اغلاق

المئات بلقاء المعايدة بالأضحى ببيت الشعب بشفاعمرو

كما في كل عيد، التقى أبناء شفاعمرو صباح اليوم الجمعة تحت سقف واحد لتبادل التهاني، إذ حل وفدان عن الطائفتين الإسلامية والمسيحية برئاسة رئيس بلدية شفاعمرو أمين عنبتاوي،


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

ورجال الدين ضيوفاً على "بيت الشعب" للطائفة المعروفية لتبادل التهاني بعيد الأضحى المبارك.
وقال رئيس بلدية شفاعمرو أمين عنبتاوي في تهنئته : "إن هذا الاحتفال مثله مثل سائر الأعياد، عيد طائفة شفاعمرو الواحدة". واضاف: "رسالتي الأولى التضحية السامية الرائعة.. وهذه مناسبة عظيمة جداً يكفي أن نحتكم إليها لنؤكد من خلال أبي الأنبياء ابراهيم عليه السلام هذا المشهد الرائع وهذا النموذج الرائع للقاء الطيب فيه تتجلى صورة شفاعمرو الواحدة، كما تجلت أمس أيضاً في مناسبة رفع القبة على مسجد علي بن أبي طالب.. هذه الوحدة هي رأس مالنا ورصيدنا الأول". ووجه دعوته لرجال الدين الأفاضل "أن تكونوا دائماً معنا عنواناً لنا نحن السياسيين، ليكون  هذا التناغم بينكم وبلدية شفاعمرو، لأنه إذا كانت بلدي بخير فنحن بخير". وأضاف: " هذا التناغم ضروري لنكون كالبنيان المتراص يشد بعضه بعضاً..أريد لكل شفاعمرو أن تحتفل معاً كبلد واحد وأسرة واحدة في كل عيد ليكون عيد جميع الطوائف والأحياء". وأكد أن البلدية ماضية في مشاريع مختلفة على مختلف الأصعدة.

" ان المعنى الأساسي لهذه القصة هو أن تكون التضحية نبراسا لنا من أجل الغير "
وأبلغ رئيس البلدية الحضور أنه تلقى خبراً بسلامة حجاج بلادنا جميعاً في الديار الحجازية بعد مأساة التدافع، معرباً عن ألمه لوقوع الضحايا. كما تمنى أن يتم حل مشكلة المدارس الأهلية ليعود أبناؤها إلى مقاعد الدراسة سريعاً.
وكان المربي نايف عليان افتتح الحفل وتولى عرافته مرحباً ومهنئاً المحتفلين بعيد الأضحى المبارك مشيداً بلقاءات التآخي التقليدية المتواصلة في كل الأعياد لتجمع كل أهالي المدينة وتضفي رونقاً خاصاً. وأعلن تضامنه مع إضراب المدارس الأهلية وقدم العزاء بوفاة الحجاج في مكة المكرمة.
وقدم الشيخ ضياء الدين خالدي تهنئة الطائفة الإسلامية في هذا العيد "الذي يجدد فينا ذكرى تضحية أبينا ابراهيم عليه السلام بابنه اسماعيل من أجل طاعة الله ومن أجل البشرية جمعاء". وأضاف " ان المعنى الأساسي لهذه القصة هو أن تكون التضحية نبراسا لنا من أجل الغير وتمتين أواصر الترابط الاجتماعي على أساس من الحب والوئام والمسامحة وحسن الخلق والطاعة". وتابع " ان مثل هذه اللقاءات تثلج الصدر بجمعها المجتمع الشفاعمري على مشاربه وأفكاره كافة من أجل المشترك بيننا ووحدتنا وتآزرنا وتآخينا قلباً وقالباً".

" التضحية مطلوبة منا من أجل الآخر، التضحية بفكرنا وعملنا ومحبتنا وتنازلنا عن كبريائنا "
ونقل الأب نائل حلو تهنئة الطائفة المسيحية لجميع المحتفلين بالعيد المبارك و"لأبناء شفاعمرو جميعا الذين يعكسون هنا النسيج الرائع للمجتمع الشفاعمري". وقال إن "الله أوصانا أن نحبه أولاً وأن نحب قريبنا كنفسنا"، وهذه الوصية تتجسد في عيد الأضحى المبارك من خلال هذه العلاقات". وأضاف: " التضحية مطلوبة منا من أجل الآخر، التضحية بفكرنا وعملنا ومحبتنا وتنازلنا عن كبريائنا..علينا أن نشجع أبناءنا على بث محبة الآخر، على قبول الآخر". وتطرق إلى إضراب المدارس"،  وقال "إننا مصرون على الحصول على كامل حقوقنا".
وكانت الكلمة الختامية لإمام الطائفة الدرزية الشيخ أحمد أبو عبيد فرحب بالوافدين المهنئين وتناول في كلمته معاني الأضحى متمنياً أن تحل الأعياد المقبلة وقد حل السلام.



لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق