اغلاق

البعريني يرعى مصالحة بين عائلتي طالب وطرادية من قبعيت

برعاية رئيس التجمع الشعبي العكاري النائب السابق وجيه البعريني وفي دارته في وادي الريحان/ عكار تمت مصالحة بين عائلتي طرادية وطالب من بلدة قبعيت/عكار،



 اثر الاشكال الذي وقع بين شبان من كلا العائلتين. حضر المصالحة الى البعريني،المفتي زيد زكريا، المونسنيور الياس جرجس ممثلا المطران جورج بو جودة قيادات امنية وفعاليات سياسية الى شخصيات حزبية وتربوية وافراد لجنة الصلح والفعاليات ووجهاء من العائلتين وحشد كبير من اهالي المنطقة
والقى البعريني كلمة قال فيها : " لقاؤنا اليوم لقاء على التآخي والمحبة التي تعودناها من أهلنا ومعهم الأعزاء من عائلتينا طرادية وطالب وهما ونحن معهم صف واحد ومجموعة واحدة وعائلة واحدة، ومحبتنا وإخلاصنا يقطع الطريق على شياطين الإنس وشياطين الجن الذين يحيكون الفتن، وبالألفة والمحبة تتلاقى قلوبنا وتتشابك أيدينا، وهذا منهجنا وهكذا كنا وسنبقى وحدة وعائلة عزيزة كريمة لا مكان للفرقة فيها ".
واضاف : " في لقائنا هذا نرفعها كلمة عالية النبرة مطالبين كل المعنيين كي يرفعوا الظلم عن الوطن والمواطن، وأول خطوة مطلوبة إقرار قانون إنتخابات على أساس النسبية من أجل توسيع إطار التمثيل في المجلس النيابي وذلك هو المدخل الصحيح للإصلاح، ومن أجل الخلاص من الإصطفاف الطائفي البغيض والعصبيات التي لا تجر إلاّ الويلات ".
وتابع : " والمطلوب أيضاً ضبط الإعلام والمنابر بكل أنواعها، وأن يوضع حد للغة التحريض وللإنفعالات التي تركت آثاراً هدامة على شبابنا وأجيالنا التي تحتاج خطاباً حكيماً وفكراً وسطياً معتدلاً في البيت وفي الإعلام وفي المدرسة وفي المسجد، وتحتاج تخطيطاً حكومياً لتأمين حقوق التعليم والطبابة والسكن والعمل وهي الحقوق الأساسية التي تقرها كل الشرائع.
ورأى البعريني "اننا نحتاج في عكار إلى إستكمال الإدارات في مرسوم المحافظة لما يتركه ذلك من إيجابيات ولما فيه من تسهيل لأمور العكاريين ".
وختم : " أما بشأن النفايات وما يقال فيها فإنني أكرر ما طالبت به في مذكرتي إلى رئيس الحكومة وهو أن تذهب الخطط إلى الفرز والتسبيغ للنفايات العضوية لتتحول إلى سماد عضوي، ويكون ذلك بإعطاء البلديات مستحقاتها في الصندوق البلدي المستقل ليعمل كل إتحاد بلديات على هذا المشروع كما الحال في صيدا وزحلة ومحافظة بعلبك – الهرمل وسواها، فالمكبات والمطامر تدمير للبيئة وتلويث للمياه والتربة وأذى للصحة العامة وإنها غير مقبولة لا في عكار ولا في غيرها ولا في سرار ولا في مناطق أخرى ".

" الجميع في هذه المنطقة هم اخوة واحباب واهل واقارب "
ثم القى المونسنيور جرجس كلمة حيا فيها الطرفين المتصالحين متمنيا " لو ان هذه الاشكالات لا تحدث بالاصل لان الجميع في هذه المنطقة هم اخوة واحباب واهل واقارب شاكرا لجنة الصلح بكامل افرادها على كل الجهود التي تبذلها بهدف اعادة المحبة والوئام بين الناس ولملمت الشمل " .
بعدها تحدث المفتي زكريا سأل فيها " ماذا نجني من الخلاف ورفع الصوت ورفع اليد سوى الخسران والندامة في وقت لاحق "  .
وراى " ان الامم قد سبقتنا باشواط نحو التقدم والرقي وقد وصلت الى المريخ ونحن لم نزل نعيش في دوامة الخلافات والتناحر فلماذا لا نتجاوز هذه الدوامة " .
ورأى "انه من يبادر الى الصلح و التسامح فهو القوى وليس بالضعيف لانه يطبق سنن الرحمن ويبتعد عن الشيطان .
وختم بتوجيه الشكر الى كل من سعى ويسعى لاقامة المصالحات ونشر الخير والمحبة".
بدوره تحدث باسم اهالي بلدة قبعيت امام مسجد البلدة الشيخ محمد طرادية فشكر النائب السابق وجيه البعريني السباق دائما في فعل الخير ولم الشمل وتوحيد الكلمة من خلال سعيه الدؤوب لحل الخلافات التي تحدث هنا او هناك كم شكر لجنة الصلح وكل من سعى لاتمام هذه المصالحة وكل المصالحات بين ابناء المنطقة والتي تتحقق من خلال جهدهم الدؤوب .



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق