اغلاق

وسيلة أم غاية بقلم: د. اسامة مصاروة - الطيبة

أمس الثلاثاء جرت في الطيبة انتخابات لرئاسة البلدية وعضويتها واختارت الأغلبية السيد المحامي شعاع مصاروة منصور رئيسًا لها وهنا اريد ان اذكّره وأذكر اعضاءه


د. اسامة مصاروة

وناخبيه ان الوصول الى رئاسة البلدية وعضويتها ما هو الّا وسيلة وليس غاية فقط. ان الفهم المغلوط والمعكوس لهذا القول هو ما اوصل الطيبة الى ما زاد كثيرًا عن سبع السنين العجاف المعروفة للجميع.
الوصول الى رئاسة البلديّة وعضويتها يجب ان يكون وسيلة لعمل كلّ ما من شأنه اصلاح الفساد الذي استشرى في الطيبة وعلى جميع اشكاله، هذا الفساد الذي اوصلها الى الحضيض الذي وصلت اليه وجعلها مدينة منكوبة والملوم الأول والأخير هو نحن نعم نحن ولأسباب متعددة ونحن فقط نستطيع تغيير الوضع ودفع عجلة الاصلاح الى الأمام.
 ليس الوصول الى البلدية رئاسة أو عضوية بوسيلة لقطف الثمار المتعفّنة اصلًا أو حلب البقرة التي قد جفّت ضروعها. الطيبة في حاجة لمن يخدمها ويقدم لها ويعطيها وليس لمن تخدمه وتقدم له وتعطيه ما لا يستحقه.
حينما يعمل الجميع للمصلحة العامة هي التي بالتالي تخدمه وتقدم له وتعطيه.
لا مصلحة شخصيّة لأحد الّا من خلال المصلحة العامة فقط  ،  هذا هو المنطق الصحيح ولا منطق غيره لقوم يفقهون.

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .


لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق