اغلاق

بيانات استنكار:الاعتداء على المساجد خط أحمر

عقب عضو الكنيست زهير بهلول على الاعتداء على مسجد حسن بك في يافا ، قائلا :" الاعتداء على مسجد حسن بك والحاق الضرر به هو نتيجه مباشرة لمسلسل التحريض ،



مجموعة صور بعد حادث الاعتداء على المسجد ، تصوير : كيوبرس 

العنصري للحكومة اليمينية ضد المقدسات وضد الاقلية العربية في البلاد ".
واضاف النائب بهلول " ان حكومة نتينياهو - بينت وشركاءهما قد اجتازوا جميع الخطوط الحمراء بالنسبة لحرمة المقدسات واماكن العبادة ".
كما اكد النائب بهلول " ان اي تغيير للوضع القائم في الاقصى سيشعل نيران انتقاضة ثالثة ، وقد تؤدي الى شرخٍ كبير بين الوسطين العربي واليهودي وقد تشعل نار المواجهه مجدداً بين الاسرائيليين والفلسطينيين " .
وناشد النائب بهلول الجميع بـ " عدم الانجرار وراء استفزازت اليمين المتطرف والمستوطنين واهدافهم ومحورها تغيير الوضع الراهن في الاقصى المبارك وفي القدس الشريف".

" الاعتداءات على مساجدنا خط احمر  "
على صعيد متصل ، عقب النائب طلب ابو عرار على الاعتداء على مسجد حسن بك في يافا ، قائلا : " هذا العمل الجبان الذي قامت به خفافيش الليل، هو استمرار للاعتداءات التي يقوم بها الارهابيون اليهود ضد العرب في الضفة والداخل، والذي تتستر عليهم الحكومة الاسرائيلية، وتساندهم . اسرائيل حولت الصراع الى ديني، والذي ستخسر فيه سريعا ".
وأضاف أبو عرار : " ان الاعتداءات على مساجدنا خط احمر وستتحمل مسؤوليتها الحكومة الاسرائيلية التي تحمي المتطرفين اليهود وتغض الطرف عن اعمالهم الاجرامية . وعلى الحكومة الاسرائيلية مثلما تصدر التعليمات لكبت التعبير عن الرأي لدى العرب، ان تتعامل مع مجرميها بتنفيذ القوانين كما يتم تنفيذها ضد العرب،  علما ان غالبية هؤلاء الارهابيين اليهود ترعرعوا على العنصرية والكراهية في صفوف الجيش والشرطة والمؤسسات الامنية الاسرائيلية ، وعلى اسرائيل ان تقوم حالا بحملة اعتقالات جدية وليست صورية ضد المتطرفين اليهود المعروفين بعدائهم للعرب، وضد الحاخامات الذين يؤججون الاوضاع، وضد كل من يحرض من اليهود ضد العرب في صفحات التواصل، وان تفرض حظر تجوال ليلي على المستوطنين لمنع حدوث كارثة على غرار حادثة الدوابشة وغيرها ". 
وخلص ابو عرار للقول : " نحن نحذر من استمرار العنف ضد العرب ، وضد مقدساتنا، واحذر من فوضى تتحمل مسؤوليتها اسرائيل، وادعو اهلنا جميعا اخذ الحيطة والحذر ".

" نستنكر الإعتداء الجبان على مسجد حسن بك "
من ناحية أخرى ، وصلت لموقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة بيان للحركة الاسلامية ، حول نفس الموضوع ، حيث جاء فيه : " إننا في الحركة الإسلامية نستنكر الإعتداء البشع على مسجد حسن بك في مدينة يافا، علماً أن هذا ليس الإعتداء الأول على هذا المسجد الصامد . لا شك أن أجواء التحريض الأرعن التي تقودها المؤسسة الإسرائيلية الرسمية  فتحت الباب على مصراعيه أما خفافيش الظلام لتفعل ما يحلو لها ، وما المسجد الأقصى ببعيد عن مسجد حسن بك . من هنا، ندعو أهلنا لأخذ الحيطة والحذر على أنفسهم وعلى المؤسسات العامة وعلى المساجد والكنائس ".






النائب زهير بهلول


النائب طلب أبو عرار


اقرأ في هذا السياق:
استنكار واسع بعد الاعتداء على مسجد حسن بك بيافا

لمزيد من اخبار اللد والرملة ويافا اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق