اغلاق

الطيبة الطيبة الطيبة ثم الطيبة ، بقلم:د.جهاد حاج يحيى

تعتبر العائلة العربية من الأطر الاجتماعية الهامة والتي تلعب دورا أساسيا في خلق الأُلفة والقوه والأمان لدى افرادها، وتمنح لكل فرد ينتمي اليها الإحساس بأنه ليس


د.جهاد حاج يحيى

وحده فيشعر بالطمأنينة والدفء . الفرد في المجتمع الغربي يُعطى قيمة أكبر، بينما يتربع المجتمع والعائلة على قمة القائمة بما يتعلق بالمجتمع الشرقي.
 الجانبان يحتويان على إيجابيات وسلبيات حيث أن الأهمية المعطاة للعائلة غالبا ما تشكل نظاما داعما متوفر دائما عند الحاجة،  لربما لا يتوفر الأمر نفسه في الغرب. في نفس الوقت،  القرارات المصيرية الحياتية غالبا ما يكره عليها الفرد من قبل العائلة أو المجتمع في الشرق وهذه الحالة نادرة جدا في المجتمع الغربي.
من أهم الادوار التي يجب أن تقوم بها العائلة هو التعاون على الخير والمحبة وبر الوالدين ، هذه القيم أهم ركائز الدين الاسلامي الحنيف، ومن أكبر الأخطار على الأسرة هو تفككها وعدم وجود روح التعاون الجماعي بين أفرادها.
تعتبر عائلتا حاج يحيى ومصاروة من أكبر العائلات الموسعة في الطيبة وهذه حقيقة قائمة، هاتان العائلتان لعبتا وتلعبان  دورا أساسيا في الساحة  السياسية الطيباوية بجانب دورهما الاجتماعي، بغض النظر للمؤيد والمعارض لهذا الدور السياسي ، لكنه حقيقة قائمة.
ومن الطبيعي في مجتمع شبه مدني أن يمثل العائلتين مرشح  من هذه العائلة او تلك لرئاسة البلدية ، أي أن العائلة أصبحت إطارا سياسيا بجانب كونها إطارا اجتماعيا ، لكن من جهة ثانية العائلات الصغيرة في الطيبة قد تلعب دورا سياسيا سلبيا أحيانا،  إذ تقوم بإبتزاز المرشح هذا او ذاك من العائلة الكبيرة ( بدل ان تبرز مرشحا ذو قدرات ومهارات وكفاءات كبيرة ، وبلا شك ان كل عائلة مليئة بالطاقات والقدرات الملائمة) بدل مساعدته ودعمه للقيام بواجبه القومي والوطني والاجتماعي والديني. فهذا الوضع  المذكور لا يساهم في تطور الطيبة  كبلد يصبو الى  ان يكون عصريا وحديثا.
إن العائلات الصغرى بنهجها هذا تعجل من قدوم اللجنة المعينة مرة اخرى الى الطيبة بعد ان أدارتها مدة 10 سنوات وبغض النظر عن سلبياتها  وإيجابياتها، لذا فعلى العائلات الصغرى مساعدة المرشح  المناسب ومعاونته بالنهوض بالطيبة نحو الأمام ونحو الإزدهار والتقدم ان لم تتسلم هي زمام الامور والقيادة.
الطيبة من المدن الهامة في المثلث وتلقب بـ "عروس المثلث" ، لذا يتوجب علينا جميعا التعاون والتعاضد من أجل رفع شأنها وإرجاع مكانتها وهيبتها بين المدن والقرى العربية بل اليهودية ايضا.
عملية إرجاع مكانة الطيبة يتطلب مطالبة الرئيس القادم ومساعدته ومد يد العون له ليتمكن من إنجاز جزءا مما يلي :
• تطوير البنيه التحتية
• اقامة النوادي
• اقامة مدرستين ثانويتين
• اقامة جامعة او كلية
• اقامة مستشفى
• اقامة مختبر للتحاليل الطبية
• اقامة مجمع تجاري
• اقامة حدائق عامة
• اقامة مسرح
• اقامة مركز فنون
• اقامة كانتري
• اقامة مراكز رياضية
• اقامة محكمة صلح
• اقامة مركز إطفائية
• اقامة وحده لضبط النظام والقانون
• تطوير المنطقة الصناعية

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .

لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق