اغلاق

اليوم: النظر في انتخابات لجنة المتابعة بالصلح بحيفا

تنظر المحكمة المركزية في مدينة حيفا صبيحة اليوم بقضية الانتخابات الرئاسية للجنة المتابعة العليا، هذا ومن المزعم الاستماع للتفاصيل التي ستمكن الجمهور


المحامي عمران خطيب

من معرفة مصير الانتخابات والنظر الى الالتماس الذي قدمه المحامي خطيب ضد لجنة الانتخابات والمرشحين.
هذا وقد كانت المحكمة المركزية في حيفا قد قررت إرجاء وتأجيل الانتخابات الرئاسية للجنة المتابعة العليا من أجل النظر والبت في الالتماس الذي قدمه المحامي عمران خطيب، بعد شطب طلب ترشحه للمنصب. كما وطلبت المحكمة من عمران خطيب ايداع كفالة مالية بقيمة 100 الف شيكل كشرط ليصبح القرار ساري المفعول.
هذا، وقد أصدرت المحكمة المركزية في حيفا مؤخراً قرارا مستعجلا ينص على تأجيل الانتخابات للجنة المتابعة التي كان من المزمع قيامها يوم السبت الماضي 29.8.15، وذلك بعد ان قبلت طلب المحامي عمران خطيب من الناصرة الذي تقدم بالتماس على قرار لجنة الانتخابات برئاسة عضو الكنيسيت مسعود غنايم برفض ترشيحه لرئاسة اللجنة!.

الحركة الاسلامية تعلق ترشيح مرشحها مطالبة الجميع الانسحاب من المحكمة
وفي هذا السياق ، اعربت الحركة الاسلامية عن موقفها تجاه مرشحها مؤكدة انها قانت بتعليق ترشيح مرشحها لرئاسة لجنة المتابعة عبد الحكيم مفيد، وذلك عبر بيان وصلت نسخة منه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما والذي جاء به ما يلي :" في ظل ما آلت إليه انتخابات لجنة المتابعة، وفي ظل ما اكتنفها من إشكالات تخص العملية الإنتخابية، فإننا في الحركة الإسلامية نرى أن استمرار الاحتكام إلى المحكمة من شأنه المس في هيبة لجنة المتابعة بكونها الهيئة الوطنية التمثيلية العليا لنا في الداخل الفلسطيني" .
واضاف البيان: "إننا لا نستطيع أن نتجاوز الحالة التي آلت إليها الأوضاع، غير أننا نرى أنه وعلى الرغم من كل ما حصل فإنه بالإمكان إنقاذ لجنة المتابعة من هذا المنزلق الخطير ، وعليه نطالب الجميع :
1. الإنسحاب من المحكمة .
2. إجراء تعديل دستوري ، بأسرع وقت ممكن ، يحافظ على لجنة المتابعة كإطار وطني جامع للكل الفلسطيني في الداخل .
3. نطالب جميع المكونات السياسية للجنة المتابعة العليا من حركات وأحزاب وسكرتارية اللجنة القطرية الإنضمام الى هذا الموقف ".
واردف البيان : " بناء عليه نعلن :
1. تعليق ترشيح مرشحنا الأستاذ عبد الحكيم مفيد لرئاسة لجنة المتابعة لمنح الجهود المطلوبة للتعديل الدستوري حقها من الوقت طامعين بنجاحها بعيداً عن المحكمة .
2. دفعا للإلتباس ، لا زلنا نؤكد أننا لم ننسحب من العملية الإنتخابية وسنبقى على استعداد لخوضها في حال إجراء هذا التعديل الدستوري .
3. ولذلك ، فان كل من يدعي على الحركة الإسلامية غير هذا الموقف فادعاؤه عار عن الصحة " .


محمد بركة 


عوض عبد الفتاح


كامل ريان


عبد الحكيم مفيد


محمد ابو ريا


مسعود غنايم

اقرأ في هذا السياق:
التماس للعليا ضد شطب ترشيح خطيب لرئاسة المتابعة
متابعون:امكانية تقديم التماس ضد انتخاب رئيس المتابعة
احتدام المنافسة على رئاسة المتابعة بعد طرح المرشحين

لمزيد من اخبار حيفا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق