اغلاق

جامعة الشرق الاوسط تطلق برنامج الحصول على شهادة بريطانية

بانيت – الاردن : أطلقت جامعة الشرق الاوسط وغرب اسكتلندا برنامج شراكة في تخصصات الاعمال وإدارة الاعمال على مستوى البكالوريوس والماجستير والدكتوراة.



ويتيح البرنامج للطلبة الاردنيين والعرب نيل الشهادة البريطانية، وفق المعايير الأكاديمية في البلدين، كما يتيح فرصة تبادل الخبرات بين أعضاء هيئة التدريس من الجانبين ، ونشر البحوث المشتركة ، وتطوير المهارات والبرامج الإبداعية.
وحضر حفل الاطلاق رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطروانة، ومندوب وزير التعليم العالي والبحث العلمي نائب رئيس مجلس التعليم العالي  الدكتور أمين مشاقبة، وعضو مجلس اللوردات البريطاني مستشار جلالة الملكة اليزابيث اللورد جون توملينسون والسفير البريطاني في الاردن إدوارد أوكدن وسفير سلطنة عمان خميس بن محمد الفارسي وعدد من وزراء التعليم العالي السابقين وعدد من الملحقين الثقافيين العرب  والأجانب .
وجرى خلال الحفل عرض أهداف البرنامج الذي ينسجم ورؤية جامعة الشرق الاوسط وأنجازاتها وتطلعاتها نحو العالمية ،  فضلا عن تطلعات جامعتي غرب اسكتلندا ولندن للتجارة اللتين تقيمان برامج مشتركة في عدد من دول العالم خارج بريطانيا .
وقال رئيس مجلس أمناء جامعة الشرق الاوسط الدكتور يعقوب ناصر الدين إن البرنامج يسعى لتجسير الهوة بين الجامعات الاردنية والبريطانية من وحي رؤية الجامعة وإيمانها العميق بالمعاني الانسانية التي تسعى الجامعات لتجسيدها في خدمة البشرية والمجتمعات الإنسانية
وأضاف نحن نعيش في عالم أصبح فيه عامل الزمن قصيرا جدا ، والأطراف التي تدرك بعقلها وقدرتها هذا العالم ، وتملك رؤية واضحة للمستقبل بإمكانها أن تحدد مشاريعها المشتركة ومصالحها المتبادلة ، وتنفذها على الفور .
وأكبر دليل على ذلك هذا الاحتفال الذي نطلق خلاله البرنامج المشترك بين جامعة الشرق الأوسط ، وجامعة غرب اسكتلندا ، ونحن نشعر بالتفاؤل والأمل بنجاح هذا المشروع الذي حقق الكثير من الأهداف قبل أن يبدأ ، وهي في معظمها تتعلق بإستراتيجية هذه الجامعة التي تسعى إلى التعلم ، وإلى العالمية ، وإلى جسر الهوة بين التعليم في منطقتنا ، وبين أوروبا ، وخاصة بريطانيا التي كانت وما تزال وجهة الأردنيين ، ومنها عاد إلينا جيل من الرواد من أبناء الأردن الذين ساهموا في نهوض مؤسسات الدولة وقطاعاتها المختلفة .
وأشار في هذا السياق إلى أن هذا البرنامج يصب في الاهداف التي دفعت جامعة الشرق الاوسط إلى  الانضمام لوثيقة الماجنا كارتا التي تجسد القيم المشتركة ، ومن أهمها أن الجامعة حاضنة  للقيم والعادات الإنسانية ، وتسعى لتعميم العلم والمعرفة على مستوى العالم وتبادل الثقافات في ما بينها وتؤثر أيضا في بعضها البعض"، مشددا على أن هذا البرنامج يشيع روح الامل لدى الشباب في العمل والعيش بكرامة من وحي توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني الذي أكد على دور  الجامعات في خدمة المجتمع وأطلاق الطاقات الابداعية الخلاقة".
بدوره شدد اللورد جون توملينسون، رئيس مجلس أمناء جامعة لندن على "ضرورة العمل بين الجامعات على تحديد الاولويات ومنها الوصول إلى نظام تعليمي محفز على الابداع للأجيال الشابة والفاعلة والمنتجة وذلك لتحقيق شراكة مؤثرة في البناء ومن ثم مواطنة أفضل".
وقال إن الجامعات تملك نفس اللغة المكونة من عناصر عديدة أهمها الاخلاقيات لانتاج مواطنة أفضل تؤمن بالقيم والمباديء التي تنادي بها الجامعات لذلك نستطيع جميعا أن ننخرط في تحقيق نفس الرؤية والهدف من التعليم.
بدوره قال الدكتور أمين المشاقبة، مندوب وزير التعليم العالي والبحث العلمي نائب رئيس مجلس التعليم العالي، إن هذا التعاون يمثل نقلة نوعية في مسيرة التعليم الجامعي  في الاردن وتشجع عليه وزارة التعليم العالي، مشيدا بالتقدم المضطرد الذي تشهده جامعة الشرق الاوسط "والتي وضعت نفسها في مقدمة الجامعات الاردنية".
من ناحيته أشاد السفير البريطاني في الاردن إدوارد أوكدن بهذا البرنامج  الذي يعبر عن مستوى التعاون بين الاردن والمملكة المتحدة، وقال إن التعليم مهم لأنه في المراحل التعليمية الاولى يتعلم الطالب بماذا يفكر لكنه في المرحلة الجامعية يتعلم كيف يفكر، وكيف يجد الحلول للتحديات".
وأضاف :"هذا التعاون بين الجامعات مهم لانه يأتي في مرحلة دقيقة يواجه فيه بلدينا التطرف الذي يستهدف الشباب الذين هم بأمس الحاجة لاحياء الامل لديهم حتى نجنبهم التأثر بالفكر المتطرف".
وكان رئيس جامعة الشرق الاستاذ الدكتور ماهر سليم قد قدم عرضا عن رؤية ورسالة وأهداف الجامعة ، وانفتاحها على العالم العربي من خلال عضويتها في اتحاد الجامعات العربية التي رئسته دورتها العام الماضي ، وكذلك انفتاحها على العالم من خلال عضويتها في منظومة المغانا كارتا الأوروبية ، واتفاقيات التعاون مع العديد من الجامعات الدولية ، وقال إن الجامعة مصممة على تجسيد قصة نجاح من خلال هذا البرنامج الذي يعكس استراتيجية الجامعة ورؤيتها باعتبارها جامعة جادة وملتزمة وساعية للتعلم وتصبو نحو رفع جودة الاداء وتجويد المخرجات".
بدوره عرض رئيس جامعة غرب اسكتلندا الدكتور كريغ موهاني للقيم التي تؤمن بها الجامعة وخصوصا حرية التعبير المجسدة والمطبقة في الجامعة .
وقال إن البرنامج يشكل أرضية مشتركة للانطلاق نحو  مزيد من الشراكات مع الجامعات الاردنية ذات القيم المشتركة.
من جهته عرض المدير التنفيذي لجامعة لندن الدكتور تموثي اندرادي للشراكات التي تربط جامعته مع الجامعات العربية والاردنية والاوروبية، مشيرا إلى أنه رغم اختلاف الثقافات من بلد لآخر إلا أنه في ظل العولمة صار هناك انفتاح وتواصل يجسر الهوة ويكرس الروابط.
وبين التطلعات من وراء هذا البرنامج التعلم واكتساب الخبرة  وإدخال التكنولوجيا وحصول الطالب على اكتفاء من الدراسة في هذه التخصصات. 
وجرى في نهاية حفل الاطلاق التوقيع على اتفاقية تعاون مع جامعة غرب اسكتلندا يتم بموجبها التدريس في تخصصات الاعمال وإدارة الاعمال على مستويات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه في جامعة الشرق الاوسط وباللغة الانجليزية ووفق المناهج البريطانية المعتمدة .
وسيتولى أعضاء من هيئة التدريس في جامعة غرب اسكتلندا بالتعاون مع نظرائهم في جامعة الشرق الاوسط مهمة التدريس والبحث العلمي.
على صعيد آخر كرمت أمانة عمان الكبرى الوفد البريطاني برئاسة اللورد تومليسون ، حيث قام أمين عمان عقل بلتاجي بتسليمهم كتبا تسجل تاريخ الأردن وإنجازات الأمانة ، والمعالم الأثرية والحضارية في العاصمة عمان .

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق