اغلاق

شربل بلوطين من حيفا وتقنيات للمحافظة على قوام افضل

الخبير التقني للقوام من حيفا شربل بلوطين يعلّم تقنيات للمحافظة على قوام أفضل. من خلال نصائحه التي تهدف إلى تعديل وضعية الهيكلية تنجح مرضاه في إزالة ألام ظهر مُتَبَرّْمة.
Loading the player...

السيد بلوطين في واحد من جلساته العلاجية. قد طوّر أسلوبه بعد أن عانت والدته من ألام شديدة.
السيد سامر، 39، مثل الكثير من العمال مقيّد للتكنولوجيا ليس فقط يجلس لمدة 20 سنة. انه محني إلى الأمام من خلال مهنته طيلة النهار. حواسيب نقالة، تليفون خليوي ولوح ذكي، كلهم يفرضون إتّاوَة على جسمه. يحاول تحديد الوقت الذي يجلسه إلى أربع أو خمس ساعات يوميا، لكنه يجلس أحيانا لمدة 17 ساعة.
كي يُسكّن الألم عن ظهره، رقبته وكتفه، سيد سامر يقول أنه تعلّم كيف يعدّل قوامه. سواء كان يطبع على حاسوبه، يسوق سيارته أو يجلس في مطعم، يتأكد أن يرجّع حوضه إلى الوراء، يلف أكتافه إلى الخلف، يطوّل عموده الفقري ويصحح رقبته الممدودة، كما تعلّم من شربل. 
 "أؤمن أن الناس تعاني كثيرا من آلام وخلل وظيفي لأنهم نسوا كيفية استعمال جسمهم. ليست فعالية الجلوس لفترات طويلة هي المسببة للألم، إنها الطريقة التي نُمَوْضِع فيها أنفسنا" يقول إختصاصي تقويم الهيكلة شربل بلوطين الذي لا يطمح فقط لشفاء المرضى من الآلام بل يعيد تعريف من جديد ما يوصفه بـ"قوام مثالي" كي نمنع الألم أن يصيبنا من الأساس بطريقة التي نستجمع فيها أنفسنا كما يفعل الأطفال الصغيرة والتي كانت شائعة أيضا بين أسلافنا قبل أن أصبح التحدب نمط حياة. انه أيضا قوام الذي لاحظه السيد شربل من خلال بحث أدائه في بضع دول، أيضا كما هو في الصين حيث تعلم أسلوب غير متأسس على التكنولوجيا وقد تبنوا أسلوبه شركات مشهورة وناس كثيرين.
"أحتاج إلى القيام بأشياء منطقية والتي أستطيع رؤية نتائج منها وعمل شربل هو كذلك".
تقول سامية زلفة 47 عاما، إمرأة تعمل في شركة كمبيوترات والتي عانت من ألم في الظهر والرقبة الذين تنسبهم إلى عملها الطويل على المكتب.

" تغيير القوام هو المفتاح لعمود فقري صحي "
يقول سيد شربل: " أن تغيير القوام هو المفتاح لعمود فقري صحي. يوجد له تأثير على أطباء قد اقتنعوا بأسلوب علاجه وخبرته بعد ان شهدوا نجاحات لدى مرضى نصحوهم بعملية جراحية لكن بعد أن مروا علاج لدى شربل تخلصوا من ألمهم وعادوا إلى نمط حياتهم العادي.
الجلوس في المكتب بالنسبة لعمال كثيرين في البلاد طيلة ساعات النهار هو مسبب لكثير من الانزعاج في الظهر، الرقبة والكتف. التوتر وتنظيم هزيل للقوام بإمكانه أن يجلب أوجاعا وإصابات متفاقمة بين عمال يواجهون إجبارية الجلوس العسير أمام الكمبيوتر، سفر متواصل وجلسات طويلة. من غير اعتبار للحرفة أو نمط الحياة فإن آلام الظهر تؤثر على أغلبية العرب – تقريبا 8 من 10 يتعاملون مع الألم في فترة معيّنة في حياتهم حسب إحصائيات الطب المتداول والتكاليف باهظة جدا بالإضافة إلى ذلك.
للأغلبية من الناس الذين يعانون من آلام في الظهر، الأوجاع قصيرة والتخلص منها تأتي من الراحة والوقت ولكن الأساليب لعلاج هؤلاء مع ألام مزمنة هو متنوع، تمارين اليوغا، الإبر الصينية والتداوي بالأيدي أثبتوا أنهم يقلصوا من الألم. علاجات طبية مثل الجراحة والإبر الإستيرويد  مستمرة أن تكون احتمالات مشهورة ولكن حتى الأطباء يعترفون أنهم مبتذلة وقد أفرط في استعمالهم.
هناك الكثير من الطرق العلاجية الطبية لكن أغلبها غير ناجح وبعضها مؤذي، المسؤولية تقع على المريض وليس الطبيب، وظيفة الطبيب هي أن يدلكم على الإمكانيات ويفهمكم عن طرق العلاج الأفضل بنظره، تستطيع (ومفضل) استشارة أكثر من \طبيب وأنصح محاولة العلاجات الطبيعية البديلة أولا وفقط إن لم تنجح عندها بالإمكان محاولة العلاجات الأصعب مثل الإبر والجراحة ولكن ليس اولا. لا يوجد حل سحري بالخارج لآلام الضهر (مع أنه رأيت ذلك مرات عديدة في عيادتي)، لأنه لأمر ساحق للمرضى، إنهم مهمومون ومستضعفون – ويبحثون عن حلول.  أمي عانت فترة طويلة من ألام ظهر ورقبة وقد نصحوها بإجراء عمليات جراحية لكنها خافت لأنها سمعت أن آلامها ممكن أن تستمر. كان لديها 3 انزلاقات غضروفية في أسفل ظهرها واثنين في رقبتها حتى وصلت إلى معالج روسي الذي نجح في شفائها كليا خلال سبع جلسات فقط. العديد من المرضى يصلون عندي ساخطين وغاضبين من العلاجات التي تلقوها".
السيد صاموئيل عندل يقول: " قرأت كتاب شربل "أسرار شفاء لا يريدونك أن تعرفوها" قبل توجهي إليه للعلاج الشخصي، كنت بحاجة إلى يديه، ملاحظاته وإنسانيته"،للاستشارة المجانية يمكن الاتصال الى العيادة في حيفا 048520122  ( ع. ع )

 



هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .

لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا
لمزيد من اخبار حيفا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من منتوجات محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
منتوجات محلية
اغلاق