اغلاق

أوباما يبطئ وتيرة سحب الجنود الأمريكيين من أفغانستان

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما : إنه سيبطئ وتيرة خطط سحب الجنود الأمريكيين من أفغانستان قائلا إن القوات الافغانية ليست قادرة على مكافحة ما وصفه بالارهاب".
Loading the player...

ووصف أوباما هذا التعديل بأنه "طفيف لكنه مهم لخطة إنهاء الوجود الأمريكي في أفغانستان "، قائلا : " ان القوات الأفغانية لم تصبح بعد على قدر من القوة الذي يجب أن تكون عليه".
وكان أوباما يأمل في سحب كل القوات ما عدا قوة صغيرة ستكون موجودة في السفارة الأمريكية في كابول قبل أن يغادر منصبه في يناير 2017. لكن بموجب الخطة الجديدة سيتم تقليص عدد الجنود إلى 5500 في مرحلة ما بدءا من 2017 وستكون القوة موجودة في أربعة مواقع هي كابول وباجرام وجلال اباد وقندهار.
من ناحيته، حذر جون مكين رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الامريكي من التعجل في سحب القوات في عام 2017 وقال : " إن عدد الجنود المقترح بقاؤهم ويبلغ 5500 جندي سيكون غير كاف للتعامل مع مهام مكافحة الارهاب والتدريب وتقديم المشورة للقوات الافغانية".
لكن من البنتاجون رفض وزير الدفاع اشتون كارتر انتقاد مكين وآخرين وقال: " إن هذا العدد كاف" . فيما قال المتحدث باسم البنتاجون بيتر كوك : " ان حلفاء الولايات المتحدة سيقدمون اسهاما مهما بقوات لكنه امتنع عن ذكر تفاصيل".
وقال أوباما : " إن قراره جاء بعد أشهر من المداولات مع قادة أفغانستان ومسؤولي وزارة الدفاع الأمريكية. ويأتي وسط المكاسب التي حققها مقاتلو حركة طالبان وهي نقطة أقر بها أوباما حينما قال إنهم ما زالوا قادرين على شن هجمات فتاكة على مدن منها كابول".
وأنهى التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في نهاية عام 2014 مهامه القتالية بعد 13 عاما من الحرب ومنذ ذلك الحين تتولى القوات الأفغانية مسؤولية الأمن في البلاد بمساعدة قوات من الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي. ويوجد أكثر من 6000 جندي غير أمريكي في إطار المهمة.


تصوير AFP









لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق