اغلاق

بيكر: الفائدة ستبقى منخفضة حتى نهاية العام المقبل

قرّرت محافظة بنك إسرائيل، د. كرنيت پلوڠ، عدم إجراء أي تغيير على الفائدة وابقاءها على ماهي عليه، أي 0,1 %. وعقّب تسيون بيكر، نائب المدير العام ومدير قسم الشؤون المالية،

في بنك مركنتيل على هذا القرار قائلا: "بحسب توقّعات سوق المال لن تُجري محافظة بنك إسرائيل أي تغيير على الفائدة. في البلاد، هناك علامات ضعف في معطيات التصدير، كما تمّ تعويم آخر لقيمة الشيكل. أما في العالم فان التضخم المالي يتراجع ، حيث هبطت أسعار البضائع بشكل كبير خلال العام 2015  وأسعار النفط والطاقة تهاوت بنسبة تزيد عن 20 % في الربع الثاني من العام الجاري".
وأوضح بيكر : " هذه التطوّرات المركزية تحول دون رفع فائدة بنك اسرائيل، علاوة على ذلك، فان بعض الجهات والأوساط في سوق المال تعتقد بأنه يتوجب على بنك إسرائيل خفض الفائدة والتدخّل بشكل أكبر في سوق العملات الأجنبية" .
ويرى بيكر " أن هبوط أسعار البضائع وتأثيره على التضخم المالي في الولايات المتحدة قد يُؤدي، مرّة أخرى، إلى تأخير رفع الفائدة بشكل ملحوظ في الولايات المتحدة وفي العالم كله، ونتيجة لذلك ستظل الفائدة والعائدات منخفضة جدًا في العالم حتى نهاية 2016، أما في دول اليورو فقد تمتد إلى أكثر من ذلك ".
وتابع بيكر: "حسب رأيي، مثلما أن خفض الفائدة في العالم جاء على خلفية "أزمة" وليس على خلفية تحليل دِقّي للمعطيات، لذلك ينبغي على محافظة البنك المركزي في الولايات المتحدة، جنيت يلن، تتجاهل قليلًا التحليل الدقيق للمعطيات الراهنة، التي تعتبر معقولة بما فيه الكفاية، والبدء برفع الفائدة حتى لو كان ذلك لمنع "الأزمة" القادمة".
وختم بيكر تعقيبه بالقول: "عمليًا، يفضّل أن يتحاشى أصحاب "القلوب الضعيفة"  سندات الديّن طويلة الأمد. جداول الأسهم الرائدة ستستمر في تحقيق نتائج إيجابية حتى نهاية 2016 ، على الأقل" .
من جهته تطرّق دودي مايزليك، مدير قسم قروض الإسكان ( المشكنتا) في بنك مركنتيل، على قرار محافظة بنك اسرائيل، من حيث تأثيره على سوق قروض الإسكان، فقال إن الفائدة المنخفضة لا تزال تشكل حافزًا في سوق الإسكان، وبالتالي ستؤدي إلى ازدياد الطلب على قروض الإسكان.
وأوضح مايزليك: "بالرّغم من الإرتفاع بنسبة 1 % تقريبًا خلال الأشهر الأخيرة ، في معظم مسارات قروض الإسكان، في أعقاب ارتفاع العائدات في سوق سندات الدين، إلا ان نسب الفائدة لا تزال مغرية وتمكّن الجمهور الواسع من التمتّع من قروض إسكان مريحة".
وأضاف مايزليك أن من بين المتقدمين للحصول على قروض الإسكان يمكن أن نجد مالكي شقة أولى، أشخاصًا يرغبون في تحسين الشقة، مستثمرين ومقترضين يرغبون في تجديد قروضهم بفائدة منخفضة أكثر. ( ع. ع )

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من منتوجات محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
منتوجات محلية
اغلاق