اغلاق

القناني البلاستيكية للحاويات وليس للنفايات!!

قسم من الامهات اللواتي شاركن في الحملة الاعلانية لجمعية "الا" يكشفن عن نمط حياتهن كما يعشنه في بيوتهن.

من اول اهتماماتهن ان يكن  افضل امهات، وذلك من خلال توفير العلم، الفعاليات الثقافية والوجبات المغذية والصحية، وذلك بالاضافة الى تعويد الاولاد لان يعيشوا بأسلوب حياة "اخضر" الذي يشمل ايضا استرجاع قناني البلاستيك.
الامهات يتفقن على ان الطريقة الافضل لشكر الطبيعة على نعمها لنا هي عن طريق استرجاع قناني البلاستيك، وذلك من أجل الحفاظ على نمط حياه صحي وبيئة نظيفة وأكثر اخضرارا، فهذا من اجل مصلحة اولادنا والاجيال القادمة بعدهم.
عناق مواسي من باقة الغربية، ام نوار (9 سنين ) وباشر ( 11 سنة )، معلمة لغة انجليزية في مدرسة ثانويه النجاح التكنولوجية.. برنامجها اليومي : في الصباح معلمة، وبعد الظهر تخصص وقتها للفعاليات للإثراء التعليمي والفعاليات الرياضية لأولادها  مثل دورات كرة القدم والسباحة.
مهمة الاسترجاع واحدة من مسؤولياتها بالبيت، ومهم جدا لها بالاضافة الى تفوق اولادها في تعليمهم ان يعيشوا في بيئة نظيفة وصحية، ولذلك فهي تهتم ان جميع افراد عائلتها يسترجعون قناني البلاستيك.

هبة غنيم هواري من الناصرة، ام فهد (7 سنين ) وغزل ( 11 سنة )، مديرة مكتب في راديو الشمس، بعد الظهر يشارك اولادها في دورات لتعلم الفنون جميع افراد عائلتها يفصلون قناني البلاستيك عن باقي النفايات، ومن ثم يعيدون استرجاع قناني البلاستيك.
بما ان حاويات التدوير بعيدة عن منزلهم فهم يجمعون قناني البلاستيك في السيارة وبطريقهم الى المدرسة يلقون القناني في حاوية التدوير.
موضوع الاسترجاع بشكل دائم مهم جدا للعائلة فانهم يعرفون مدى اهمية الموضوع ومساهمته بالحفاظ على بيئة نظيفة وخضراء.

(ع.ع)



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من منتوجات محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
منتوجات محلية
اغلاق