اغلاق

العفو الدولية: ندين قانون التغذية القسرية للاسرى

ادانت منظمة العفو الدولية إسرائيل "الادعاء الهزيل الذي ادعته السلطات الاسرائيلية ان قانون التغذية الفسرية هو قانون للحفاظ على حياة الاسرى الفلسطينيين.

 

إن الهدف الحقيقي من وراء القانون كما اشار اليه الوزير ادران هو سياسي لاسكات الاحتجاج. وكي تحقق الحكومة هذا الهدف السياسي، قامت بدعوى الاطباء كي يواجهون في أصعب المعضلات في حياتهم المهنية، وجعلهم عرضة لدعاوى قضائية دولية" .
واضافت المنظمة "عندما صرح الوزير ادران بأن الحكومة الاسرائيلية لن تدع احدا يهددها ولن تسمح للأسرى ان يموتوا في سجونها، قصد بذلك ان سلطات السجون هي وحدها تقرر كيف يموت الاسير – من خلال التغذية القسرية.   
منذ احتلال اسرائيل للأراضي الفلسطينية، قضى الالاف من الاسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية فترات طويلة واضرب العشرات عن الطعام. وقد توفي خمسة اسرى جراء التغذية الفسرية.
تذكر منظمة العفو الدولية أن الاطباء حتى اليوم، استطاعوا التعامل مع هذه القضية الحساسة والحفاظ على حياة الاسير من خلال مرافقة الاسير المضرب عن الطعام، والحفاظ على التوازن الحساس بين الحفاظ على حياته وخصوصيته على جسده" .
وختمت المنظمة قائلة: "اختارت الحكومة الإسرائيلية تجاهل المشكلة الاساسية وهي ممارسة الاعتقال ألإداري والتعامل مع أعراض هذه الممارسة من خلال تشريع المعرف وفق نقابة الاطباء العالمين  في وثيقة طوكيو ومالطا بأنه "تعذيب" وأدانته نقابة الاطباء الاسرائيلية" .

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق