اغلاق

خروف الاضحى وبهجته بعيون اهال من منطقة الناصرة

مع اقتراب عقارب الساعة لحلول عيد الاضحى الذي سيصادف يوم الخميس القادم 24.9.15، يعتبر خروف العيد احد رموز العيد وطقوسه، اذ يدخل الفرحة والبهجة لقلوب المحتفلين،
Loading the player...

وخاصة الاطفال ، حيث تقوم العيد من العائلات بسشراء خروف العيد وذبحه، الامر الذي يعطي للعيد طعما ورونقا خاصا.
وعن تحضير وشراء خروف العيد ، كانت لنا هذه الوقفة مع اهال من الناصرة ومنطقتها ، واكدوا بدورهم ان لخروف العيد رموزا خاصة ويضفي على العيد واحتفالاته طعما خاصا ، ويثلج قلوب الاطفال والمحتفلين .
المواطن يارد عودة من الناصرة ، قال : " بداية كل عام وجميع المحتفلين بالف خير ، بالنسبة لخروف العيد ، يضفي على عيد الاضحى المبارك الاجواء والبهجة الخاصة ، وخاصة عند الاطفال ، فالاهالي يشترون خروف العيد كرمز من رموز العيد وايضا ادخال المسرة في نفوس الابناء الاطفال ".
واضاف يارد عودة : " هنالك من يشتري الخروف قبل العيد بايام ومن يذبحه في وقفة العيد ، باعتقادي ان خروف العيد شيء هام ويمكنه ان يفرح قلوب الابناء والاطفال ، بالرغم من الظروف الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الصعبة وغير المفرحة ، لكن للعيد طقوسه ومراسيمه الخاصة وعلينا ان نتماشى مع الوضع وان نرسم البسمة والامل في نفوس ابنائنا ".

" ما يميز عيد الاضحى وطقوسه هو خروف العيد الذي يخلق جوا طيبا واحتفاليا خاصة عند الابناء والاطفال "
الكناوي مراد ماهر عواودة ، من شبكة ملاحم ماهر عواودة، قال : " كل عام وجميع ابناء الامة العربية والاسلامية بالف خير عشية حلول عيد الاضحى المبارك ، نستعد في ملاحمنا لاستقبال العيد وزبائننا الكرام ، وما يميز عيد الاضحى وطقوسه هو خروف العيد الذي يخلق جوا طيبا واحتفاليا خاصة عند الابناء والاطفال ".
واضاف مراد عواودة : " ايضا مع اقتراب ايام العيد نلاحظ ان السكان باشروا بشراء خروف العيد ويتجهزون ويستعدون من اجل احياء جميع طقوس العيد ورموزه ، وكلي امل ان ننهض قدما نحو مستقبل افضل مليء بالمحبة والسلام وان تسود المحبة والسلام بين الجميع وكل عام وانتم بخير" .
المواطن مصطفى مرعي من المشهد ، قال : " بالنسبة لخروف العيد فهو احد طقوس العيد المبارك ، ولكن اليوم اصبح يمارس بسياق ان كل عائلة ترغب ان يكون لديها خروف العيد لانه يدخل البهجة والفرحة لكل منزل وهو جو ايماني ، والابناء والاطفال يشتركون ويشعرون بالسعادة في هذه المناسبة ".
واضاف مصطفى مرعي : " هذا العيد هو عيد للجميع للكبار والصغار ، فالكبار يمارسون طقوس الحج اما الابناء الصغار يعيشون رموز وبهجة العيد ، فعيد الاضحى يجمع العائلة مع بعضها البعض ويتبادل الاقارب الزيارات فيما بينهم والاطفال يفرحون ونشكر الله على كل شيء".
وفي الختام وجة مصطفى مرعي رسالة الى التجار " بأن يرحموا الناس وتخفيض الاسعار وعدم رفعها كون هنالك عائلات محتاجة ويجب مراعاتها ، اما بالنسبة لموعد شراء الخروف وتحضيره للعيد ، باعتقادي يتم حسب ظروف العائلة ووضعها المادي، فهنالك من يشتري خروف العيد قبل بايام او يوم من حلول العيد ، وباعتقادي مفضل شراءه قبل اسبوع او اكثر من العيد كون الاسعار تكون ارحم من توقيت العيد" .











لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق