اغلاق

نداء للجماهير لدعم ومساندة مسرح الميدان

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من ادارة مسرح الميدان ، جاء فيه : " نتوجه بهذا لجماهيرنا من أفراد ومؤسسات وجمعيات وأطر مختلفة ،


تصوير : سهيل مخول

لدعم مسرح الميدان ، الذي يتعرض لهجوم من اليمين الإسرائيلي المتطرف والمطالب بإغلاق المسرح . كما تعلمون منذ ثلاثة شهور قامت بلديّة حيفا بتجميد دعمها للمسرح لعام 2015 والبالغ 1،275،000 شاقلاً . وعقب هذا التجميد قيام الوزير " نفتالي بنيت" بإلغاء تصريح السلّة الثقافية متمثلاً بإخراج مسرحية " الزمن الموازي " كونها تعكس معاناة أسرانا في السجون الإسرائيلية . ومن ثم قامت الوزيرة " ميري ريغف " بإيقاف دعم وزارة الثقافة للمسرح وقدره 1،075،000 شاقلاً . هذه العقوبات المتتالية،هي بداية لحملة هوجاء من الملاحقات السياسية ، تشّنها حكومة اليمين المتطرف على الثقافة والفن الفلسطيني ".
وأضاف البيان : " نحن اليوم بأمس الحاجة للدعم كي لا نحقق رغبة المتطرفين الصهاينة بإغلاق المسرح . نتمنى أن تقوموا بدعمنا من خلال شراء عروض لمسرحية " الزمن الموازي " ومسرحية " 1945 " أو دعمنا مادياً مباشرةً ، لمساعدتنا في الصمّود والتصدّي . كلناّ أمل بجماهيرنا وشعبنا ، الذين لن يقبلوا بإغلاق أحد روافد فننا وثقافتنا ". 

" سنستمر في نضالنا القانوني والجماهيري "
وجاء في بيان آخر من مسرح الميدان  :" انّ حق المؤسّسات الثقافية العربية ومن ضمنها مسرح الميدان، في حرّية الإنتاج والإبداع والتعبير عن الرّأي ونرفض وبشدة سياسة كمّ الأفواه والقيود التي تضعها  وزارة الثقافة والتربية والتعليم على مضاميننا الفنية ونشاطنا الفنيّ، وبرامجنا المسرحية التي  ينتجها المسرح ، كما ولن نتنازل تحت أي قيد أو شرط عن حريتنا في الإنتاج الفنّي والمسرحي، ونرفض الحدّ من حرية المسرح الفلسطيني في الداخل . على كل من وزارة الثقافة وبلدية حيفا أن تعي جيدًا بأنّنا أصحاب حق موروث ثقافيّ غنيّ وأصيل،  ولنا الحق في طرح  قضايا شعبنا الإنسانية والاجتماعية المختلفة والمتنوعة . كما ولا ونطالب بوقف تجميد الدعم وحسب إنما زيادة حجم ميزانية مسرح الميدان كونه مسرح مهني ويعمل من أجل رفع مكانة الثقافة المسرحيّة وتدعيم الفنّ الإبداعي والمسرحي . فما يتلقاه المسرح والمسارح الأخرى اليوم لا يتعدى ال3% من ميزانية الدولة المرصودة من مجمل 660 مليون شاقلاً . نحن نرى أنَّ الهجوم على مسرح الميدان من قبل مجموعات اليمين الاسرائيلي المتطرّف وبعض الوزراء في الحكومة نابع من دوافع عنصريّة ولا شأن لها بالفن والمسرح. سنستمر في نضالنا القانوني والجماهيري من أجل حريتنا الفكرية والفنيّة وتقديم الفن الراقي والأصيل لجمهورنا وليبقى مسرح الميدان منبراً حرّا للفنّ والفنّانين ".                                                   

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق