اغلاق

نتنياهو: المسلمون يصلون في الأقصى وغير المسلمين يزورونه

تعهد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو "الابقاء على ( الوضع القائم في المسجد الاقصى )، ولا سيما منع غير المسلمين من الصلاة في الحرم القدسي"،
Loading the player...

وهو سبب اندلاع المواجهات والعمليات منذ مطلع الشهر الجاري.
وقال نتنياهو في بيان صحفي فجر اليوم "مثلما قلنا مرات عديدة، إسرائيل لا تنوي تقسيم الحرم القدسي ونرفض رفقا قاطعا أي محاولة لإدعاء عكس ذلك".
واكد نتنياهو "احترامه لاهمية الدور الخاص الذي تلعبه المملكة الأردنية الهاشمية كما يتم التعبير عنه في معاهدة السلام بين الأردن وإسرائيل من عام 1994 كما نحترم الدور التاريخي للملك عبدالله الثاني" .
وقال "ستواصل إسرائيل فرض سياستها القائمة: المسلمون يصلون في الحرم القدسي وغير المسلمين يزورونه"، مشيرا الى "ان حكومته ستواصل تأمين وصول المصلين المسلمين والزوار إلى المسجد الاقصى مع الحفاظ على النظام العام والأمن فيه" .

نتنياهو يرحب بتعزيز التعاون بين السلطات الإسرائيلية والأوقاف الأردنية
واعرب عن "ترحيبه بتعزيز التعاون بين السلطات الإسرائيلية والأوقاف الأردنية، بما في ذلك من أجل العمل على ضمان تصرف الزوار والمصلين بشكل يتحلى بضبط النفس وبالاحترام لقدسية المكان، وسيتم كل هذا وفقا للمسؤولية الملقاة على عاتق السلطات الإسرائيلية والأوقاف الآردنية"، حسب قوله.
وقال "ندعم المناشدة إلى استعادة الهدوء بشكل فوري وإلى اتخاذ جميع الخطوات المناسبة من أجل ضمان وقف العنف ومنع الأعمال الاستفزازاية وإعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه بشكل يدفع فرص السلام قدما".

نتنياهو: سنواصل تأمين وصول المصلين السلميين والزوار
ووصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي، قال فيه :" فيما يلي نص التصريحات التي أدلى بها رئيس الوزراء نتنياهو مساء أمس حول جبل الهيكل:
إعترافا بأهمية جبل الهيكل لمؤمني الأديان السماوية الثلاث من يهود ومسلمين ومسيحيين, تؤكد إسرائيل مرة أخرى على التزامها باحترام الوضع القائم غير المتغير في جبل الهيكل - بالقول وبالفعل.
مثلما قلنا مرات عديدة, إسرائيل لا تنوي تقسيم جبل الهيكل ونرفض رفقا قاطعا أي محاولة لإدعاء عكس ذلك.
إننا نحترم أهمية الدور الخاص الذي تلعبه المملكة الأردنية الهاشمية كما يتم التعبير عنه في معاهدة السلام بين الأردن وإسرائيل من عام 1994 كما نحترم الدور التاريخي للملك عبدالله الثاني.
ستواصل إسرائيل فرض سياستها القائمة: المسلمون يصلون في جبل الهيكل وغير المسلمين يزورونه" .
واضاف نتنياهو: "تعتقد إسرائيل أنه يجب أن يسمح لأولئك الذين يزورون جبل الهيكل أو يؤدون الصلاة فيه بالقيام بذلك بأمان واطمئنان بدون أن يتعرضوا للعنف وللتهديدات وللاستفزازات. سنواصل تأمين وصول المصلين السلميين والزوار إلى جبل الهيكل وسنخافظ على النظام العام والأمن فيه.
إننا نرحب بتعزيز التعاون بين السلطات الإسرائيلية والأوقاف الأردنية, بما في ذلك من أجل العمل على ضمان تصرف الزوار والمصلين بشكل يتحلى بضبط النفس وبالاحترام لقدسية المكان, وسيتم كل هذا وفقا للمسؤولية الملقاة على عاتق السلطات الإسرائيلية والأوقاف الآردنية.
إننا ندعم المناشدة إلى استعادة الهدوء بشكل فوري وإلى اتخاذ جميع الخطوات المناسبة من أجل ضمان وقف العنف ومنع الأعمال الاستفزازية وإعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه بشكل يدفع فرص السلام قدما.
إننا نتطلع إلى العمل بالتعاون مع الأطراف المعنية من أجل تهدئة الخواطر ووقف التحريض وعدم تشجيع أعمال العنف".

كيري يلتقي العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني
هذا واقترح وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أمس السبت خطوات منها مراقبة إسرائيلية-أردنية عبر الفيديو، قال "إنه يأمل ان تخفف حدة التوتر بشأن الحرم القدسي بعد العنف المستمر منذ أسابيع والذي أودى بحياة العشرات" .
وقال كيري بعد اجتماعه في عمان مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني "إن إسرائيل أعطت تأكيدات بانها لا تنوي إجراء أي تغيير على الوضع الراهن في الحرم القدسي" .


تصوير AFP
















لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق