اغلاق

أفكار ، بقلم د. اسامة مصاروة - الطيبة

اولًا : رئاسة البلدية وسيلة فقط وليست غاية بحدّ ذاتها. الفهم المعكوس أضاع الطيبة لعقود عديدة.ثانيًا : فوز طرف هو دعوة للعمل الجاد والدؤوب ،


د. اسامة مصاروة

من اجل اعادة الطيبة لسابق مجدها وغابر عزّها.
ثالثًا : بقدر ما يكون الفوز تعبيرًا عن ثقة الناس هو مسؤولية جسيمة وضعها الناخب على كاهل الفائزين من اجل تحرير الطيبة من الفساد والاحتلال.
رابعًا : المواطنون مطالبون بالقيام بواجباتهم القانونيّة عن طيب خاطر وليس بالإكراه.
خامسًا : لتعودنَّ الطيبة لسابق عهدها كمنارة للعلم والثقافة والفن والابداع والوطنيّة. هل هناك من يذكر آخر احياء ليوم الأرض في الطيبة؟
سادسًا : مؤسساتنا التعليميّة والتربوية ليست مزارع شخصيّة ولا مصانع لدرّ الربح. لا تعبثوا بمستقبل اجيالنا في الحاضر والمستقبل، يكفينا ضياع الاجيال السابقة.
سابعًا : تقاس حضارة المجتمعات بما فيها من مكاتب عامة ونواد ثقافيّة ورياضية ومراكز جماهيريّة مسارح. أين الطيبة من كل هذه المؤسسات؟
ثامنًا : المواطن الذي لا يشعر في بلده بالأمن والأمان لا يشعر بالانتماء له، والمواطن الذي يرى موارد بلده تدخل الى جيوب البعض على حساب المصلحة العامة لن يقوم بواجبه تجاه بلده.
تاسعًا : اللعبة الديمقراطية في بلد منكوب غير صالحة. الوحدة والائتلاف الشامل هو مطلب الساعة والضمير الحيّ والنيّة الصادقة. لا نريد ان نرى فريقًا منتصرًا وآخر مهزومًا، هذا الوضع يهزمنا جميعا. والوضع الصحيح ان يكون الكل منتصرين بالوحدة والائتلاف لعلنا نكون قدوة للآخرين. 
عاشرًا : لكل مواطن اجتهاده فقد يصيب وقد يخطئ طالما ان الهدف نبيل لا وزر في ذلك. وقد قالوا لا يفسد الخلاف للودّ قضيّة. 

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .

لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق