اغلاق

فريج: أخشى من إعادة كتابة تاريخ مجزرة كفرقاسم بعد كذب نتنياهو

اعرب عضو الكنيست عيساوي فريج عن "خشيته من اعادة كتابة تاريخ مجزرة كفر قاسم بشكل يرضي الحكومة الاسرائيلية واليمين المتطرف، وذلك بعد ان شوه رئيسها


النائب عيساوي فريج

بنيامين نتنياهو الحقائق وادعى امس ان مفتي القدس الشيخ امين الحسيني هو المسؤول عن ابادة اليهود وليس هتلر" .
جاءت اقوال فريج في هيئة الكنيست التي بحثت اليوم الاربعاء، اقتراح قانون تقدم به لتخليد ضحايا مجزرة كفر قاسم(1956) التي ستحل ذكراها الاسبوع القادم.
وجاء في اقتراح القانون "ان على الحكومة الاسرائيلية الاعتراف لعائلات الضحايا بالمسؤولية الاخلاقية، السياسية والاجتماعية على مجزرة كفر قاسم التي نفذتها قوات الامن في 29.10.1956. وكذلك الزام وزارة التربية والتعليم تخصيص ساعة تربية ضمن البرنامج التعليمي في جميع مدارس الدولة، وذلك في يوم احياء المجزرة او بتاريخ قريب له للحديث عن المجزرة واستخلاص العبر منها" .
اضافة لذلك طلب عضو الكنيست عيساوي فريج في اقتراح القانون تخصيص وزارة المالية ميزانية لجمعية احياء ذكرى ضحايا المجزرة في كفر قاسم حتى تستطيع ان تنشر عبر المجزرة للجمهور الواسع.
وفي تعليله لاقتراح القانون قال عضو الكنيست فريج :" بالرغم من التصريحات المتعددة والتي يشتم منها اعتراف دولة اسرائيل بمسؤوليتها على مجزرة كفر قاسم، الا ان هذه التصريحات بقيت مجرد تصريحات شخصية.
لذلك اقترح فريج في اقتراح القانون الذي قدمه بأن تعترف اسرائيل بمسؤوليتها بشكل رسمي على المجزرة، واتخاذ خطوات تربوية واخرى من اجل استخلاص العبر منها" .
وفي نهاية الجلسة صوت 57 نائبا ضد اقتراح القانون في حين صوت 17 فقط لصالحه، وفور الاعلان عن النتيجة وجه فريج جم غضبه على اعضاء الكنيست من المعسكر الصهيوني الذين صوتوا ضد اقتراح القانون.


رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ، تصوير AFP

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق