اغلاق

أوباما لباكستان: تجنبوا إثارة توترات نووية بأسلحة جديدة

في وقت تتزايد فيه حدة التوتر بين الهند وباكستان المسلحتين نوويا ، حث الرئيس الأمريكي باراك أوباما باكستان على تجنب اجراء اي تطوير لبرنامج أسلحتها النووية،


الرئيس الأمريكي باراك أوباما ورئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف

 قد يزيد المخاطر وعدم الاستقرار.
وطالب أوباما أيضا خلال محادثات مع رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف في البيت الأبيض بالمساعدة في إعادة حركة طالبان الأفغانية إلى محادثات سلام وهو أمر حيوي لمساعيه المتعثرة الرامية إلى سحب القوات الأمريكية من أفغانستان. ومع تزايد التوتر بين باكستان والهند عبرت واشنطن عن القلق من تطوير باكستان لأنظمة أسلحة نووية جديدة تشمل أسلحة نووية تكتيكية صغيرة وتحاول اقناع اسلام آباد باصدار اعلان احادي الجانب عن "ضبط النفس". لكن مسؤولين باكستانيين قالوا : " إن إسلام آباد لن تقبل بوضع قيود على برنامج اسلحتها ويقولون ان الاسلحة النووية التكتيكية الأصغر حجما ضرورية لردع أي هجوم مفاجئ من جانب الهند ".
وقال بيان للبيت الابيض : " إنه في إشارة إلى برنامج الأسلحة النووية لباكستان أكد أوباما على أهمية تجنب اي تطوير قد يؤدي إلى اخطار متزايدة على السلامة النووية والأمن أو الاستقرار الاستراتيجي".
وقال الزعيمان في بيان مشترك إنه يجب على "كل الاطراف" ضبط النفس والعمل نحو تحقيق الاستقرار الاستراتيجي في جنوب اسيا.
وقال شريف للصحفيين بعد اجتماعه مع أوباما "انها انتكاسة بلا شك وسيستغرق الامر بعض الوقت للتغلب على هذه الانتكاسة لكننا سنحاول مرة اخرى".

لدخول زاوية اقتصاد اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق