اغلاق

كسرى: المنارة الابتدائية تتوج مخيمها بلقاء الاطفال مع ذويهم

بحضور مركز المخيم الصيفي في المدرسة الصيفية في مدرسة المنارة الابتدائيّة كسرى مدير المدرسة الأستاذ مالك نصر الدين والمعلّمين والمعلّمات الذين شاركوا في المخيّم واولياء امور الاطفال


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

المشاركين في المخيم وغيرهم  من حضور، توجت مساء امس مدرسة المنارة الابتدائية في كسرى فعاليات مخيم مدرسة العطلة الصيفية ، حيث قدم الطلّاب مختلف الفعليات، تدربوا عليها خلال ايام المخيم الذي اقرته وزارة التربية والتعليم لصفوف الاول والثاني والذي اختتم نشاطه بعد 21 يوما من اللقاءات اليومية والبرامج الترفيهية والعملية ذات الطابع الثقافي الاجتماعي الانساني بغية ترسيخ التعاون ونشر المحبة والتآخي بين الجميع .
بالإضافة الى الفعاليّات المختلفة التي قدّمها الطلّاب في الحفل النهائي أبدع الفنّان إيهاب عبّاس بعرض يوغا ضحك شيّق لطلّاب المخيّم وأبدعت كذلك فرقة الجبل للدبكة من كفر سميع بإدارة المدرّبة المربّية ليلى فلاح بعرض دبكات لاقت استحسان الحضور .
هذا وقد افتتح مركز المخيم ومدير المدرسة المربّي الأستاذ مالك نصر الدين الاحتفال بكلمة ، نوه في بدايتها الى ان المخيم يعمل للسنة الثانية وانه يأما أن يشارك جميع الطلّاب في المخيّمات في السنوات القادمة .

"حدث تربويّ يحوي بداخله الكثير الكثير من الأفضليّات"
كما أشار الأستاذ مالك الى نوعية برامج المخيم والتشديد على موضوع التعايش معا والاخر هو انا، وقال في حديث له مع مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ما يميّز تجربة هذا المخيّم أنّها ليست مخيّما صيفيّا إضافيّا ، بل إنّها حدث تربويّ يحوي بداخله الكثير الكثير من الأفضليّات " .
وأضاف الأستاذ مالك نصر الدين : " من خلال هذه المدرسة الصّيفيّة يستطيع طلّابنا الرّؤية والانفتاح للوجه الآخر للمدرسة وللمعلّمين ، كذلك الأمر بالنّسبة للمعلّمين حيث تحالفنا الفرصة من رؤية الوجه الآخر للطّلاّب وآكتشاف مواهب وقدرات موجودة لديه تنتظر الانطلاق للعالم الكبير".
واضاف : " كذلك ما يميّز عملنا في المدرسة الصّيفيّة أن البرنامج الّذي حوته عبارة عن عمل به مضامين تربويّة وقيم أخلاقيّة الّتي من شأنها صقل وتوعية شخصيّة الطّالب ، بالإضافة إلى برامج ترفيهيّة وتربويّة أخرى , من خلال هذه الفكرة الرّائعة نعمل معهم بالأمور البسيطة الّتي من خلالها نستطيع الوصول إلى قلب الطّالب وجعله يرغب بالعودة إلينا مُدّة 21 يوماً وهذا له الوقع الكبير على نجاح هذه الفكرة التّربويّة البرّاقة ".
واختتم الأستاذ مالك حديثه بالقول: "وبهذه المناسبة أودّ توجيه شكري لكل من يساهم ويعطى ويقدّم ويسعى لإنجاح هذه المدرسة وأتمنى استمرار هذا البرنامج في السّنوات القادمة " .

لمزيد من اخبار ترشيحا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق