اغلاق

الشرطة: اعتقال 300 شخص منذ بداية الأحداث

قالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري في بيان صحفي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" نهار اليوم الاثنين وخلال جلسة مناقشة التي اجرتها اللجنة الداخلية



بالكنيست حول الوضع الأمني في إسرائيل، تطرق مفوض الشرطة العام بالانابة القائد بنسي ساو الى الأحداث الأخيرة، مفيدا انه اكثر من نسبة نحو خمسين في المئة من الذين ألقي القبض عليهم في الأسابيع الأخيرة، مواطنين عرب، هم من القصر بعضهم دون سن الرشد ولا يخضعون للعقوبة الجنائية، كما وكشف مفوض الشرطة بالانابة القائد ساو امام لجنة الكنيست، انه وصحيح لهذه المرحلة وصل عدد المشتيهين الذين اعتقلتهم الشرطة نحو 300 شخص بالقاء الحجارة والزجاجات الحارقة" .
واضاف البيان: "اضف لذلك وخلال جلسة النقاش حول موضوع الأمن الداخلي أفاد القائد بنسي انه في المتوسط هناك المئات من حوادث رشق الحجارة وزجاجات المولوتوف الحارقة، وبحيث اعتمدت الشرطة مفهوما جديدا للأمن مفاده الاحتكاك ما بين الشرطة والمشتبهين" .

" اصابة 68 شرطيا "
وتابع البيان: "وبحيث يقف صحيح حتى المرحلة الراهنة مجمل عدد 68 فردا من رجال الشرطة الذين أصيبوا بحجارة ألقيت وزجاجات المولوتوف الحارقة وإطلاق النار . كما وفي اشارة الى القوات الأمنية من الشرطة الاسرائيلية المنتشرة في القدس ام تعزيز القوات لتصل الى نحو 2000 شرطة في منطقة القدس وحدها وفي خلال فترة الاسابيع الاخيرة كما ومشيرا إلى موضوع إلقاء زجاجات حارقة على الطريق السريع رقم 6 موضحا انه واعتبارا من الفترة الراهنة تم إنشاء فريق قيادة خاص مهمته العمل على منع مخاطر الطريق بإلقاء الحجارة وزجاجات المولوتوف الحارقة" .
وقال البيان: "كما وأشار القائد ساو إلى أنشطة وعمل الشرطة في الحرم القدسي الشريف موضحا ومشددا ان التعليمات الرئيسية المركزية في الشرطة الإسرائيلية هي منع أي من اعمال التحريض والعنف بالحرم القدسي الشريف، وكشف انه في الوقت الراهن هناك 54 من اليهود مبعدين عن مناطق الضفة الغربية كما وحوالي -62 من العرب تم استبعادهم من الحرم والبلدة القديمة.
اضف لذلك قررت الشرطة مواصلك التصدي بحزم ودون هوادة لكل من يحاول إضرام وتأجيج الفتنة والتحريض في الحرم القدسي الشريف، مع الاخذ موقفا قويا شديدا ضد اليهود وضد العرب الضالعين فيها دون اي محاباة وعلى حد سواء.
هذا ويلاحظ أيضا أن نشر قوات الشرطة في القدس يخلق وضعا مميزا حيث هناك استجابة على الحوادث الطارئة والرد هو في ثوان إلى دقيقة والثلاثين. هذا ويشار الى ان وزير الامن الداخلي جلعاد اردان حضر هذه الجلسة كما وقائد القدس، اللواء موشيه (تشيكو) ادري وكبار ضباط من الشرطة" .

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق