اغلاق

عائلة الشاب رامي عماش من جسر الزرقاء : ابننا حي يرزق وادعوا له بالشفاء

اثار اعلان المساجد في بلدة جسر الزرقاء بعد عصر اليوم الاربعاء ، نبأ وفاة الشاب رامي اسكندر عماش ، اثار حالة من البلبلة الشديدة في صفوف الاهالي . فبعد ان بدأ الناس ،


الشاب رامي اسكندر عماش

بالتوافد الى بيت عائلة الشاب بعد سماعهم نبأ وفاته بالمساجد ، تضاربت الانباء حول حقيقة الموضوع .

عائلة رامي اسكندر : "ابننا حي ادعوا له بالشفاء"
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع عائلة الشاب رامي عماش التي تواجدت مساء اليوم في مستشفى تل هشومير بجانب الغرفة التي يرقد بها الشاب رامي ، قالت : " ان ابننا لا يزال حيا يرزق ادعوا له بالرحمة والمغفرة ، فقد ابلغنا الاطباء ، ان رامي لا يزال جسده سليما وقلبه ينبض بشكل عادي ، الا انه يعاني من حالة دماغية بشكل كامل، ولم تكن وفاة على الاطلاق ، وابلغنا الاطباء انه بالامكان رفع الاجهزة المساعدة عن رامي ، ونحن كعائلة توجهنا بدورنا الى المفتي ، الذي افتى بوجوب ابقاء الاجهزة المساعدة على جسد رامي، وعدم المبادرة الى ازالة الاجهزة وتحمل الاثم ، مع العلم اننا سنبلغ الاطباء اننا لا نريد ازالة الاجهزة ، ولا يزال رامي موصولا باجهزة التنفس والاجهزة الطبية المساعدة ، ونحن ندعو له بالشفاء وهو حي يرزق" .
وحول اعلان المساجد في قرية جسر الزرقاء عن نبأ وفاة الشاب رامي اسكندر ، قالت العائلة : " يبدو ان اقرباء لنا تواجدوا في المستشفى لم يفهموا ما قاله الاطباء للعائلة ونقلوا خبر وفاة رامي للمساجد ولاهالي البلدة عن سوء فهم ، ما اثار هذه البلبلة ".
ويتواجد في هذه الاثناء عدد كبير من ابناء العائلة ، الذين يدعون له بالشفاء العاجل ، ونتوجه في موقع بانيت وصحيفة بانوراما بالتضرع الى الله بالشفاء للشاب رامي اسكندر.

استنكار في جسر الزرقاء والمطالبة بوقف العنف
وكان الشاب رامي اسكندر عماش قد اصيب باصابات خطيرة جراء تعرضه لاطلاق نار خلال شجار في البلدة قبل عدة ايام ، مع العلم ان حالة من الاستنكار العارم والغضب الشديد تعم بلدة جسر الزرقاء بسبب انتشار حوادث العنف . ويطالب الاهالي بوقف هذه الاعمال فورا .

الشيخ عماش : " جسر الزرقاء تتألم ، نبتهل الى الله "
وقال الشيخ مراد عماش رئيس مجلس محلي جسر الزرقاء : " حتى وان كان الامر مثلما صرح به ان الشاب توفي دماغيا الا اننا في هذه الساعات الحرجة نبتهل الى الله ان يكون عونه ، واذا كتب له العمر ان يشفيه، ويسهل على اهله ويصبرهم على هذه المصيبة الكبيرة التي اصابتهم ، اليوم نقول ان جسر الزرقاء كلها تتألم ، والدليل ان الجميع خرج الى الشوارع رفضا للعنف واستعمال السلاح ، لقد كاتبنا الجهات المختصة والوزارات والشرطة طبعا ان جسر الزرقاء على وشك الانفجار من كمية السلاح الذي دخلت اليها ، فاذا لم تساهم الشرطة اليوم ووضعت حلولا لعلاج ظاهرة انتشار السلاح فالوضع سيكون خطيرا للغاية ، لذلك نحن لا زلنا نتألم من هذا الواقع المرير الذي وصلنا له ، رغم اننا حذرنا من هذا الوضع ولا زلنا نحذر ان الوضع خطير وكلنا موحدون باتجاه واحد ضد العنف وضد استعمال السلاح باي مناسبة وحالة كانت".

الشرطة : " اعتقال ثلاثة مشتبهين "
قالت المتحدثة ياسم الشرطة لوبا السمري في بيان وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، " انه استمرارا لتحقيقات شرطة الساحل مركز زخرون يعقوب في قضية اطلاق العيارات النارية التي اصيب خلالها بقرية جسر الزرقاء نهار يوم 31.07 الفائت شاب من السكان هناك بجراح حرجة بالقسم العلوي من جسده واصابة سيدة عابرة اصيب طفيفا ، يشار الى انه تم خلال الايام الثلاثة الاخيرة اعتقال 3 مشتبهين بما تضمن اثنين البالغين من العمر نحو 35 عاما وقاصر البالغ من العمر نحو 17 عاما من سكان البلدة هناك بالضلوع في ذلك مع تمديد اعتقال المشتبه الاول الذي اعتقل يوم الاحد الفائت حتى نهار الجمعة المقبل بينما المعتقل خلال نهار يوم الاثنين الفائت حتى نهار يوم الاحد المقبل ، مع العزم على تمديد اعتقال المشتبه القاصر الذي اعتقل نهار اليوم الاربعاء خلال ساعات نهار يوم غد الخميس بمحكمة الصلح في الخضيرة على ذمة التحقيقات الجارية ".





مجموعة صور من مكان الشجار



إقرأ في هذا السياق:
اصابات في شجار واطلاق عيارات نارية في جسر الزرقاء

لمزيد من اخبار الفرديس وجسرالزرقاء اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق