اغلاق

كفرقرع تشجب وتستنكر مقتل الشاب رضا محمد عثامنة

على اثر جريمة القتل والتي راح ضحيتها الشاب رضا محمد عثامنة، عُقد مساء أمس الاثنين في المجلس المحلي كفرقرع اجتماع طارئ شمل أعضاء المجلس البلدي واللجنة الشعبية كفرقرع


مجموعة صور من الاجتماع الطارئ

والمشايخ أئمة المساجد الأفاضل وتمثيل عن كافة العائلات في كفرقرع لمناقشة جريمة القتل التي مزقت السكينة والهدوء والاجواء الأخوية التي نعمت بها كفرقرع في الفترة الاخيرة.
هذا وأصدرت اللجنة بيان شجب واستنكار لهذه الجريمة النكراء والتي راح ضحيتها الشاب رضا محمد عثامنة. وجاء في البيان ما يلي:
"أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
{وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا} (93) سورة النساء .
بلدنا الطيب الآمن، كفرقرع تلبس الوشاح الأسود وتودع بكامل الحزن والأسى والقهر احد خيرة شبانها، المغدور والمغفور له رضا عثامنة.
هذا اليوم الأسود..اللهم لا تجعل له أخا ولا قريناً بيننا. رضا الذي رسم المجد طموحاً والإيمان مسكناً بات ضحية يد الغدر التي نالت منه بطعنات سكين الموت وسم المصير. برؤوس مطأطئة احتشدت الآلاف من أبناء كفر قرع واصطفت في مسجد النور وساحة المسجد والشوارع والمقبرة لترفع راية الشجب والاستنكار والمرارة والنقمة على كل جريمة اغتيال تخطف منا عزيزا أو غاليا. انتفاضة بوجه آفة العنف السرطانية المميتة التي تمزق فضاء السكينة لعائلة المغدور وعائلة كفر قرع الطيبة" .

" مهمتنا كبيرة وحزننا اكبر واكبر "
واضاف البيان: "إنّا على فراقك يا رضا لمحزونون، فأنت ضحية التهور والتسرع ونزوة ووسوسة الشيطان نحو طريق لا رجعة منه، ضحية مرض الإجرام وسفك الدماء الطاهرة الزكية. ومن نكون حتى نقتل إنساناً ونعبث بالأرواح وهي من خالقها تُرد لباريها بيد الله عز وجل .
إذ قال الله تعالى عز وجل في كتابه العزيز في سورة الإسراء آية 33: "وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ۗ وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ ۖ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا". صدق الله العظيم .
في الوقت الذي يستشهد فيه أخوتنا الفلسطينيون في كل معبر وكل بلد فلسطيني برصاص قهر الاحتلال تأتي طعنات سكين المسلم لأخيه المسلم والقرعاوي لأخيه ابن البلد لتذكرنا بالمُحتل الشرس الغاشم ألا وهو العنف القاتل لياسمين أرواحنا ولشغف الحياة بين الناس، لتسطر لحظة غضب وتعاسة مصائر عائلات بأكملها ولتكون النهاية دمار ومرار وحزن ابدي لأهل الفقيد ودمار لعائلة المجرم الغاشم.
تعازينا لأم الفقيد التي سهرت وربت وأغدقت بالحب، تعازينا للوالد الثاكل المقهور والأخوات والأخوة المحزونين والذين يبكون رحيل الغالي ويستحضرون لحظة صراخه لوداعهم لحظة الغدر عبثاً.
مهمتنا كبيرة وحزننا اكبر واكبر. لا لتأجيج الأرواح ولا لشحن الشباب نحو خطوات لا تحمد عُقباها. مهمتنا تربية أولادنا على الدين الإسلامي الحنيف قولا وفعلا، فحيث يحضر الإيمان تهرب الموبقات وسيدها القتل. لا ولن نعزف على وتر القبيلة والانتقام فينا، لأن الإسلام والإيمان فينا أكبر". 
 
" كل الأسف لأن اسمك كُتب بالأحمر على سجل السواد "
واردف البيان: "لن نسامح تلك اليد المجرمة التي أمسكت السكين واختارت بمحض إرادتها اغتيال شاب يافع. ليكن حديثنا تهاني الأهل بنجاحاتهم وصعودهم الى مجدهم باسمين وليس ان نرش قبورهم بالياسمين، سنقوى حين ندرك أن التصدي للعنف هو رسالة وطنية دينية بوجه التهديد الاستراتيجي الذي يلبس زي العنف والقتل، حينها فقط سنجتث هذه البؤرة ومصنع خفافيش الظلام.
وداعاً رضا...كل الأسف لأن اسمك كُتب بالأحمر على سجل السواد. نوصيكم الا تلجأوا للعنف لابراز الأنا ، هذه ليست طريقتنا للطريق السوي.
لنكن كالسور والسد المتين جميعا لحقن الدماء وإغلاق دائرة العنف.
اللهم اسكن الفقيد فسيح جنانك والهم أهله وذويه من بعده الصبر والسلوان" .
وختم البيان: "نعلنها دويا أن عائلة كفرقرع برجالها ونسائها وبكهولها وأطفالها موحدة ضد كل من تسول له نفسه بتمزيق النسيج الاجتماعي الأخوي المتين وتقف وقفة رجل واحد سدا منيعا أمام مثل هذه الأعمال الغاشمة  وتصدرها كلمة رجل واحد كفرقرع لم ولن تتهاود مع من يقوم بمثل هذه الأعمال أو يساندها" .



اقرأ في هذا السياق:
مصرع رضا محمد عثامنة طعنا في بلدة كفر قرع
تشييع جثمان المرحوم رضا محمد عثامنة في كفرقرع بلوعة وألم

لمزيد من اخبار كفرقرع ووادي عارة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق