اغلاق

الاتفاق النووي الإيراني يقترب من التنفيذ مع إعداد أمريكا لتخفيف للعقوبات

وافقت الولايات المتحدة على تخفيف مشروط للعقوبات المفروضة على إيران يوم الأحد رغم أنها حذرت من انه لن يسري إلى أن تضع طهران قيودا


 جانب من مفاعل بوشهر النووي الايراني 


على برنامجها النووي كما ينص اتفاق نووي تاريخي أُبرم في فيينا في 14 يوليو تموز.
وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما في بيان أصدره البيت الأبيض "اليوم يمثل علامة مهمة نحو منع إيران من الحصول على سلاح نووي وضمان ان برنامجها النووي سيمضي على نحو سلمي تماما".
وأصدر أوباما مذكرة تضمنت توجيه تعليمات لوزراء الخارجية والخزانة والتجارة والطاقة "لاتخاذ جميع الخطوات اللازمة لتنفيذ التزامات الولايات المتحدة فيما يتعلق بالعقوبات المنصوص عليها في (اتفاق إيران)".
وقال مسؤولون أمريكيون كبار تحدثوا للصحفيين طالبين عدم نشر أسمائهم إن التنفيذ الفعلي للاتفاق سيحدث بعد شهرين على الأقل.

"إيران عليها الآن التحرك لكبح برنامجها النووي"
وكان يوم الأحد "يوم إقرار" الاتفاق الذي جاء بعد 90 يوما من اقرار مجلس الأمن الدولي للاتفاق الذي توصلت إليه إيران والقوى العالمية الست وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين. وسيتم بموجب الاتفاق رفع معظم العقوبات عن إيران في مقابل الحد من انشطتها النووية.
وقال وزير الخارجية الأمريكي إن إيران عليها الآن التحرك لكبح برنامجها النووي.
وأضاف كيري في بيان "هذه الإجراءات لن تطبق إلا يوم التنفيذ بعد أن تستكمل إيران كل الخطوات النووية اللازمة مع تحقق الوكالة الدولية للطاقة الذرية".
وفي بروكسل نشر الاتحاد الأوروبي يوم الأحد إجراءات قانونية تفتح الطريق أمامه لرفع العقوبات عن إيران إذا التزمت طهران بالشروط الواردة في الاتفاق النووي التاريخي.
وأبلغت إيران الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الأحد بأنها سوف تنفذ التزامها بموجب الاتفاق بتطبيق البروتوكول الإضافي لاتفاق الضمانات الشاملة الذي يسمح لمفتشي الأمم المتحدة بدخول المنشآت النووية.

"يوم التنفيذ"
قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في بيان إن إيران ستتخذ هذه الخطوة "يوم التنفيذ". وبموجب الاتفاق يتعين رفع العقوبات عندما تتحقق الوكالة من أن طهران نفذت القيود على أنشطتها النووية.
وقال كيري إن توم شانون المعين لمنصب وكيل وزارة الخارجية الأمريكية للشؤون السياسية وستيفن مول المنسق الأمريكي لتنفيذ الاتفاق النووي سينضمان إلى كبار المسؤولين من القوى الست وإيران والاتحاد الأوروبي في فيينا هذا الأسبوع لمناقشة تنفيذ الاتفاق.
وإضافة إلى الأوامر الأمريكية المشروطة بتعليق العقوبات الأمريكية قال مسؤولون أمريكيون إن الولايات المتحدة والصين وإيران تشدد مرة أخرى على التزامهم بإعادة تصميم وإعادة بناء مفاعل أراك للأبحاث حتى لا ينتج البلوتونيوم.
وكان مصير المفاعل أراك من بين النقاط الشائكة في المفاوضات التي استمرت نحو عامين وأدت إلى اتفاق يوليو تموز.
ومن بين الخطوات الأخرى التي يجب أن تتخذها إيران للوفاء بمتطلبات الاتفاق خفض عدد أجهزة الطرد المركزي العاملة و

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق