اغلاق

مجلس الإفتاء الأعلى: التهويد يهدد وجود المسجد الأقصى

استنكر مجلس الإفتاء الأعلى "تصاعد وتيرة الدعوات الإسرائيلية لاقتحام المسجد الأقصى المبارك وإقامة الشعائر التلمودية في رحابه الطاهرة، جاء ذلك تعقيباً على دعوة

ما يسمى "اتحاد منظمات الهيكل" المتطرفة أنصارها إلى تنظيم اقتحامات جماعية يوم الأحد المقبل في ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل"".
واعتبر المجلس هذه الدعوة "تصعيداً خطيراً، وإعلاناً رسمياً لتدشين المسجد الأقصى المبارك ككنيس يهودي، وقبلة لليهود لتأدية صلواتهم التلمودية على حساب إسلاميته"، مبيناً "أن استمرار الاعتداء على المسجد الأقصى المبارك وتدنيسه واستفزاز المتطرفين لرواده، ينذر بحرب دينية"، مؤكداً على "وهم المشروع الإسرائيلي الذي يهدف إلى تهويد القدس والمسجد الأقصى المبارك أو وضع اليد عليهما؛ لأن المسجد الأقصى المبارك بساحاته وأروقته وكل جزء فيه سواء أكان  ظاهراً على وجه الأرض أم تحتها هو حق خالص للمسلمين وحدهم، ومدينة القدس ستبقى إسلامية الوجه، عربية الهوية، ولن يسلبها الاحتلال هويتها مهما أوغل في الإجرام وتزييف الحقائق". 
وأهاب المجلس "بالفلسطينيين ومن يستطيع من مسلمي العالم الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك أن يكثفوا شد الرحال إليه، لنصرته، والوقوف سداً منيعاً في مواجهة ما يحاك ضده من مكائد، وإحباط مخططات المتطرفين، للنيل من قدسيته، مؤكداً على تمسك أبناء شعبنا بمسجدهم إلى أن يرث الله الأرض وما عليها مهما تطلب ذلك من تضحيات".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق