اغلاق

منتدى الصحة في الجليل: الهموم المشتركة تعزز العلاقات

عقد اعضاء المنتدى المدني لتطوير الصحة في الجليل، اجتماعا طارئا يوم الاثنين الماضي في كلية الجليل الغربي لبحث "التوتر الذي يسود البلاد كذلك تزايد اعمال العنف والمس

بالمدنيين وتأثيرها على العلاقات بين المواطنين العرب واليهود". كما ودعا اعضاء المنتدى، رؤساء السلطات المحلية في الشمال الى "التكاتف والعمل على منع العنف من الوصول الى الجليل" .
وبحث اعضاء المنتدى من العرب واليهود "تأثير التوتر النفسي والخوف على صحة المواطنين النفسية والجسدية والعلاقات العربية اليهودية"، وأشاروا الى "ان الهموم الصحية المشتركة للعرب ولليهود في الجليل تعزز من العلاقات المبنية على تقبل الاخر والعيش المشترك، كما وان المرافق الصحية المختلفة تشكل لقاء متعدد الثقافات يدعم الثقة المتبادلة بين المواطنين" .
من جهته، تطرق  د. محمد خطيب، محاضر للصحة الجماهيرية والتنمية الصحية في الكلية الأكاديمية صفد الى "التأثير النفسي والشعوري لمشاهد العنف"، وحذّر من النتائج السلبية وقال: "إن الأصوات والصور التي يتم بثها عبر وسائل الأعلام وشبكات التواصل الإجتماعي دون أي رقابة، تُعرّض الجمهور بشكل متواصل لمشاهد يصعب على العين والأذن تحملها. على العاملين في وسائل الأعلام أن يكونوا أكثر حذراً بالنسبة للمضامين المنشورة ومنع نشر مضامين صعبة للمشاهد والمستمع، وكذلك الأمر لنا جميعاً عند استعمالنا لشبكات التواصل الإجتماعي. علينا التفكير جيداً وبشكل خاص بتأثيراتها المختلفة على أولادنا".
يذكر ان المنتدى المدني لتطوير الصحة في الجليل، مكون من مهنيين وخبراء من مختلف المجالات والمؤسسات الصحية والاجتماعية، أقيم عام 2014 بمبادرة خريجي برنامج قيادات للتغيير الصحي في الشمال، وكل من جمعية الجليل، جمعية حقوق المواطن، منظمة شتيل، "الكا" معهد القيادة والحكم في الجوينت، ويعمل المنتدى على تطوير الخدمات والمستوى الصحي في الشمال من خلال التغيير الإجتماعي وتغيير السياسات" .

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق