اغلاق

الحركة الإسلامية تقدم دعمًا ماديًا لسكان دهمش

قدمت الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني، اول امس الثلاثاء، مبلغ 50 ألف شيكل لإعادة بناء منازل عائلة عساف في حي دهمش -غير المعترف به- بمدينة اللد

التي هدمتها السلطات الإسرائيلية.
وأكد الشيخ كمال خطيب –النائب الأول لرئيس الحركة الإسلامية- "أن المبلغ الذي قدمته الحركة مبلغ أولي فقط"، مشيرًا الى "أن الحركة على استعداد لتقديم أي مبلغ يطلب منها لبناء البيوت المهدومة" .
جاء ذلك خلال اجتماع لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الذي عقد فب قرية دهمش -غير المعترف بها- في مدينة اللد، على خلفية هدم عدد من منازلها التي بنيت بقرار "المتابعة" في نيسان الماضي.
وأكدت المتابعة –خلال الجلسة- على قرارها بشأن البيوت المهدومة وهو اعادة بناء كل بيت يهدم في الداخل الفلسطيني.
حضر الاجتماع العديد من ممثلي الاحزاب والحركات السياسية واللجنان الشعبية بالإضافة الى شخصيات جماهيرية.
المحامي خالد الزبارقة مركّز "اللجنة الشعبية الموحدة اللد –الرملة" والقيادي في الحركة الاسلامية أكد أن "اجتماع  لجنة المتابعة اصدر عدة قرارات منها التأكيد على القرار السابق وهو بناء كل بيت يهدم وذلك يعني بناء بيوت ال عساف، والتواصل مع اصحاب البيوت وقرية دهمش بشكل مكثف اكثر والعمل على المستوى الشعبي الجماهيري السياسي".
واضاف الزبارقة "نحن وجدنا هنا لنبقى واما الظلم والاحتلال والعنصرية وجد ليزول ونحن لن نرضخ لممارسات المؤسسة الغبية ، فنحن نزداد اصرارا على بقاءنا وبناء مستقبل أولادنا على هذه الارض المباركة".

لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق