اغلاق

د. نهلة عيسى: من عارض النظام كان معارضاً للوطن أيضاً

وصفت الدكتورة في كلية الإعلام بجامعة دمشق نهلة عيسى زيارة الرئيس الأسد إلى روسيا " بأنها تأكيد على كونه الرئيس الشرعي للبلاد وصاحب القرار فيها،


الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس السوري بشار الأسد خلال اللقاء، تصوير AFP

إضافة لدلالتها على اطمئنانه تجاه شعبه، وعلى قرب نهاية الحرب فيما يتعلق بالشق العسكري الأخطر فيها ".
وقالت عيسى لإذاعة ميلودي اف ام، وخلال لقائها ضمن برنامج "إيد بإيد"، "الزيارة إلى موسكو فيها تأكيد أن عدم خروجه من سوريا ليس خوفا، بل تأكيد أنه لن يغادر سورية والشعب السوري، في حين يطالب الطرف الآخر بمغادرته للبلاد، ولهذه الزيارة إعلاميا صدى كبير، وصفعة كبيرة لكل التحالف الغربي بمقدمته أمريكا، إضافة للتأكيد على أنه رئيس شرعي للبلاد وصاحب القرار فيها، ونفي لأي شك بعدم التفاف شعبه أو حكومته حوله، ناهيك عن رسالة أخرى تحملها الزيارة، فيها تأكيد أن الحرب ربما قاربت على نهاياتها فيما يتعلق بالشق العسكري الأخطر منها، أي القضاء على الجسم الرئيسي الإرهابي".
واعتبرت عيسى أن "من جلس على طاولتي جنيف وموسكو ليسوا أصحاب قرار، وهذا ليس فقط وصفاً للمعارضة الخارجية، فحتى المعارضة الداخلية ليست صاحبة قرار، والدول الغربية لديها أدوات قادرة على تعطيل الحوار، لكن بات لدى الجميع قناعة بأنه لا يمكن إيجاد حل سياسي إلا بعد إنجاز القسط الأكبر من القضاء على التنظيمات الإرهابية، وهو مرهون بإعلان وزارة الدفاع السورية تحرير مدن كبرى في سورية من الإرهاب"، لافتة إلى " انه تم وضع الخطوط العريضة لإعادة الإعمار بدليل عودة أهالي عدة أماكن لمنازلهم، وذلك تم بالتشاور مع الدول الحليفة مثل روسيا وايران والصين ".
فيما تعتبر عيسى أن "من يتحدث عن معارضته للنظام كان في الحقيقة معارضاً للوطن، لأنه على مدار الأزمة ساهم بتدمير سورية وشعبها، ودفع الكثير ليصل إلى منصب، فشخصن المسألة وجعل الحرب التي راح ضحيتها آلاف الأبرياء، قضية مرتبطة ببقاء الرئيس أو مغادرته".


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق