اغلاق

لبنان: ’الحملة الأهلية لنصرة فلسطين’ تعقد اجتماعها الأسبوعي

عقدت ’الحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة’ اجتماعها الأسبوع في دار الندوة بالعاصمة اللبنانية بيروت، بحضور منسق الحملة العام معن بشور ومقررها د.ناصر


صورة توضيحية
  
حيدر ومدير عام المركز العربي الدولي للتواصل والتضامن رحاب مكحل، وأمين سر اللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى والمعتقلين يحيى المعلم والمحامي محمد عفرة (المؤتمر الشعبي اللبناني)، عمر شبلي ومحمد علام (حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي)، ومأمون مكحل (منسق أنشطة تجمع اللجان والروابط الشعبية)، عبد الوهاب شريف، محمود جمال الدين (التجمع العمالي)، عبد اللطيف شماس وأحمد يونس ( ملتقى بيروت الأهلي)، والشيخ الدكتور محمد نمر زغموت (رئيس المجلس الفلسطيني الشرعي في الشتات)، ناصر اسعد (حركة فتح)، ابو وسام (حركة الجهاد الاسلامي)، زياد حمو (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين)، خالد ابو النور (الجبهة الديمقراطية)، حسين الخطيب (الجبهة الشعبية – القيادة العامة)، ابو جمال وهبي ( حركة فتح – الانتفاضة)، محمد بكري (جبهة التحرير العربية)، اسامة شيخ احمد (تكتل أبناء فلسطين 48)،جهاد البرق (الاتحاد العام للحقوقيين الفلسطينيين).

وفد هيئة شؤون الأسرى والمحررين في فلسطين يحضر الاجتماع 
وقد حضر الاجتماع وفد هيئة شؤون الأسرى والمحررين في فلسطين الأسير المحرر عبد الناصر فروانة رئيس قسم الدراسات في وزارة الأسرى وثائر من وزارة الأسرى ، حيث عرض فروانة لأعضاء الحملة "واقع الأسرى في سجون الاحتلال ومعاناتهم"، مركّزاً "على استهداف الأطفال الذين بلغ عدد من دخل سجون الأحتلال ومعتقلاتها أكثر من 3755 طفلاً بالاضافة إلى استهدافهم بالتجهيل والظلم وصولاً إلى القتل والحرق كما جرى قبل عام مع محمد أبو خضير وقبل أسبوع مع علي دوابشة".
وتطرق فراونة "للأوضاع الصحية للأسرى والمعتقلين"، متوقفاً "أمام واقع بناء أكثر من نصف السجون والمعتقلات في جنوب فلسطين حيث الوضع البيئي والصحي بالغ الخطورة بسبب وجود مفاعل ديمونة النووي، مما يؤدي إلى اصابة العديد من الأسرى بأمراض خطيرة كمرض السرطان الذي ذهب ضحيته عدد من الأسرى، ناهيك عن تجارب دوائية على أجساد المرضى لصالح شركات الأدوية والتي كانت قبل 15 سنة بحدود ألف حالة سنوياً ووصلت اليوم 6000 حالة".
وأشار "إلى وضع الأسيرات الفلسطينية وعددهم اليوم 23 أسيرة بينهن الأسيرة لينا الجربوني التي أمضت حتى الآن 14 عاماً في السجن وهي عضو في حركة الجهاد الفلسطيني ومن أهالي فلسطين 48 ولم تنجح كل المحاولات للافراج عنها خلال صفقات لتبادل الأسرى المعتقلون منذ عقود حسب فروانة وعددهم 30 اسيراً تتجاوز مدة اعتقالهم العشرين عاماً ومنهم عميد الأسرى كريم يونس المعتقل منذ عام 1983".
كما توقف فروانة "أمام مسألة الاعتقال الاداري الذي بات عدد ضحاياه 470 معتقلاً ادارياً دون أي محاكمة"، موجهاً "تحية للشيخ خضر عدنان الذي فجّر باضرابه عن الطعام هذه المسألة على كل المستويات".

فراونة يحيي ’خميس الأسرى’ في لبنان
كما حيّا ’خميس الأسرى’ الذي تنظمه ’اللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى والمعتقلين’ كل شهر منذ 12 سنة، وكل المبادرات التي انطلقت من ’المركز العربي الدولي للتواصل والتضامن’ كملتقى الأسرى الدولي في الجزائر عام 2010، وكمنتدى الأسرى الدولي في بيروت عام 2014. وقال "إن دعم الأسرى هو دعم ثقافة المقاومة وإن كل تحرك تضامني خارج فلسطين مع الأسرى يترك أطيب الأثر في نفوس الأسرى وذويهم وعموم الشعب الفلسطيني".
ثم جرى نقاش شارك فيه كل من رحاب مكحل ، يحيى المعلم، ابو وسام، حسين الخطيب، الحقوقي جهاد برق، الشيخ محمد نمر زغموت 
وقد أقر المجتمعون جملة التوصيات التالية:"
1-   دعوة كل هيئات التضامن ونصرة فلسطين العربية والاسلامية والعالمية إلى إقامة اعتصامات دورية (أسبوعياً وشهرياً) تضامناً مع الأسرى.
2-   تنظيم حملات عربية ودولية من أجل كشف طبيعة الاعتقال الاداري بصفته جريمة حرب وفق القانون الدولي والاتفاقيات ذات الصلة.
3-   توجيه رسائل شخصية إلى الأسرى وذويهم تأكيداً على أن قضية الأسرى ليست قضية أشخاصهم وعائلاتهم بل قضية الأمة بأسرها,.
4-   دعوة وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة إلى الاهتمام بالأسرى كأشخاص وليس كأرقام فقط وذلك بأن تخصص برامج (ولو دقيقة) في الاعلام المرئي والمسموع وزوايا  (ولو صغيرة) في الاعلام المكتوب للحديث عن الاسرىأ والأسيرات وقصصهم فرداً فرداً.
5-   الدعوة إلى ترجمة كتاب ’فروانة’ الوثائقي عن الاسرى، بما فيهم الأسرى العرب، إلى عدة لغات أجنبية ليعرف العالم كله معاناة الأسرى ومحنتهم.
6-   تخصيص جلسة خاصة للأسرى خلال ’المنتدى الدولي الثاني من أجل العدالة لفلسطين’ الذي سينعقد في يوم الأرض في 30/3/2016".

بشور: يخطئ من يظن أن فلسطين هي مجرد جزء من الجغرافيا العربية
وأختتم بشور بالقول: "يسألنا كثيرون لماذا تركزون في أنشطتكم على فلسطين، فيما الأمة كلها مشغولة بأزماتها ومحنها وآلامها، ولبنان بكل همومه المتلاحقة، ولهؤلاء نقول لأننا نعتقد أن جذر كل مشكلاتنا يكمن في الوجود السرطاني الصهيوني في فلسطين، وأن كل ما نشهده من محن واحتراب وعدوان يهدف إلى ابعادنا عن فلسطين كجوهر للقضية العربية، ثم إن فلسطين تجمعنا فيما قضايا أخرى تفرقنا عن بعضنا البعض، ونحن من الذين يؤمنون بالدخول إلى مساحات الاختلاف من أبواب اللقاء وليس العكس".
وقال بشور "يخطئ من يظن أن فلسطين هي مجرد جزء من الجغرافيا العربية، وأن شعبها مجرد جزء من الديموغرافيا العربية، بل إن فلسطين هي قضية وطنية وداخلية في كل قطر عربي، فلسطين كانت وراء احتلال العراق الذي تمسك شعبه وقادته بها دوماً، وكانت وراء ما نراه من تدمير في سوريا التي بقيت بشعبها وجيشها وقيادتها حصنا لمقاومة المحتل، بل أيضاً وراء ما نراه من محاولات لضرب مصر في استقرارها وأمنها وجيشها الباسل، ووراء ما تشهده ليبيا من تمزق ، واليمن من عدوات واحتراب، بل إن ما رآه لبنان من حروب على مدى عقود سببه مطامع الصهاينة في أرضه ومياهه ودوره، وما مرّ بالجزائر على مدى سنوات دامية  إنما حاول العدو من خلالها ان ينتقم من الجزائر وشعبها وجيشها وقادة ثورتها وقد قالوا ’استقلال الجزائر لا يكتمل إلا باستقلال فلسطين’".
وقام فروانة باهداء بشور كتابه الوثائقي الجديد ’الأسرى الفلسطينيون آلام وآمال’ الصادر في القاهرة عن ’قطاع فلسطين والأراضي العربية في جامعة الدول العربية’ والذي جرى توقيع له في مقر الجامعة في القاهرة قبل أيام بحضور أمينها العام نبيل العربي.
               

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق