اغلاق

جمعية حقوق المواطن: إغلاق الأحياء المقدسية غير قانوني

قالت جمعية حقوق المواطن :" إن قرار الحكومة إغلاق مداخل الأحياء الفلسطينية في القدس ووضع حواجز اسمنتية وحواجز تفتيش وفحص مشددة، يعتبر عقاباً جماعياً مرفوض


تصوير AFP

وغير قانوني ويحول حياة 350 ألف مقدسية ومقدسي الى جحيم" .
وفي فحص أجرته الجمعية تبين "ان الحواجز الاسمنتية التي نصبتها الشرطة على مداخل الأحياء تمنع دخول كافة أنواع المركبات من ضمنها سيارات الاسعاف والطوارئ. كما أن المواصلات العامة في الأحياء مشوشة تماماً، وبعض مسارات عبورها أغلقت بالكامل، ما يلزم المسافرين على عبور الحواجز الاسمنتية مشياً على الأقدام ومن ثم اعتلاء الحافلات.
إضافة الى ذلك، يضطر آلاف الطالبات والطلاب الخروج من بيوتهم مشياً على الأقدام حتى الوصول الى الحواجز، ومن ثم الانتظار في طوابير طويلة عند نقاط التفتيش المشددة، إذ يقوم أفراد الشرطة في بعض الحواجز بتفتيش كافة الطلاب دون استثناء. وتبين بالفحص الميداني انه في بعض الأحياء يضطر الطلاب على الانتظار لمدة ساعة وأكثر" .
هذا وأكدت "حقوق المواطن" على "أن الاغلاق والاختناقات المرورية الناجمة عنه من الممكن ان تعرض حياة المقدسيين للخطر، خاصة في حالات الطوارئ. وقد أعلن صباح اليوم عن وفاة السيدة هدى درويش البالغة من العمر 65 عاماً، بعد أن منعت قوات الشرطة خروج السيارة التي أقلتها من العيسوية على الرغم من حالتها الصحية الحرجة،  ما أدى الى وفاتها" .
وجاء في بيان الجمعية "أن تصريحات قائد لواء القدس في وحدة حرس الحدود، يزهار بيلد، والذي اعتبر في مقابلة صحافية ان الحواجز  تعتبر  "قوى ضاغطة تهدف الى وقف الاعتداءات...لكي يستنكر السكان هذه الأفعال ويعارضوها"، تؤكد ان الحصار الذي فرض على الأحياء يهدف الى الضغط الجماعي على المقدسيين، وهو بذلك مرفوض وغير قانوني البتة"

لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق