اغلاق

قنبلة مسيلة للدموع ببرلمان كوسوفو تدفع أعضاءه للفرار

أطلقت سياسية من المعارضة في كوسوفو قنبلة مسيلة للدموع في البرلمان يوم الجمعة فهرع الأعضاء فرارا من القاعة في ثالث حادث من نوعه خلال أسبوعين.


تصوير AFP

وتقف المعارضة في وجه اتفاق يتوسط فيه الاتحاد الأوروبي مع صربيا التي أعلنت كوسوفو الاستقلال عنها في 2008 واتفاقية منفصلة لترسيم حدود كوسوفو مع جمهورية الجبل الأسود.
وقالت دونيكا كادا بويوبي من حزب المعارضة (التحالف من أجل مستقبل كوسوفو) للصحفيين بعدما أطلقت القنبلة المسيلة للدموع في القاعة : "سنواصل المقاومة لحين إلغاء هاتين الاتفاقيتين".
وعلق رئيس البرلمان الجلسة بينما فر الأعضاء من رائحة الغاز. ومن المقرر أن تستمر الجلسة في وقت لاحق لكن أحزاب المعارضة قالت إنها ستحاول ايقافها مرة أخرى. وهذه هي ثالث مرة يطلق فيها أحدهم قنبلة مسيلة للدموع في البرلمان والمرة الثانية لبويوبي نفسها. واستدعتها الشرطة للتحقيق لكنها رفضت الامتثال للأمر.













لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق