعية والترابط البلدي ودحض العنف المغرض، ورفضه ونبذ كل من يدعو بتصرفه ونواياه إلى العنف والفرقة بين أبناء البلد الواحد".
وحذرت الجمعية، التي تنظم فعاليات اجتماعية انسانية وثقافية وتطوعية مختلفة في القرية من "النتائج الكارثية لهذه الظاهرة البغيضة، معتبرة أن اللجوء لهذه الأساليب المرفوضة اجتماعيا وخلقيا ودينيا هو دليل ضعف لا دليل قوة" .
وجاء في البيان: "نحن يجب أن نكون يدا واحدة أمام التحديات العنصرية والبنية التحتية المدمرة، ويجب أن نكون جاهزين للتحدي. لذا ندعو أهلنا وجميع الجهات المختصة إلى أن يعملوا جاهدين كي نربي أجيالا أكثر قادرة على مواجهة ضغوطات الحياة وتحدياتها، وتعمل من أجل اًمن وسليم".
ودعت مديرة الجمعية، سائدة العلي، الجهات المختصة وأئمة المساجد "للعمل بشكل فوري على رفض هذه الفتنة والاحتجاج ضدها وبث روح التوعية في صفوف الآباء والأمهات، واستنكار ما يجدث وضبط الشارع الجسراوي. وتعمل الجمعية بالتعاون مع اللجنة الشعبية وعدة من الشخصيات الرياضية البارزة في القرية على تنظيم مظاهرة احتجاج، بالايام القريبة، ضد هذه الظاهرة".

لمزيد من اخبار الفرديس وجسرالزرقاء اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق