اغلاق

الاحتفال بمتحف محمود درويش باطلاق كتاب الاسير حسام شاهين

بمبادرة من متحف محمود درويش احتفل باطلاق كتاب من تأليف الاسير المناضل حسام زهدي شاهين وذلك بعنوان " زغرودة الفنجان " ،

 

حيث قدم الكتاب الكاتب الفلسطيني الكبير الاستاذ محمود شقير والذي القى كلمة تعريفية بالكتاب نيابة عن الاسير .
كما تحدث سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس صديق العائلة والذي القى كلمة القدس العاصمة والمناضلة نسيم شاهين شقيقة الاسير القت كلمة شكر بإسم العائلة ومن ثم تم توقيع وتوزيع الكتاب .
هذا وقد تولى عرافة الامسية الاستاذ سامح خضر مدير متحف محمود درويش .

المطران عطا الله حنا في زيارة تضامنية للاسر الفلسطينية المقدسية التي نسفت منازلها
قام سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس عصر اليوم بزيارة تضامنية للاسر الفلسطينية المقدسية "  التي اقدمت سلطات الاحتلال على نسف منازلها وهدمها خلال الايام الماضية" ،  فقد زار سيادته منزل الشهيد غسان ابو جمل حيث كان له لقاء تضامني مع عدد من افراد اسرته وتفقد سيادته المنزل الذي هدم بطريقة وحشية ، وقد طالت اثار الهدم ونسف المنزل بالمتفجرات المنازل المجاورة التي تضررت بشكل كبير .
كما زار سيادته منزل الشهيد محمد جعابيص فكان له لقاء تضامني مع العائلة كما عاين سيادته المنزل المدمر والذي نسف بالقنابل وقد اثر هذا ايضا على المنازل المجاورة حيث اصبحت هنالك عائلات في العراء بلا مأوى .
وقد رافق سيادته في هذه الزيارة الاستاذ راسم عبيدات .
وقال سيادة المطران عطا الله حنا : " بأننا اليوم وبعد مشاهدتنا لهذا الدمار الهائل الذي حل بهذه المنازل فإننا نعبر عن استنكارنا لهذا الاجرام المنظم ولهذا الارهاب الذي يمارس بحق شعبنا الفلسطيني ونعرب عن وقوفنا وتضامننا مع الاسر المنكوبة التي فقدت منازلها وفقدت المكان الذي كانت تعيش فيه نتيجة اقدام السلطات الاحتلالية على هدم هذه المنازل بطريقة وحشية " .
وعبر سيادته عن تضامنه مع الاسر المكلومة .

المطران عطا الله حنا في قداس في كنيسة القيامة : " نحن أناس نؤمن بالله وايماننا يعزينا ويقوينا في الشدائد "
ترأس سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس قداسا احتفاليا في كنيسة القيامة في القدس القديمة وذلك داخل القبر المقدس ، يشاركه لفيف من الكهنة والشمامسة الاتين من روسيا ومن اوكرانيا ورومانيا وصربيا وبلغاريا والبلاد الكرجية واليونان وقبرص ، وقد حضر القداس اكثر من الفي مصلي الذين تقدموا بعدئذ للتناول.
وقد تمكن الاباء الكهنة والحجاج وابناء الرعية من الوصول الى كنيسة القيامة داخل البلدة القديمة في القدس " بالرغم من الحواجز الاسرائيلية واغلاقات الطرق والاجراءات التي اتخذتها سلطات الاحتلال داخل البلدة القديمة من القدس ".
سيادة المطران في كلمته رحب بالحجاج والمصلين الاتين من كافة اصقاع العالم وكذلك ابناء الرعية الارثوذكسية في القدس " اذ ان لقاءنا في كنيسة القيامة وامام القبر الفارغ يعطينا التعزية والامل والرجاء .
نحن محزنون ومكلومون بما يحدث في هذه الارض المقدسة ومحيطنا العربي ولذلك نحن نلجأ لفادينا ومخلصنا يسوع المسيح الذي غلب الموت بقيامته طالبين منه بأن ينهض معه الانسانية المعذبة وان ينقذ الانسان من الشرور ومن الضغينة فتحل المحبة بدل الكراهية والسلام بدل العنف وثقافة الموت .
نصلي من اجل فلسطين الارض المقدسة ومن اجل مدينة القدس مدينة القيامة والنور ومن اجل شعبنا وابناءنا ومن اجل كل انسان متألم ومظلوم .
نصلي من اجل سوريا والعراق واليمن وليبيا وكافة الدول التي يعاني ابنائها من العنف والحروب والارهاب ، نحن اناس نؤمن بالقيامة وهذا الايمان يقوينا ويعزينا في الشدائد .
ان وصولكم الى القدس بالرغم من هذه الظروف لهي رسالة تضامن وتعاطف نثمنها ونقدرها ونتنمنى لكم ان تحملوا الى بلدانكم بركة الاماكن المقدسة ومحبة شعبنا الفلسطيني الذي يعشق الحرية والحياة الكريمة" .
وبعد القداس التقى سيادته مع المصلين يتقدمهم الاباء الكهنة في صالون الكنيسة حيث تمت زيارة ذخائر الصليب المقدس والقديسين الذين ما زالت ذخائرهم محفوظة في كنيسة القيامة .































































































































































































































































لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق