اغلاق

رحلة إلى الأردن، آثار ومحميات

بعد عبور جسر الشيخ حُسين توجهنا إلى مقام وضريح الصحابي معاذ بن جبل، وهو من صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم، إذ قال عنه، إن أعلم أمتي في قضايا الحلال والحرام،



هو معاذ بن جبل، يقع الضريح في منطقة الشونة الشمالية، ويعود بناء المسجد الذي في داخله ضريح الصحابي معاذ بن جبل وإبنه عبد الرحمن، الى العهد العثماني.

الموقع الأثري بيلا (طبقة فحل)

في الموقع آثار من العصر الحجري، شيدت المدينة في العصر الهيلينستي، وسميت بيلا، ويعتبر الموقع من أهم وأكبر المواقع الأثريه في المنطقة، وتعود آثاره إلى العصر الروماني والبيزنطيين والعرب، وفي القرن الثاني حتى الرابع ميلادي، وقعت حروبات بين جيوش المسلمين والروم البيزنطيين، أحرز العرب إنتصارهم التاريخي.

عمان جبل القلعة

يقع على أعلى تلة في عمان، ويعلو 850 م عن سطح البحر، وتعود آثاره الى العصر البرونزي، وكذلك إلى العصر الهيليني والروماني والبيزنطي والعربي، وفي المكان أرصفة ومدرج وأعمدة منذ الفترة الرومانية، وعلى التلة القصر الأموي أحد أقدم الاثار الأسلامية بعمان، وكان القصر مركزا إداريا يقيم به الأمير، وتقوم حامية القصر بمراقبة طريق القوافل التجارية، وحراسة طريق الحج، وفي الفترة العباسية كانت حروبات داخلية دُمرت بها الأسوار والحصون.

المدرج الروماني الكبير

مسرح روماني يقع في الجزء الشرقي لمدينة عمان، بني هذا المدرج إكراما للأمبراطور أدريانوس الذي زار عمان سنة 130م، وفي عصر القيصر المشهور،أنطونيوس بيوس، إستعمل المدرج للعروض المسرحية والغنائية، يتسع لـ10000 متفرج.

اليوم الثاني من الرحلة 27-8-2015

السفر صباحا من عمان الى محمية واد الموجب، تبعد عن العاصمة 90كم، وهو واد عميق جوانبه مرتفعة جدا ما يقرب 30 م وأكثر، ويجري به نهر الموجب، وارتفاع المياه يختلف بين مكان وآخر، من نصف متر إلى 5م مياهه نظيفة وصالحة للشرب، وتضخ منه المياه إلى العاصمة عمان، وأما جدران الوادي تعلو بزاوية 90 درجة، ويقع الجزء الشرقي على طرف البحر الميت، وفي المحمية مواقع أثرية تعود إلى العصور القديمة، الرومانية والأسلامية، تقدم المحمية رحلة المغامرات، مناظر الوادي
خلابة من صخوره وشلاله والطيور المختلفة أنواعها، وفيها 150 نوعا من الطيور.

عراق الأمير (قصر العبد)

بلده تقع في واد السير، منطقة خضراء تكثر بها بساتين الرمان والتين والزيتون، وفيها
ينابيع تستعمل لري البساتين والشرب، جنوب البلدة يوجد قصر الأمير أو بما يسمى قصر العبد، بدأ الأستيطان في المكان من العصر الحجري، وإستمر في العصر الروماني والبيزنطي والاسلامي، وقد بني القصر بأحجار كبيرة يبلغ وزنها ما بين 30 إلى 40 طنا، ونقش في الطابق العلوي صور لأسدين ونسرَين، ويعتقد أن القصر لم يتم بناءه بسبب الحروب، وفي التلال المحيطة توجد عدة كهوف كانت تستعمل للسك ومخازن للمحاصيل الزراعية، وأزربة للمواشي، يزور المكان السياح من جميع أنحاء العالم.

اليوم الثالث 28-8-2015
قلعة الكرك

هي من أهم وأكبر القلاع في الأردن وبلاد الشام، ترتفع فوق سطح البحر 1000م، يعود تارخ إنشائها إلى عصر المؤابيين سنة 860ق.م كما استعملت زمن الأنباط، وكانت في العصر البيزنطي درعا واقيا للأردن، وفي الفتوحات الأسلامية إحتلتها جيوش المسلمين بقيادة (أبي عبيدة عامر بن الجراح)، وعملوا المسلمين على ترميمها وتقويتها، وبقيت في العصر الأموي والعباسي والفاطمي، وفي سنة 1142 إستولى الصليبيون على قلعة الكرك، وحررها صلاح الين الأيوبي سنة 1188م.

وادي بن حماد

سمي بهذا الأسم نسبة إلى قبيلة بني حمادة الذين جاءوا من الأندلس سنة 1492، تنساب به المياه من نبع عين الفارعة وعيون وادي الفوار، طول الوادي 15م، ويصل إلى جنوب البحر الميت ويبدأ المسار من منطقة الحمامات المعدنية سيرا على الأقدام بإتجاه الممر الصخري (السيق)، مدة إجتيازه 4 ساعات ومياهه المعدنية الحارة تعالج أمراض الروماتيزم وأورام المفاصل، والأمراض الجلدية، تعد حمامات وادي بن حماد الواقعة شمال غرب مدينة الكرك، واحدة من العجائب الطبيعية على الأرض الأردنية، مناظر الوادي خلابة من حيث صخوره الكرتونية التي بها أشكال جميلة جدا، وأشجاره على ضفاف الوادي وشلالاته ونباته ومياهه الدافئة، إن الزائر يستمتع في كل دقيقة في هذا المسار الرائع متمتعا في الطبيعة وجمالها.

اليوم الرابع 29-8-2015
مدينة مأدبا

تقع مدينة مأدبا على بعد 30 كم
عن  العاصمة عمان، ترتفع عن سطح البحر 774م، يرجع تاريخها إلى العصر الحديدي، أحد المواقع التاريخية في المدينة هي كنيسة القديس جاورجيوس، وهي كنيسة أرثوذكسية تقع وسط المدينة، وهي من أهم وأقدم الكنائس في مأدبا، تأسست سنة 1896 على أسس بيزنطية، وفي داخل الكنيسة خارطة فسيفساء للأراضي المقدسة، من الأردن وفلسطين ودلتا النيل وفينيقيا لبنان وتشكل مدينة القدس مركزا لها.

جبل نيبو
يرتفع عن سطح البحر 680م، يعتقد أن على هذا الجبل كانت مدينة نيبو، تبعد عن عمان مسافة 41 كم، وتبعد 10 كم عن مأدبا، يطل جبل نيبو على البحر الميت ووادي الأردن ومدينة أريحا، يعتقد المسلمون أن هذا الجبل هو الكثيب الأحمر في قصة سيدنا موسى عليه السلام، كما ويعتقد المسيحيون أن نبي الله موسى وقف على جبل نيبو مع قومه ورأى أرض الميعاد التي لم يصل إليها، وأنه توفي ودفن في جبل نيبو، وبالرغم من وجود إعتقاد أن قبر النبي موسى موجود فيها، إلا أن أيا من علماء الآثار لم يتمكن من العثور عليه، وبالتالي لا يوجد أي دليل أو تأكيد على موقعه..

تمت رحلتنا بسلام بعون الله لا بد من كلمة شكر وتقدير للدكتور وليد أطرش المرشد والمتخصص في علم الآثار والتاريخ، والذي أشرف على الرحلة من البداية حتى النهاية.
 
بقلم: محمد مصالحة ( أبو رمزي) - دبورية.

































لمزيد من صور ومناظر اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من صور ومناظر اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
صور ومناظر
اغلاق