اغلاق

الناصرة:انعقاد مؤتمر الهايتك الثاني في المجتمع العربي

عقد أمس الخميس ، مؤتمر الهايتك الثاني في المجتمع العربي في الناصرة، بمشاركة وزير الاقتصاد ووزير النقب والجليل، آرييه درعي، ووزيرة المساواة الاجتماعيّة، جيلا جمليئيل،



والعالم الرئيسي في وزارة الاقتصاد ، آفي حسون، ومدير سلطة التطوير الاقتصادي لوسط الأقليّات، أيمن سيف، ورئيس بلديّة الناصرة، علي سلام، بالإضافة إلى كبار المسؤولين والمختصين والمستثمرين في هذا المجال.
وقد أقيم المؤتمر بالتعاون ما بين العالم الرئيسي في وزارة الاقتصاد وسلطة التطوير الاقتصادي للأقليّات في وزارة المساواة الاجتماعيّة، بهدف جمع المبادرين العرب مع كافة المسؤولين والجهات الفاعلة لتطوير المبادرة والرّيادة والتشغيل في مجال الهايتك في المجتمع العربي، بحيث أتيحت الفرصة أمام المبادرين العرب للقاء المستثمرين بشكل مباشر، والتعرّف كذلك على الأطر والأدوات المتنوّعة التي يوفرها ديوان العالم الرئيسي، بالذات أنّ المجتمع العربي يحظى بتسهيلات كثيرة في برامج العالم الرئيسي المختلفة، غير متاحة للجمهور اليهودي.

نجاح الهايتك في المجتمع العربي
وتضمّن المؤتمر العديد من الندوات التي تناولت مواضيع عدّة كعوامل نجاح الهايتك في المجتمع العربي، برامج البحث والتطوير في الصناعات التقليديّة، مسرّعي نمو الشركات الناشئة، المستثمرين الملائكة، التشغيل في مجال الهايتك، النساء في الهايتك والتعاون الدولي في ديوان العالم الرئيسي، بالإضافة إلى عرض نماذج ناجحة تسعى إلى احداث التغيير.
هذا المؤتمر يضاف إلى سلسلة نشاطات يقوم بها ديوان العالم الرئيسي لتشجيع الرّيادة ودمج العرب والحريديم في الاقتصاد الاسرائيلي، من ضمنها، اطلاق برنامج الشركات الناشئة في كانون أوّل 2014، والذي ينصّ على منح شروط تفضيليّة للمبادرين من أبناء الأقليّات، والذين يحظون بتغطية 85% من تكاليف البحث والتطوير التي تصل حتى 2 مليون شيكل، في حين أنّ المبادرين اليهود يحظون فقط ب 50%.
وزير الاقتصاد، آرييه درعي، قال: "مؤتمر الهايتك الثاني للأقليّات يهدف إلى طرح احتياجات المجتمع العربي وعرض قصص النجاح للمبادرين الذين تمكنوا من الانطلاق والتعلم من تجاربهم، فمثلما نجحوا في هذا المجال، بامكان الآخرين أيضاً النجاح. وزارة الاقتصاد من خلال ديوان العالم الرئيسي ستوظّف جهود كبيرة من أجل نمو الهايتك العربي وحتى يتساوى حجمه مع نسبة المجتمع العربي من مجمل السكان".
وقالت وزيرة المساواة الاجتماعيّة، جيلا جمليئيل، دمج المجتمع العربي في مجال الهايتك هو واجب وتحدٍ قومي من الدرجة الأولى ليس من الناحية الاجتماعيّة فحسب وانّما أيضاً من الناحية الاقتصاديّة. هنالك تغيير ايجابي لكنه لا يزال ضئيل، ويجب توحيد الجهود والعمل معاً من أجل احداث ثورة في هذا المجال".

" منح شروط تفضيليّة للمبادرين "
وقال العالم الرئيسي في وزارة الاقتصاد، آفي حسون: "المجتمع العربي هو مجتمع شاب، بحيث أنّ 78% منه تحت جيل 38، وما يميّزه هو التطوّر الكبير والمستمرّ في مستوى التعليم. في السنتين الأخيرتين، يستثمر العالم الرئيسي موارد وميزانيّات هائلة لتطوير الهايتك في المجتمع العربي، وهدفنا المركزي اليوم في المؤتمر هو التعريف بالخدمات والمنح التي يوفرها ديوان العالم الرئيسي من أجل احداث قفزة نوعيّة في الهايتك العربي".
ومن جانبه قال أيمن سيف، مدير سلطة التطوير الاقتصادي للأقليّات : " الآليّة التي عملنا على تطويرها مع العالم الرئيسي، والتي تنصّ على منح شروط تفضيليّة للمبادرين من أبناء الأقليّات ، بحيث يحظون بتغطية 85% من تكاليف البحث والتطوير التي تصل حتى 2 مليون شيكل ، في حين أنّ المبادرين اليهود يحظون فقط ب 50% . هذه الآليّة لاقت نجاحاً باهراً ، وعلى ضوء ذلك، يجب خلق آليّات جديدة وميزانيّات اضافيّة لتشجيع اقامة مبادرات اقتصاديّة تكنولوجيّة في المجتمع العربي".

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق