اغلاق

خيمة للتسامح والتعايش بمدخل البعنة دير الاسد

بمبادرة من العديد من الجمعيات والهيئات المحلية مثل شتيل، رفيقات درب، ابني وابنك وابني بلدك ، حركة تغير، نساء يصنعن السلام، ئالاتلاف لمناهضة العنصرية بإسرائيل،
Loading the player...

منتدى الجليل للمساواة المدنية ومناهضة العنصرية ، مجلس محلي البعنة ومجلس محلي دير الاسد، اقيمت خيمة للتسامح،  شارك فيها رئيس مجلس دير الاسد احمد ذباح ورئيس مجلس البعنة عباس تيتي اللذان اشادا بهذه المبادرة وقدما الدعم المطلوب لها .
وتم اليوم السبت نصب خيمة واطلق عليها اسم " خيمة للحوار " وذلك من اجل انهاء الصراع الاسرائيلي الفلسطيني ومن اجل انهاء سفك دماء الابرياء وقد تم توجيه دعوة للوسطين العربي واليهودي بالمشاركة بخيمة الحوار وتردد العديد من الطرفين الى الخيمة .
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع محمد خليل مدير برامج المجتمع المشترك بشتيل قال :" اتوجه اولا بالشكر لكل من ساهم وشارك بخيمة الحوار وان الخيمة بمبادرة العديد من النشطاء والجمعيات ، واشكر كل من يسعى من اجل سفك دماء الابرياء ، ونطالب بانهاء الاحتلال وايجاد الطرق الكفيلة من اجل السلام العادل ما بين الاسرائيلي والفلسطيني ، واود ان انوه لكل من يروج ويقول ان هذه الخيمة ترفع علم اسرائيل وعيب وغير منطقي ترويح اكاذيب لا تمت للواقع، ونحن عرب فلسطينيون ونطالب بالحق الشرعي الفلسطيني واعادة اللاجئين والقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين ".
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع دعاء ذياب مركزة مشروع مشترك في شتيل قالت: " ان الخيمة اقيمت لما يحدث اليوم من صراع بين شعبين وكان من الواجب ان نبني خيمة للحوار اي حوار عقلاني ومتزن ومتفهم لما يحدث وكان الهدف ايضا ان تكون الخيمة تربوية سياسية اي شاملة ويتم من خلال الخيمة فتح حوار مفتوح ومتفهم وكان حضور رائع للخيمة  ، وان الهدف ان نخفف من وتيرة الصراع والخوف وان تجلي هذه الخيمة تقارب ما بين الشعبين ".

" نرى اهمية كبيرة من اجل التحاور وانهاء الاحتلال لان الاحتلال يتغذى من العنصرية والعكس صحيح "
وفي حديث اخر لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع المحامي نضال عثمان مدير وحدة الاتلاف لمناهضة العنصرية قال :" نحن في الائتلاف في هذه الفترة والتي تعلو الاصوات بالمجتمع اليهودي التحريضي ضد العرب وايضا اصوات تنادي لاجراء فصل بين الشعبين اننا نرى اهمية كبيرة من اجل التحاور وانهاء الاحتلال لان الاحتلال يتغذى من العنصرية والعكس صحيح  والخيمة اليوم بالمشاركة مع العديد من المجموعات عبارة عن بداية لخيم حوار من اجل التوصل لحوار وعمل مشترك ".
من ناحيتها ، قالت فاطمة بكري من منتدى الجليل للمساواة المدنية ومناهضة العنصرية :" بعد ان لمسنا بالآونة الاخيرة ان الوضع لا يسمح لنا ان نبقى صامتين وذلك سيؤدي الى تفرقة الجانبين وعلينا ايضا الاستمرار بالمظاهرات واقامة الخيمة العربية اليهودية جاءت من اجل ان نتقارب اكثر ونتعرف على العادات والتقاليد، ونحن نود ان ندخل الى عمق الخلاف ما بين الشعبين وسماع الجميع من اجل الوصول الى حل شامل وهو السلام،  ونرى ان الشعب الفلسطيني حتى اليوم قدم ما يقارب 50 شهيدا هذا ما تجنيه الحروب وعلى المسؤولين العرب واليهود ان يعلموا ، نريد سلاما وعدم اقحام اي طرف لحرمة اي طرف اخر او حتى الأقصى او اي مكان عبادة نحن نريد سلاما عادلا وحقيقيا هذا هو الهدف من الخيمة والحوار ".



مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما












































































































لمزيد من اخبار منطقة الشاغور اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق