اغلاق

جبارين يرد على الشرطة: تعقيب الشرطة وقح وعنصري

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من المكتب البرلماني للنائب د. يوسف جبارين ، جاء فيه : " رد النائب د. يوسف جبارين على البيان الذي أصدرته شرطة إسرائيل،

يوم أمس بخصوص التطورات الأخيرة في القدس والمسجد الأقصى وتبرير نهجها وسلوكها تجاه المصلين العرب عامة، ومنع الحافلات من السفر الى القدس من البلدات العربية بشكل خاص.  وأكد جبارين على أن بيان الشرطة يعبر عن عقلية حاكم عسكري، فهي تحرض على المصلين الذين يقومون بواجباتهم الدينية بينما تبرئ المستوطنين الذين يقتحمون باحات الأقصى استفزازًا. وتكتب الشرطة في بيانها بقمة الوقاحة ان مشكلتها هي مع "من نصبوا انفسهم ناطقين باسم الله والدين على الارض" وهي بذلك تتحاوز حدود المتبع في بيانات رسمية وتنصّب نفسها ناطقة باسم الديانات ".
وأشار جبارين الى " أن لهجة الشرطة في بيانها تأتي وكأن الدخول إلى الحرم القدسي الشريف لاداء الشعائر الدينية هو "مكرمة" من المؤسسة الإسرائيلية وليس حق للعرب في هذه الديار تجاه مسجدهم وباحاته، بل وواجب ديني ووطني في ظل الظروف الخاصة التي يمر بها المسجد الأقصى من اعتداءات واقتحامات استيطانية " . كما وفنّد جبارين " ادعاءات الشرطة بأنها لن تسمح بالمس بالوضع الراهن "ستاتوس كفو"، وانها اتخذت اجراءات (استثنائية وقائية حفاظًا على الأمن والأمان) " ، مؤكدًا على " أن هذه الادعاءات غير صحيحة ولا تتطابق مع ممارسات الشرطة على أرض الواقع لأنه من يعمل بقوة على تغيير الوضع الراهن هي الحكومة الإسرائيلية التي تشجع اقتحامات المستوطنين المتكررة وتوفر لهم الغطاء الشرطوي والحماية التامة مع معرفتها أن ما تقوم به قطعان المستوطنين ليست "زيارات سياحية"، كما تقول الشرطة، بل جزء من مخطط واضح للسيطرة على المسجد الأقصى وبسط الهيمنة الإسرائيلية فيه من أجل فرض أمر واقع يقود إلى تقسيم باحات الأقصى".
وأضاف جبارين :" أن الشرطة أقرت في بيانها على سياساتها التي تفرض قيودًا على المصلين بحيث تمنع هم دون سن الاربعين من الصلاة في المسجد، لكنها لم تعط أي جواب حول انعدام اية صلاحيات قانونية واي اساس قضائي لمنع الحافلات في البلدات العربية من التوجه للقدس ". وأكد جبارين في نهاية البيان: " المنطلق الاساسي يبقى ان القدس الشرقية هي منطقة محتلة لا تعترف الشرعية الدولية بضمها لإسرائيل، وان التواجد الإسرائيلي هو بطبيعته تواجد استيطاني مخالف لكل الأعراف والمعاهدات الدولية ".



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق